سياسة عربية

قبيل انتهاء الهدنة.. "الحوثي" تعلن فشل التفاهمات لتمديدها

الأمم المتحدة سبق أن حذرت من تداعيات عدم تمديد الهدنة- تويتر
الأمم المتحدة سبق أن حذرت من تداعيات عدم تمديد الهدنة- تويتر

أعلن المتحدث باسم جماعة الحوثيين في اليمن، فشل التفاهمات بشأن تمديد الهدنة، وذلك رغم قرب انتهائها رسميا.

 

وتنتهي الهدنة في اليمن مع انتهاء اليوم السبت، في حين أكدت جماعة الحوثي أن "التفاهمات لتمديدها وصلت إلى طريق مسدود".

 

ويأتي ذلك رغم ما أعلنته الحكومة اليمنية، السبت، أنها "ستتعاطى بإيجابية" مع مقترح أممي لتمديد وتوسيع الهدنة السارية في البلاد منذ 6 أشهر ابتداء من الأحد.

 

ولم يصدر تعليق فوري من الحكومة اليمنية أو التحالف بقيادة السعودية على ما أورده بيان الجماعة.

اقرأ أيضا: غروندبرغ: هناك أهمية لتمديد الهدنة باليمن لفترات زمنية أطول

ولكن سبق أن نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن مصدر مسؤول (لم تسمّه)، قوله، إن "الحكومة تلقت مقترحا محدثا من المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ لتمديد وتوسيع الهدنة ابتداء من 2 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري".


وأضاف المصدر: "الحكومة تعمل على دراسة المقترح المحدّث وستتعامل معه بإيجابية انطلاقا من حرصها على بذل كافة الجهود الرامية للتخفيف من المعاناة الإنسانية لجميع أبناء شعبنا في كافة المحافظات".


وأردف أنه "بالرغم من تخلّف المليشيا الحوثية عن الوفاء بالتزاماتها المتصلة برفع حصار تعز (جنوب غرب) ووقف نهب إيرادات موانئ الحُديدة (غربا)، فإن الحكومة لا تدّخر جهدًا في إبداء كلّ أشكال المرونة والتعاون مع المبعوث الأممي".


ولم يذكر المصدر المسؤول أي تفاصيل إضافية عن طبيعة المقترح المحدّث، فيما لم تصدر إفادة رسمية من المبعوث الأمميّ بهذا الشأن.

 

وجاء في بيان الوفد الحوثي المفاوض، أنه "قبل بالتمديد الأول والثاني على أمل أن يكون هناك أدنى شعور بالمسؤولية أو تفهم من قبل دول العدوان ومرتزقتهم"، على حد قوله.


وأوضح أنه "خلال ستة أشهر من عمر الهدنة، لم يلمس أي جدية لمعالجة الملف الإنساني كأولوية عاجلة وملحة".

 

اقرأ أيضا: غروندبرغ بصنعاء.. ومسؤول يعارض شروط الحوثي بشأن الهدنة

وأضاف: "للأسف اتضح أن دول العدوان بعد أن استنفدوا كل أوراقهم لم يعد أمامهم إلا استهداف معيشة الشعب اليمني باعتبارها الوسيلة الأسهل لتركيع الشعب".

وتنتهي الهدنة في اليمن بين الحكومة وجماعة الحوثي في 2 أكتوبر الجاري، وسط مساعٍ دولية وأممية لتمديدها وتوسيعها نحو سلام مستدام.

 

وختم بالقول: "نحمل دول العدوان مسؤولية الوصول بالتفاهمات لطريق مسدود جراء تعنتهم وتنصلهم من التدابير التي تخفف معاناة شعبنا"، قاصدا بذلك التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.


وفي 2 نيسان/ أبريل الماضي، بدأت هدنة بين الحكومة الشرعية اليمنية والحوثيين، وتم تمديدها مرتين، لمدة شهرين في كل مرة.


ويشهد اليمن، منذ أكثر من 7 سنوات، حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ أيلول/ سبتمبر 2014.

النقاش (1)
محمد غازى
السبت، 01-10-2022 08:18 م
لا أحد ينكر أن ألحوثيين هم يمنيون أبا عن جد.وأنهم يدافعون عن وطنهم أليمن بكل ما أوتوا من قوة وبأس. هذا هو حقهم ألشرعى. أما ألسعوديون فهم بالعرف ألدولى غزاة!!! وعلى ألباغى تدور ألدوائر. أللهم أنصر أهل أليمن على ألغزاة ألفجرة.