ملفات وتقارير

الآلاف يخرجون بمسيرة ضد "انقلاب سعيّد" في تونس (شاهد)

تتسع يوما بعد يوم رقعة المشاركة الوطنية الواسعة من مختلف التوجهات رفضا لقررات الرئيس قيس سعيد الانفرادية- عربي21
تتسع يوما بعد يوم رقعة المشاركة الوطنية الواسعة من مختلف التوجهات رفضا لقررات الرئيس قيس سعيد الانفرادية- عربي21

شارك الآلاف بالعاصمة تونس، السبت، في مسيرة حاشدة بدعوة من جبهة "الخلاص الوطني" المعارضة لإجراءات الرئيس قيس سعيّد .


وقالت مراسلة "عربي21"، حليمة بن نصر، إن المسيرة التي يشارك فيها الآلاف وصلت إلى ساحة شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة وتحديدا أمام المسرح البلدي، مطالبين بـ"إسقاط الانقلاب".


وقاد المسيرة شخصيات وطنية بارزة من أحزاب سياسية ونواب من مختلف الانتماءات، إضافة إلى أساتذة قانون وحقوقيين.


وتقول جبهة الخلاص إن المسيرة هي "إعلان رسمي عن بداية سنة سياسية جديدة في تونس ستتصاعد فيها المسيرات حتى إسقاط الانقلاب" وفق تقديرها.

 

بدوره، قال رئيس جبهة الخلاص، أحمد نجيب الشابي في تصريح لـ"عربي21" إن الوضع السياسي والاقتصادي لم يعد محتملا، ولابد من تشكيل حكومة إنقاذ لإصلاح الأوضاع المتردية، وقيادة البلاد نحو الانتخابات، داعيا إلى العودة إلى الشرعية، مهاجما في الوقت نفسه الرئيس قيس سعيد وقراراته.

 

من جهته، دعا الوزير السابق عبد الوهاب معطر في تصريح خاص لـ"عربي21" إلى استمرار الحشد وتوسيع رقعته، حتى التخلص من قيس سعيد.


 

وتتزامن المسيرة مع ذكرى الجلاء بتونس، ومع أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية خانقة تعيش على وقعها البلاد.


وتعرف تونس مع بداية الشهر الجاري توترا اجتماعيا كبيرا واحتجاجات في مناطق عدة من المحافظات التونسية.

 

احتجاجات ومواجهات ساخنة

 
وتزامت التظاهرة مع ما شهدته مناطق عدة بتونس الجمعة، من اشتباكات مع رجال الأمن، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد، وضد إهمال السلطات إزاء حادثة غرق مركب للمهاجرين.

ففي حي التحرير بالعاصمة، دارت اشتباكات مع الأمن خلال تشييع جثمان طفل مات في حادث إثر مطاردة أمنية، كما احتج تونسيون في العاصمة على النقص الحاد في المحروقات، وحملوا السلطات المسؤولية.

كما تجددت المواجهات مساء الجمعة في منطقة التضامن وحي الانطلاقة بالعاصمة تونس، حيث تم تسجيل مناوشات بين الشباب المحتج والوحدات الأمنية التي استعملت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وجاءت الاحتجاجات في هذه الأحياء الشعبية بالعاصمة تزامنا مع تشييع جثمان الشاب مالك السليمي، الذي تُوفي متأثّرا بإصابته على مستوى الرقبة والظهر، والذي كان مقيما بالمستشفى منذ نحو 3 أسابيع إثر سقوطه خلال الهروب فور مشاهدته دوريّة أمنيّة بالمنطقة.

وقام عدد من الشبان بحرق العجلات المطاطية، ورشق قوات الأمن بالحجارة ودخلوا معها في عمليات كر وفر، فيما يحمّل شباب المنطقة، الوحدات الأمنية المسؤولية الكاملة لمقتل الشاب.



 

 

 

 



 

 

 

السياسي التونسي وأستاذ القانون الدستوري جوهر بن مبارك لـ "عربي21"

 

 

السياسي والمحامي التونسي رضا بلحاج لـ "عربي21"

 

 

 

 

النقاش (3)
امازيغي
الأحد، 16-10-2022 06:18 ص
ومتى يخرج الشعب الذليل في مصر ضد ابن مليكة المغربية اليهودية
ابو يوسف
السبت، 15-10-2022 03:02 م
العيب على المؤسسة الامنية التي تقف ضد الشعب ومؤسسة الجيش تتربص حتى يسيل دم الشعب المطحون حتى تخرج لنا المخلص الجديدبامر من العراب الغربي
ناقد لا حاقد
السبت، 15-10-2022 01:33 م
الله ينصر الشعب التونسي ضد قيس سعيد الانقلابي المجرم