صحافة دولية

إيطاليا تشدد الحماية على خطوط الغاز القادمة من ليبيا والجزائر

إيطاليا نشرت فرقاطات عسكرية وكاسحات ألغام لحماية البنية التحتية للغاز تحت البحر- تويتر
إيطاليا نشرت فرقاطات عسكرية وكاسحات ألغام لحماية البنية التحتية للغاز تحت البحر- تويتر

كشف موقع "إيتاميل رادار" أن إيطاليا رفعت مستوى الرقابة على مختلف المنشآت التي تنقل الغاز إلى إيطاليا، بما فيها الموجودة في شمال أفريقيا، بعد الهجمات على خطوط أنابيب "نوردستريم" التي تقوم بتوصيل الغاز الروسي إلى أوروبا الغربية.

وقال الموقع الإيطالي، إن هناك 3 خطوط أنابيب غاز تحت المراقبة من قبل البحرية الإيطالية، وهي خط "تراسميد" الذي يربط الجزائر بإيطاليا عبر تونس، و"غرينستريم" الذي ينقل الغاز من ليبيا، وخط أنابيب "تاب" الذي يؤمن تدفق الغاز من أوروبا الشرقية ويمر تحت البحر الأدرياتيكي، وصولا إلى سواحل بوليا الإيطالية.

ونقل الموقع الإيطالي عن مصادر قولها، إن البحرية الإيطالية تتحرك في عدة اتجاهات لحماية البنية التحتية للغاز الطبيعي؛ حيث سيتم استخدام كاسحات ألغام في مدينة لا سبيتسيا، شمال غرب البلاد، لحماية قاع البحر حيث تمر خطوط الأنابيب، كما سيتم استخدام عدد من الفرقاطات من طراز P-72A الموجودة في قاعدة "سيغونيلا" بصقلية.

 


 

اقرأ أيضا: ما أهمية "نورد ستريم" لأوروبا؟.. هذه تداعيات تفجيره

وأنشِئ خط أنابيب الغاز بين ليبيا وإيطاليا عام 2003، ويمتد لمسافة 540 كم ويمر في مليته على الساحل الغربي من ليبيا، إلى جيلا في صقلية بإيطاليا. 


وبلغت تكاليف الإنشاء 6.6 مليارات دولار أمريكي، ويصل قطر خط الأنابيب إلى 32 إنشا (810 مم) بقدرة أولية 8 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً.

في حين تدير شركة إيني الإيطالية، الموجودة في الجزائر منذ عام 1981، مع سوناطراك خط أنابيب الغاز ترانسميد الذي يربط البلاد بإيطاليا، عبر تونس، ويمكنه نقل ما يصل إلى 32 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا.

أما خط أنابيب تاب، افتتح في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، ويعد واحدا من أهم خطوط الغاز الطبيعي الذي يصل إيطاليا قادما من أذربيجان، ويمتد خط الأنابيب العابر للأدرياتيكي على مسافة 870 كيلومترًا، ويتصل مع خط أنابيب الغاز العابر للأناضول "تاناب" قرب الحدود التركية-اليونانية في منطقة كيبوي. ثم يعبر البحر الأدرياتيكي وصولا إلى إيطاليا.

 

النقاش (0)