ملفات وتقارير

مقتل 3 عناصر من قوات مدعومة إماراتيا بهجوم حوثي باليمن

جماعة الحوثي قامت بإطلاق صاروخ حراري على طقم عسكري بمنطقة بلدة أهل الحيد- جيتي
جماعة الحوثي قامت بإطلاق صاروخ حراري على طقم عسكري بمنطقة بلدة أهل الحيد- جيتي

قتل ثلاثة عناصر من قوات انفصالية مدعومة من دولة الإمارات، الجمعة، في هجوم شنه الحوثيون على جبهة يافع بمحافظة لحج، جنوب اليمن.


وذكرت مواقع إخبارية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المنادي بانفصال جنوب البلاد عن شماله، مساء الجمعة، أن مسلحي جماعة الحوثي المتمركزين في أطراف محافظة البيضاء (وسط اليمن) والمحاذية لمنطقة يافع بمحافظة لحج، جنوبا، استهدفوا مركبة عسكرية (طقما) تابعة لقوات موالية للمجلس الانتقالي، بصاروخ حراري، ما أدى إلى مقتل 3 عناصر وجرح اثنين آخرين، إضافة إلى إعطاب المركبة.

ونقل موقع "درع الجنوب" الموالي للمجلس الانتقالي، عن مصدر عسكري في جبهة الحد بمدينة يافع، شرق لحج، قوله إن المليشيات الحوثية قامت بإطلاق صاروخ حراري على طقم عسكري بمنطقة بلدة أهل الحيد بالجبهة، ما أسفر عن ثلاثة عناصر من القوات الجنوبية وجرح اثنين آخرين واحتراق الطقم.

"مقتل شخص وإصابة أخر بالضالع"

 
وفي وقت سابق من يوم الخميس، اندلعت اشتباكات مسلحة بين قوات أمنية حكومية ومجموعة مسلحة في محافظة الضالع، جنوب البلاد.

وأفاد مصدر محلي مطلع بأن قوات أمنية حكومية اعتقلت أحد عناصر مجموعة مسلحة هاجمت مقر إحدى المنظمات العاملة في الضالع.

وقال المصدر في تصريح لـ"عربي21" مفضلا عدم ذكر اسمه، إن المجموعة المسلحة هاجمت مقر مديرية الأمن في الضالع، بهدف إخراج أحد عناصرها المعتقل لديها على خلفية هجومها على مقر المنظمة.

وبحسب المصدر فإن القوات الأمنية بدورها، ردت على الهجوم الذي تعرض له مقرها، بتنفيذ عملية أمنية للقبض على بقية أفراد الجماعة المسلحة، التي اشتبكت مع القوات الحكومية.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل نجل أحد أفراد المجموعة المسلحة وإصابة مواطن آخر، وإحراق مركبة تابعة لشرطة الدوريات (النجدة سابقا).


اقرأ أيضا: اشتباكات مسلحة قرب السياج الحدودي بين اليمن والسعودية


وتعيش محافظات جنوب اليمن، التي تتقاسمها قوات تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها، وقوات انفصالية تابعة للمجلس الانتقالي وبتمويل ودعم من أبوظبي، فوضى أمنية وحوادث اغتيالات واعتقالات للمناهضين للمجلس الانفصالي، الذي يحكم قبضته على مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للبلاد بشكل كامل.

من جهة أخرى أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، الجمعة، عن اختتام زيارته إلى العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ عام 2014، بعد وصوله إليها في سياق مساعي تمديد الهدنة التي اقتربت من نهايتها.

وقال غروندبرغ في بيان له، اليوم، إنه أجرى خلال زيارته إلى صنعاء مناقشات مكثفة حول القضايا المتعلقة بـ "دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية، والمسائل المتعلقة بالموانئ والمطار والحفاظ على هدوء الجبهات الأمامية".

وأكد المبعوث الأممي أن "تجديد الهدنة وتوسيعها هو ضرورة إنسانية وضرورة سياسية"، مضيفا أنها "فرصة لا يمكن أن نضيعها".

وأشار إلى أن "الهدنة أحدثت أثراً ملموساً على حياة اليمنيين"، متابعا القول: "لدينا الفرصة للبناء على هذه الفوائد وتوسيعها، فالسعي لتحقيق السلام على الحرب يتطلب شجاعة وقيادة من جميع الأطراف".

وحذر الدبلوماسي الأممي من عودة الحرب، وقال: "إذا كانت هناك عودة للحرب، فإننا قد لا نحظى بهذا النوع من الفرص مرة أخرى مجدداً لفترة طويلة".

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، قد وصل إلى صنعاء في اليومين الماضيين، بعد زيارات قام بها إلى الرياض ومسقط، في سياق مساعي تبذلها الأمم المتحدة لتمديد الهدنة لأطول فترة ممكنة مع قرب نهاية موعدها في الـ 48 ساعة المقبلة.

وتنتهي الهدنة الإنسانية التي وافق الطرفان على تمديدها، مطلع آب/ أغسطس الماضي، لمدة شهرين إضافيين، في 2 تشرين الأول/ أكتوبر القادم، وذلك بعد انتهاء هدنة سابقة بدأت في الثاني من نيسان/ أبريل الماضي.

ولم تعلن الحكومة اليمنية المعترف بها، وجماعة الحوثي حتى الآن، عن موقفيهما من تجديد الهدنة في ظل شروط يطرحها كل من الطرفين على الآخر للقبول بذلك.

ويضع الحوثيون ثلاثة شروط للقبول بتمديد الهدنة وهي: "صرف مرتبات موظفي الدولة في مناطق سيطرتهم، وفتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية وإضافة وجهات جديدة إلى جانب كل من القاهرة وعمان اللتين تم الاتفاق عليهما في فترة الهدنة الماضية، وفتح ميناء الحديدة أمام سفن المشتقات النفطية دون أي قيود من قبل التحالف الذي تقوده السعودية". 
 

النقاش (0)