سياسة دولية

الحرس الثوري الإيراني يعلن استمرار هجماته شمال العراق

مدنيون بينهم طلاب أطفال خلال قصف إيراني قرب أربيل شمال العراق- تويتر
مدنيون بينهم طلاب أطفال خلال قصف إيراني قرب أربيل شمال العراق- تويتر

أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيواصل هجماته في إقليم شمال العراق، ضد المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة الكردية الإيرانية التي تصفها طهران بـ"الإرهابية". 

ويأتي ذلك على الرغم من الغضب العراق والعربي الذي أثارته عملياته مؤخرا، التي أودت بحياة 13 شخصا على الأقل، وجرح نحو خمسين آخرين بينهم نساء وأطفال، في ضربات إيرانية بصواريخ وطائرات مسيرة الأربعاء الماضي في إقليم شمال العراق.

 

وتوجد قرب أربيل عاصمة إقليم شمال العراق، مقار مجموعات معارضة كردية إيرانية، تخوض تاريخيا تمردا مسلحا ضد طهران.

 

اقرأ أيضا: بغداد تستدعي سفير طهران.. وعدد قتلى القصف الإيراني يرتفع

وتأتي هذه الضربات في أجواء توتر في إيران، حيث تجري تظاهرات ليلية يوميا في البلاد، منذ وفاة الفتاة مهسا أميني (22 عاما) بعدما اعتقلتها "شرطة الأخلاق" قبل أسبوعين.

وقال الحرس الثوري في بيان، إنه "شن سلسلة عمليات ضد قواعد ومقرات إرهابية في شمال العراق باستخدام صواريخ من جميع الأنواع وطائرات مسيرة قتالية وطائرات مسيرة انتحارية".

 

 

 



وأكد أن "هذه العمليات ستستمر حتى نزع سلاح الجماعات الإرهابية"، داعيا الحكومة العراقية وحكومة إقليم الشمال إلى "تحمل مسؤولياتهما بمزيد من الجدية تجاه إيران كجارة". 

واتهم الحرس الثوري المجموعات الكردية المتمركزة في العراق بـ"مهاجمة إيران والتسلل إليها لزعزعة الأمن وإثارة أعمال شغب ونشر اضطرابات". 

 

ولم تربط السلطات الإيرانية بين تصعيدها ضد المنظمات الكردية في العراق والاحتجاجات التي تشهدها إيران، لا سيما أنها بدأت في المناطق الكردية حيث مسقط رأس الفتاة مهسا.


وأثرت هذه الاحتجاجات وهي الأكبر منذ 2019 خصوصا على المجتمعات الكردية في غرب إيران، التي تربطها علاقات وثيقة مع المناطق التي يقطنها الأكراد في العراق.

 

 
النقاش (0)