سياسة دولية

بدء انتخابات البوسنة.. ومنافسة قوية بين القوميين والإصلاحيين

التنافس على أشده بين الأحزاب القومية والإصلاحية التي تركز على الاقتصاد- الأناضول
التنافس على أشده بين الأحزاب القومية والإصلاحية التي تركز على الاقتصاد- الأناضول

توجه البوسنيون إلى صناديق الاقتراع لانتخاب أعضاء المجلس الرئاسي ونواب البرلمان وأعضاء المجالس التشريعية في اتحاد البوسنة والهرسك وجمهورية صرب البوسنة إضافة للهيئات التشريعية في 10 كانتونات بالبلاد.


وبدأت عملية التصويت في الساعة الـ07:00 وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الـ19:00 مساء حيث يبلغ عدد الناخبين المسجلين 3 ملايين و368 ألفا و666.


وبحسب اللجنة المركزية للانتخابات، فإن عدد صناديق الاقتراع يبلغ 5 آلاف و903، ويشرف على عملية التصويت 60 ألف مراقب.


وأعضاء المجلس الرئاسي من البوشناق والكروات سيتم انتخابهم من داخل اتحاد البوسنة والهرسك، أما العضو الصربي فسيتم اختياره من داخل جمهورية صرب البوسنة.


وسيفاضل الناخبون بين الأحزاب القومية الراسخة منذ فترة طويلة والإصلاحيين الذين يركزون على الاقتصاد، وسط أسوأ أزمة سياسية منذ نهاية الحرب في التسعينيات، سببتها السياسات الانفصالية للقيادة الصربية وتهديدات الكروات البوسنيين بعرقلة تشكيل حكومة.


وتتألف البوسنة من منطقتين تتمتعان بحكم ذاتي هما جمهورية الصرب التي يسيطر عليها الصرب والاتحاد الذي يتشاركه البوشناق والكروات وتربطهما حكومة مركزية ضعيفة. وينقسم الاتحاد إلى عشرة مناطق. وتوجد منطقة برتشكو المحايدة في الشمال.


وهيمن خطاب الكراهية والقومية المتشددة على الحملات الانتخابية للأحزاب العرقية الحاكمة، فقد ركزت الأحزاب على حماية المصالح القومية وانتقاد الخصوم وليس على قضايا مثل التوظيف وارتفاع التضخم.


وأدى عدم وجود استطلاعات موثوق بها إلى صعوبة التكهن بالنتيجة، لكنّ محللين كثيرين يعتقدون أن الأحزاب القومية ستظل مهيمنة وأن التغيير الأكبر قد يأتي في معسكر مسلمي البوسنة أو البوشناق الذي يعد الأكبر والأكثر تنوعا.


ويخوض الانتخابات زعيم (حزب العمل الديمقراطي) بكر عزت بيجوفيتش على منصب عضو الرئاسة البوسني في ما يُنظر إليه على أنه سباق متقارب مع دينيس بيسيروفيتش من الحزب الديمقراطي الاجتماعي المناهض للقومية.


ويعتقد مراقبون أن الأحزاب القومية الصربية والكرواتية ستظل في السلطة ولكن بعض استطلاعات الرأي أشارت إلى أن الزعيم الانفصالي الموالي لروسيا ميلوراد دوديك، الذي يرشح نفسه لمنصب رئيس جمهورية الصرب، يواجه منافسة قوية من الخبيرة الاقتصادية المعارضة جيلينا تريفيك.


وحذرت الأحزاب الكرواتية من أنها قد تعرقل تشكيل الحكومة بعد الانتخابات إذا فاز السياسي المعتدل زيليكو كومسيتش بمنصب عضو الرئاسة الكرواتية. ويقولون إنه لا يمكنه الفوز إلا بناء على تصويت أغلبية مسلمي البوسنة له وإنهم لن يعتبروه الممثل الكرواتي الشرعي.

النقاش (0)