سياسة دولية

"ذا هيل" تطرد صحفية بسبب محتوى يدين الاحتلال ويدعم طليب

 تحدثت هالبر عن الرقابة، حيث قالت إن "عملية يوم الاثنين كانت مختلفة"- تويتر
تحدثت هالبر عن الرقابة، حيث قالت إن "عملية يوم الاثنين كانت مختلفة"- تويتر

تعرضت الصحفية الأمريكية "كاتي هالبر" للطرد من عملها بموقع "ذا هيل"، الذي تمتلكه شركة بث كبرى، بعد منع عرض محتوى إعلامي يتحدث عن الفصل العنصري الإسرائيلي، ويدافع عن النائبة رشيدة طليب.

 

وذكرت صحيفة "ذا انترسيب" أن مسؤولا تنفيذيا في إحدى شركات البث الكبرى، أقدم هذا الأسبوع على منع بث مقطع على موقع "ذا هيل تي في"؛ يدافع عن عضو الكونغرس رشيدة طليب.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن طليب تعرضت للهجوم من قبل زملائها لقولها: "أريدكم جميعا أن تعرفوا أنه من بين التقدميين، يصبح من الواضح أنه لا يمكنك الادعاء بأنك تحافظ على القيم التقدمية وتدعم حكومة الفصل العنصري في إسرائيل".

 

 

 

وبصفتها عنصرا مشاركا في برنامج "Hill TV" الصباحي "Rising"، أثارت مقدمة البرامج كاتي هالبر، هذا الاثنين، الجدل، بحسب "ذا انترسيب".

 

وتطرق محتوى "هالبر" إلى تصريح طليب بأن إسرائيل تتمتع بخصائص دولة الفصل العنصري، من خلال استكشاف تعريف الفصل العنصري، كما اقتبست من منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة بتسيلم ومقرها إسرائيل وهيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية.

ونقلت عن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك قوله؛ إن إسرائيل يمكن أن تصبح دولة فصل عنصري إذا لم تغير مسارها، وهكذا دواليك.

كما أشارت "هالبر" إلى القوانين الإسرائيلية التي تمنع الفلسطينيين من السفر بحرية، أو العيش في إسرائيل حتى لو كانوا متزوجين من إسرائيلي، وكذلك إلى القوانين التي تمنح أو تمنع دخول البلاد على أساس الدين أو العرق على وجه التحديد.

 

ولاحقا نشر المحتوى الممنوع من العرض على موقع يوتيوب.

 

 

 

 

اقرأ أيضا: رشيدة طليب تطلب ربط مساعدات أمريكا لإسرائيل بإنهاء الاحتلال

 

وحسب "ذا انترسبت"، لا توجد عملية رقابة مسبقة على المحتوى، حيث يقوم صانع المحتوى بملف نص برمجي يتم تحميله في الملقن، وبعد ذلك يتم تحميل المقطع إلى مجموعة متنوعة من المنصات.

 

 

 

 

ومساء الخميس، تحدثت هالبر عن الرقابة، حيث قالت؛ إن "عملية يوم الاثنين كانت مختلفة".

وأوضحت: "بعد تسجيل المقطع، طلب المنتجون من المضيف المشارك "روبي سوافي" أن يفعل ما يُعرف باسم "التقاط"، وهي إضافة تحريرية قياسية إلى حد ما للمحتوى.

 

وفي هذه الحالة، طُلب من "سوافي" تكرار شيء كان قد تم إدراجه بالفعل، وهو وجهة نظر الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير جوناثان غرينبلات الذي وقف ضد طليب.

 

 

 

 

ولاحقا، تم إخبار "هالبر" أن الجزء قيد المراجعة وتم تعليقه، لكن في وقت لاحق من الأسبوع، قيل لها إنه لن ينشر.

 

وعندما سألت عما إذا كان بإمكانها مناقشة الموضوع في ظهورها التالي على Hill TV، قيل لها إن دعوتها قد ألغيت، وفقا لرسالة بريد إلكتروني من مسؤول تنفيذي في Nexstar Media Group.

 

ومجموعة "نكستار ميديا" تمتلك منصة Hill TV، إضافة لعشرات القنوات الإخبارية المحلية وقناة NewsNation الفضائية، التي وظفت مؤخرا المذيع السابق لـ CNN كريس كومو.

   

وقالت مسؤولة تنفيذية بالشركة لـ"هالبر"، في رسالة بريد إلكتروني، اطلعت عليها "ذا انترسب": "أردنا إخبارك بأننا لن نحتاج منك للظهور في Rising غدا صباحا.. لا تتردد في إرسال أي فواتير غير مدفوعة لعملك على Rising. نتمنى لكم كل التوفيق".

 

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن كبير مسؤولي الاتصالات في "ناكستار"، رفض التعليق.

النقاش (0)