سياسة تركية

أردوغان يدعو ماكرون للانضمام إلى منظمة الدول التركية (شاهد)

دعوة أردوغان لماكرون جاءت خلال اجتماع "المجموعة السياسية الأوروبية" - الأناضول
دعوة أردوغان لماكرون جاءت خلال اجتماع "المجموعة السياسية الأوروبية" - الأناضول
تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام تركية، مقطعا مصورا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يدعو نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، للانضمام إلى منظمة الدول التركية.

وقال أردوغان خلال لقائه ماكرون في قلع براغ، حيث سيعقد اجتماع "المجموعة السياسية الأوروبية": "لنضمك أيضا إلى الاتحاد التركي".

وأضاف: "كم تبعد أوروبا؟ أوروبا ليست كل شيء. آسيا أكبر من أوروبا".

 

اقرأ أيضا: تركيا وبريطانيا تنضمان لمجموعة أوروبية جديدة ضد روسيا

وفي مؤتمر صحفي عقده الرئيس التركي عقب الاجتماع الذي ضم 44 دولة، قال؛ إن تركيا "بلد محوري" بالنسبة للاتحاد الأوروبي والقارة.

وأكد أن بلاده لن تقبل أبدا أن تضر منصة المجتمع السياسي الأوروبي بمسار عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، مضيفا: "لا يمكن ملء مكان تركيا في التغلب على التحديات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي".

وشدد على أن العراقيل التي وضعت أمام تركيا في مسار العضوية ليست عادلة، وهذا ما يضر أيضا بمصالح الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن التطورات تكشف حقيقة أن تركيا بلد محوري بالنسبة للاتحاد الأوروبي والقارة.

وبيّن أردوغان أن بلاده تتطلع من "المجتمع السياسي الأوروبي" أن يعمل على تعزيز علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، والمساهمة في مسار عضويتها فيه.

واحتضنت براغ الاجتماع الأول لـ"المجتمع السياسي الأوروبي" بمشاركة 44 دولة، بينها أعضاء الاتحاد الأوروبي، لمناقشة مواضيع مختلفة، مثل: الأمن والطاقة والمناخ والاقتصاد والحرب في أوكرانيا.

وتأتي القمة تلبية لمقترح قدمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أيار/مايو الماضي، لتشكيل المجتمع السياسي الأوروبي.

2
النقاش (2)
مقارنة
الجمعة، 07-10-2022 11:23 ص
هذة تركيا فى عهد اردوغان المدنى الديمقراطى و هذة هى مصر المحتلة المنهوبة و المتخلفة فى كل المجالات فى عهد احط و اخس و اسفل مخلوقات الله فى ارضه السيسى كلب الموساد
اسامة
الجمعة، 07-10-2022 09:59 ص
الرد التركي بدعوة ماكرون للتجمع الدولي التركي .. كون اسيا اكبر واعظم واكثر عدد من اوربا تدل على انه يتلذذ بمعاناة الاوربيين من مأزق اوكرانيا وكيف انهم يريدون من خلال هذه الدعوة توجيه رسائل لبوتن باننا جمع غفير وكبير .. هذه فيها رد اعتبار لكل الدول الاوراسية وفي نفس الوقت بان عصركم الخرافي انتهى .. اوربا نفسها لم تعد ذا قيمة وخصوصا وان امريكا اهانتها في موقعين بدون ان تعمل شيء الاول الاتفاق النووي الايراني والثاني اوكرانيا لذا بريطانيا لفظته فما بالك بدول لا تنتمي اليه لا ثقافيا ولا عرقيا ..