قضايا وآراء

شوفوا تونس..!!

الشاذلي بن عمر
عربي21
كان عمرو أديب وأحمد موسى وبقية الجوقة الإعلامية المصرية يقولون للناس: "شوفوا سوريا.. شوفوا العراق"؛ في محاولة بائسة لإقناع الناس بأن مصر بخير، وأن على الشعب أن يصبر ويأكل نفسه حتى لا يصل إلى ما وصلت إليه سوريا والعراق من دمار وخراب. واليوم، جاءت تعليمات السامسونج لهم بأن يقولوا للناس: "شوفوا تونس إللي الناس فيها بتتخانق على كيلو سكر".

لقد وصل بنا الحال أن نصبح مثلا سيئا يتداوله الإعلام المصري لإقناع شعبه بتعاستنا وبؤس حالنا، مع أن الوضع في تونس على سوئه لا يقارن بأوضاع مصر المزرية، إلا أن ذلك يعد مؤشرا على أننا وصلنا إلى حالة من البؤس، أغرت الإعلام المصري بصيدنا والتندر بنا بهذه الطريقة الانتهازية. ذلك الإعلام الهابط التافه الذي يتحرك بالتعليمات الأمنية، يتجرأ على بلدنا ويتحدث عن أحوالنا، باعتبار أننا وصلنا إلى حالة من الضعف والهوان، أهلتنا لنكون مثلا للعجز والعوز؛ فشكرا لقيس سعيد البطل الذي أوصلنا إلى هذه الحال بحماقته وهشاشة إجراءاته وضعف أدائه، بل عجزه عن تلبية أبسط احتياجات الناس الأساسية؛ ليجعلنا لقمة سائغة على فم إعلاميين أوغاد، يصطادون في الماء العكر.

نعم السكر مفقود والحليب يوزع على الناس بواقع عبوة واحدة فقط، بعد غياب لأيام، وسرعان ما ينفد، وقد رأيت بأم عيني حركة الناس باتجاه أكثر من حانوت (بقالة) لشراء عبوة واحدة من كل حانوت للحصول على أكبر عدد ممكن من العبوات؛ فالتونسيون يستهلكون الحليب بشكل كبير، ومعتادون على استخدامه بشكل مختلف عن أقرانهم في الدول الأخرى. وقد ارتفعت أسعاره نسبيا مع أن ثمة وفرة في إنتاج الحليب، ولم يعانِ الناس من انقطاعه من قبل. وقد حاولت أن أفهم -على وجه الدقة- سر انقطاعه أو ندرته فلم أستطع، إلا أنه من البدهي أن ثمة نقصا في بعض الموارد المتعلقة بالتشغيل والإنتاج التي تستورد من الخارج، وثمة مشكلات في الاستيراد.
الإعلام الهابط التافه الذي يتحرك بالتعليمات الأمنية، يتجرأ على بلدنا ويتحدث عن أحوالنا، باعتبار أننا وصلنا إلى حالة من الضعف والهوان أهلتنا لنكون مثلا للعجز والعوز

يحدث هذا وغيره من الفضائح، في ظل صمت حكومي عن كثير من المشكلات التي باتت تؤرق الشعب وتضيّق عليه حياته، وتستنزف رواتبه التي تنقص ولا تزيد، في ظل غلاء فاحش وترقب مقلق لما سيأتي في قابل الأيام، وقيس سعيد منشغل في مقارعة خصومه وتقديمهم كأكباش فداء؛ استرضاء لفئة من الشعب، وانتقاما شخصيا منهم لأنهم لم يعاملوه كملك قبل انقلابه عليهم وعلى الوطن في آن معا؛ فهو لا يعبأ بأحوال الناس ولا يصدُقهم في شيء ولا يقول لهم الحقيقة، وبات مثار سخرية كلما كرر مقولته الشهيرة: "الاحتكار هو سبب الأوضاع المتردية"؛ ظانا أن الناس تصدق أقواله، حتى إنك لتحس أنه يعيش في كوكب آخر، ولا يدرك أن حيله لم تعد تنطلي على أحد، وأنه فقد الكثير من أنصاره، ولم يتبق منهم سوى الحاقدين على حركة النهضة.

حتى هؤلاء الباقون من أنصار الرئيس، أصبحوا غير واثقين من مواقفهم ويتدحرجون شيئا فشيئا إلى صفوف الصامتين، فلا هم ضده ولا هم معه؛ لأنهم باتوا يعانون كغيرهم من الأوضاع المعيشية السيئة، وتتحرك ألسنتهم فقط حين يتم الاعتداء على بعض شخصيات حركة النهضة؛ فينسون جراحاتهم مؤقتا؛ ليعبروا عن فرحهم بالمحاولات الفاشلة لإيقاع حركة النهضة في شراك الادعاءات الباطلة، التي سرعان ما تمزقها الحقائق الدامغة، ليعودوا إلى انتكاستهم من جديد يضربون كفا بكف، ويعود لهم إحساسهم بالفقر وسوء الحال كغيرهم من قطاعات الشعب.
أكثر ما يلفت النظر في تونس اليوم، حالة الغليان التي تتصاعد يوما بعد يوم، والتي ستؤول بالضرورة إلى احتجاجات عارمة وتظاهرات كبرى في عدد من المدن خلال الأشهر القليلة القادمة

