سياسة دولية

انتقدت غزو أوكرانيا.. هروب صحفية روسية من الإقامة الجبرية

التلفزيون الروسي - تويتر
التلفزيون الروسي - تويتر

هربت الصحفية الروسية مارينا أوفسياننيكوفا، التي احتجت على الحرب في أوكرانيا على الهواء مباشرة على التلفزيون الحكومي، من الإقامة الجبرية التي فُرضت عليها.

وفي أغسطس/ آب الماضي، وُضعت المذيعة رهن الإقامة الجبرية بعد اتهامها بنشر معلومات كاذبة عن الجيش الروسي بعد مشاركتها في احتجاج في يوليو/ تموز، وفقًا لوكالة أنباء تاس الروسية.

وكان من المفترض أن يستمر اعتقالها حتى يوم الأحد، إلا أن زوجها السابق قال إنها هربت من الإقامة الجبرية مع ابنتها يوم السبت، فيما أشار محاميها ديمتري زاكفاتوف إلى أنه لا يستطيع تأكيد هذه المزاعم.

وقال زاكفاتوف لشبكة CNN: "كل ما أعرفه هو أنها رحلت"، فيما تمت إضافة أوفسياننيكوفا إلى "قائمة المطلوبين" لوزارة الشؤون الداخلية الروسية.

وفي آذار/ مارس الماضي وقفت الصحفية ، بصفتها محررة في القناة التلفزيونية الأولى التي تسيطر عليها الدولة في روسيا، خلف مذيع ورفعت لافتة كتب عليها "لا للحرب" أثناء بث مباشر.

وصف الكرملين تصرفاتها بأنها "شغب"، وهي جريمة جنائية في روسيا. بعد احتجاجها، تم القبض على أوفسياننيكوفا واستجوابها لأكثر من 14 ساعة، ثم أُطلق سراحها وغرمت 30 ألف روبل (حوالي 500 دولار).

ووجدت محكمة في موسكو أنها مذنبة بتنظيم "حدث عام غير مصرح به" وهربت من روسيا، لكنها عادت في يوليو/ تموز، وفقًا لصفحتها الرسمية على فيسبوك.

 

اقرأ أيضا: توقيف الصحفية الروسية الرافضة لحرب أوكرانيا لساعات (شاهد)

كما أنه تم تغريم أوفسياننيكوفا لاحقًا بمبلغ 50 ألف روبل (حوالي 820 دولارًا)، بسبب مقطع فيديو تم تسجيله في 13 تموز/ يوليو الماضي، تحدثت فيه ضد النزاع.

وبعد يومين، شاركت محتوى عن نفسها وهي تنظم مظاهرة مناهضة للحرب ضمت امرأة واحدة على جسر مقابل الكرملين في موسكو.


النقاش (0)