رياضة دولية

وفاة شخص خلال اشتباكات عنيفة في مباراة بالأرجنتين (شاهد)

تأتي هذه الأحداث في فترة حاسمة في الدوري قبل أربع مراحل من النهاية- رويترز / تويتر
تأتي هذه الأحداث في فترة حاسمة في الدوري قبل أربع مراحل من النهاية- رويترز / تويتر

ذكرت تقارير صحفية أن شخصا لقي مصرعه أمس الخميس خلال اشتباكات عنيفة اندلعت أثناء مباراة في الدوري الأرجنتيني لكرة القدم خارج العاصمة بوينس أيرس بين بوكا جونيورز وخيمناسيا اي إسغريما.


وأوضحت المصادر ذاتها أن الشرطة أطلقت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع خارج ملعب خوان كارميلو سيرِيّو في لا بلاتا، على بعد حوالي 50 كيلومترًا جنوب العاصمة الأرجنتينية، في محاولة لمنع المشجعين من اقتحام الملعب الممتلئ أصلاً.

واستمرت الاضطرابات في الداخل، حيث شوهد المشجعون قي حالة صدمة وهم يحاولون تجاوز السياج للفرار من العنف والنزول إلى أرض الملعب.

وقال سيرخيو بيرني وزير الأمن في مقاطعة بوينس أيرس حيث أقيمت المباراة ضمن الدرجة الأولى: "أستطيع أن أؤكد وفاة شخص. هذا الشخص توفي بسبب سكتة قلبية".

وقال الحكم هيرنان ماسترانجيلو، بعد دقائق من مغادرة اللاعبين والجهاز الفني أرض الملعب إلى غرف تبديل الملابس، إنه تمّ تعليق المباراة بعد تسع دقائق حتى إشعار آخر "بسبب عدم وجود ضمانات (أمنية)".

وأضاف: "لقد أثر ذلك علينا جميعًا في الملعب. أصبح الهواء غير قابل للتنفس. خرج الوضع عن السيطرة ولم تكن هناك ضمانات أمنية".

وأكدت السلطات في مستشفى سان مارتين في لا بلاتا وفاة رجل يبلغ من العمر 57 عامًا بسبب سكتة قلبية أثناء نقله من الاستاد إلى المستشفى.

وهرع العديد من المشجعين، بمن فيهم الأطفال رفقة ذويهم، للخروج من المدرجات والنزول إلى أرض الملعب، حيث شوهد الناس جالسين أو مستلقين للتعافي من الغاز المسيل للدموع.

وتأتي هذه الأحداث في فترة حاسمة في الدوري قبل أربع مراحل من النهاية، إذ شكلت المرحلة آخر فرصة لخيمناسيا للبقاء في المنافسة على اللقب، فيما كان بوكا جونيورز يتطلع إلى الصعود إلى الصدارة.

ووقعت هذه الأحداث بعد خمسة أيام من تدافع في ملعب كرة قدم في إندونيسيا جراء إلقاء رجال الشرطة الغاز المسيل للدموع أدى إلى وقوع 131 قتيلاً على الأقل بينهم 32 طفلاً.                  

 


النقاش (0)