إن أكثر ما يلفت النظر في تونس اليوم، حالة الغليان التي تتصاعد يوما بعد يوم، والتي ستؤول بالضرورة إلى احتجاجات عارمة وتظاهرات كبرى في عدد من المدن خلال الأشهر القليلة القادمة، التي أتوقع أن تطيح بالرئيس قيس سعيد وزمرته الفاسدة. ولا ينتابني أدنى شك في أن أيام قيس سعيد باتت معدودة؛ فهو أضعف من أن يواجه غضب الشعب وسخطه. ولا أتوقع أن تقف المؤسسة العسكرية موقفا مواجها من الغضب الشعبي أو أن تواجه الشعب بالرصاص؛ فذلك لم يحدث، ولن يحدث في تونس؛ فقد أثبت الجيش التونسي في كل المراحل أنه منزّه عن توجيه البندقية إلى صدور أبناء الوطن وقمع تحركاتهم السلمية.

وجدير بالذكر أن الخلافات القائمة بين القصر والنقابات الأمنية، تصب في مصلحة الشعب الذي يتطلع إلى الحرية والديمقراطية والعيش الكريم؛ ذلك أن ثمة نفورا واضحا من قبل النقابات الأمنية تجاه الرئيس الذي يحاول السيطرة على نقاباتهم وتوحيدها في نقابة واحدة، وهو ما لم يرق للأمنيين الذين يرون في ذلك تحجيما لنشاطاتهم ومحاولة للحد من حضورهم في المشهد الاجتماعي التونسي. وذلك مما سيجعل قطاعات واسعة من رجال الأمن ترفض قمع الشعب، خصوصا إذا خرج بأعداد كبيرة تشي بثورة، وهو ما سيضمن لهم مزيدا من المكتسبات النقابية في حال نجحت الاحتجاجات في إسقاط المنقلب، وسيجعل ما كان من القسوة في تعاملهم مع الشعب في كثير من المنعطفات أثرا بعد عين، وستتغير النظرة إلى رجال الأمن، مما سيجعل حالة الأمن المجتمعي أكثر نضجا وتحضرا، وسيكون ذلك بمنزلة عقد اجتماعي جديد، يجعل العلاقة الإشكالية بين المواطن ورجل الأمن قائمة على الاحترام المتبادل الذي فقدته تونس لوقت طويل، حتى في السنوات العشر التي سبقت الانقلاب.
هو يشبه في ذلك عبد الفتاح السيسي الذي لا يسمع إلا صوت نفسه، على الرغم من غرق مصر في الديون، وعلى الرغم من الحالة الاقتصادية والاجتماعية الكارثية التي تمر بها مصر وشعبها المنكوب برئيس أهوج غريب الأطوار

لم يستطع قيس سعيد أن يفهم أو أن يعترف بأن العجز في الميزان التجاري يتفاقم بسبب إجراءاته الأحادية، وتنمره على خبراء الاقتصاد، ورفض الاستماع لأي صوت يعمل لمصلحة البلاد، حتى لكأننا نحس بأنه يتعمد مخالفة الأصوات المدركة لأسباب الخراب الاقتصادي، التي لديها بعض الحلول لما نحن فيه؛ فهو يشبه في ذلك عبد الفتاح السيسي الذي لا يسمع إلا صوت نفسه، على الرغم من غرق مصر في الديون، وعلى الرغم من الحالة الاقتصادية والاجتماعية الكارثية التي تمر بها مصر وشعبها المنكوب برئيس أهوج غريب الأطوار.

يزداد الوضع في تونس سوءا مع ازدياد الحاجة الملحة للاستيراد الذي عطل ماكينة الإنتاج المحلي، فكثير من المصانع تعتمد في التشغيل على مواد أساسية لا تتوفر إلا عبر الاستيراد، الذي بات صعبا في ظل عدم توفر العملة الصعبة والعجز في الميزان التجاري، ناهيك عن البطالة التي تسبب في زيادتها تسريح العمال وإغلاق بعض المصانع بشكل دائم أو مؤقت، وانعدام وجود فرص جديدة للخدمة في القطاعين العام والخاص، مما أضعف القدرة الشرائية وزاد من نسبة التضخم، في ظل الانخفاض الكبير لقيمة الدينار، الذي أسهم في ارتفاع الأسعار وأشعل الأسواق بخطر العجز عن قدرة المواطن على العيش في الحد الأدنى الذي يبقيه على قيد الصحة والأمان.

إن اتخاذ الإعلام المصري تونس نموذجا للفشل الاقتصادي -على أنه يثير السخرية-، إلا أنه موجع حد البكاء، فقد جعلنا المنقلب لقمة سائغة في فم تافهين صغار، وما ذلك إلا أننا نحكم من قبل رجل هش لم يقدم لنا شيئا سوى الكلام، وليته كان كلاما صادقا وحقيقيا، بل كلامٌ فجٌّ هلاميٌّ، لا يمتّ إلى الواقع بشيء. واقعنا مزرٍ، وسيكون أكثر إزراء وقتامة كلما مر يوم تحت حكم هذا المنقلب المارق، الذي دمر كل شيء جميل في تونس.
النقاش (1)
ابو يوسف
الجمعة، 07-10-2022 05:29 م
رب ضارة نافعه