سياسة عربية

صحيفة: لبنان يرفض أي احتفال حال التوقيع على اتفاق الحدود

اجتمعت الرئاسات اللبنانية الثلاث الاثنين، في قصر بعبدا، للتباحث بشأن المقترح الأمريكي بشأن الحدود البحرية- الرئاسة اللبنانية
اجتمعت الرئاسات اللبنانية الثلاث الاثنين، في قصر بعبدا، للتباحث بشأن المقترح الأمريكي بشأن الحدود البحرية- الرئاسة اللبنانية

كشفت صحيفة أن لبنان يرفض رفضا قاطعا أي احتفال حال التوقيع على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية عدة ملاحظات للجانب اللبناني على المقترح الأمريكي منها رفض الاحتفال بتوقيع الاتفاقية مع الجانب الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة إن الملاحظات اللبنانية ركزت على تعديلات في لغة ومضمون بعض النقاط الرئيسية في المسودة التي أرسلها الوسيط الأمريكي.

والاثنين، اجتمعت الرئاسات اللبنانية الثلاث في قصر بعبدا للتباحث بشأن المقترح الأمريكي بشأن الحدود البحرية.

وبحسب مسؤول لبناني فإن الحكومة اللبنانية ستسلم المبعوث الأمريكي ملاحظاتها، الثلاثاء، على المقترح.

وبحسب الصحيفة فإن الملاحظات تتضمن أنه "لا يقبل لبنان أن تكون هناك منطقة آمنة تحت سيطرة إسرائيل، ويرفض أن يتخلى عن أي مساحة لتكرّس منطقة أمنية للعدو، وخط الطفافات ليس معترفاً به وسيبقى الأمر على حاله".

كما أن لبنان "يرفض إدراج فكرة ترسيم الحدود البرية ولن يفاوض على حدوده بل سيعمل مع الأمم المتحدة لتحديد معالم حدوده الدولية، وهذا الأمر يسري على البحر".

 

اقرأ أيضا: تفاؤل لبناني بشأن ترسيم الحدود.. وإسرائيل تفاوض "توتال"

ويرفض لبنان "أي محاولة لربط عمل شركة "توتال" بالاتفاق بينها وبين الاحتلال، ويريد أن يكون عمل الشركة متصلاً بحاجاته وأن تلتزم الشركة المباشرة بأعمال التنقيب والحفر بمعزل عن أي نقاش بينها وبين إسرائيل".

والملاحظة الأخيرة تتضمن أن لبنان "لن يوافق على احتفال رسمي في الناقورة، كما يرغب الإسرائيليون أو حتى الأمريكيون".

"ويفترض في حال التوصل إلى اتفاق على النصوص، أن يوقع لبنان رسالة ينقلها رئيس الوفد التقني إلى الناقورة لتسليمها إلى ممثل الأمم المتحدة في حضور الوسيط الأمريكي، ويفعل ذلك بصورة منفردة وفي غرفة منفصلة عن الغرفة التي يتواجد فيها الوفد الإسرائيلي الذي يقوم بالأمر نفسه. وعندها تعلن الولايات المتحدة إنجاز الاتفاق، ويبدأ سريانه مباشرة".

على الجانب الآخر كشفت وسائل إعلام عبرية عن استقالة رئيس وفد المفاوضات الإسرائيلي أودي أديري من منصبه، الاثنين.

 

وفي حين كشفت مصادر في مكتب رئيس وزراء الاحتلال يائير لابيد، أن أديري استقال على خلفية قيام مستشار الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولتا بشكل فعلي بإدارة تلك المفاوضات، فقد أكدت صحيفة "معاريف" أن أديري انسحب من الوفد المفاوض بسبب معارضته للاتفاق الناشئ.

 

اقرأ أيضا: استقالة رئيس فريق التفاوض الإسرائيلي مع لبنان.. ما السبب؟

النقاش (1)
أبو فهمي
الثلاثاء، 04-10-2022 05:15 م
ومن قال أن لبنان يريد احتفالا؟؟؟؟؟؟؟؟ لبنان الان يريد تطبيق المثل :::: حط بكفي واندار لخلفي ::::.