سياسة عربية

وزير يمني سابق يدعو المجتمع الدولي للتعامل بحزم مع الحوثيين

مستشار الرئيس اليمني: الموقف القوي والموحد والرسالة الواضحة هي المطلوبة من مجلس الأمن بعد رفض الحوثي للهدنة
مستشار الرئيس اليمني: الموقف القوي والموحد والرسالة الواضحة هي المطلوبة من مجلس الأمن بعد رفض الحوثي للهدنة

دعا مستشار الرئيس اليمني وزير الخارجية الأسبق عبد الملك المخلافي المجتمع الدولي إلى العودة إلى مواقفه الحازمة تجاه جماعة الحوثي بعد سنوات من التدليل تحت حجة جلبهم إلى السلام.

وأوضح المخلافي في تغريدة له اليوم الثلاثاء، نشرها في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تعليقا على تجدد القتال بين الأطراف اليمنية بعد انتهاء الهدنة، أن "الموقف القوي والموحد والرسالة الواضحة هي المطلوبة من مجلس الأمن بعد رفض الحوثي الهدنة وتهديده الصريح للأمن والسلم، ومعها إعادة التأكيد على مرجعيات الحل في اليمن".

 

المجتمع الدولي مطالب بالعودة إلى مواقفه الحازمة تجاه مليشيا الحوثي بعد سنوات من التدليل تحت حجة جلبهم إلى السلام .
الموقف القوي والموحد والرسالة الواضحة هي المطلوبة من مجلس الأمن بعد رفض الحوثي الهدنة وتهديده الصريح للأمن والسلم، ومعها إعادة التأكيد على مرجعيات الحل في اليمن.



ومساء أول من أمس الأحد، أعرب المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة في البلاد (بدأت في 2 أبريل/ نيسان الماضي وانتهت في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري).

والأحد أيضًا، أعلن المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، في بيان أصدره عقب اجتماع بالعاصمة صنعاء، رفضه لمقترح أممي بشأن تمديد الهدنة، لأنه "لا يرقى لمطالب اليمنيين" بحسب وصفه.

فيما أعلنت الحكومة اليمنية، السبت، على لسان مصدر مسؤول، أنها "ستتعاطى بإيجابية مع مقترح أممي لتمديد الهدنة".

ويشهد اليمن، منذ أكثر من 7 سنوات، حربًا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، وبين الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

 

إقرأ أيضا: ماذا بعد فشل التوصل إلى تمديد الهدنة في اليمن؟


النقاش (0)