كتاب عربي 21

دور إيران في الحرب الروسية ضد أوكرانيا

علي باكير
1300x600
1300x600

في فبراير الماضي، غزت روسيا جمهورية أوكرانيا وهي دولة مستقلة ذات سيادة، وعضو في الأمم المتّحدة، وثاني أكبر دولة في أوروبا من حيث المساحة بعد روسيا. ظلّت أوكرانيا حتى العام 1994 ثالث أكبر قوّة نووية في العالم، لكنّها تخلّت عن أسلحتها النووية في ذلك العام في إتفاق عُرف باسم "اتفاق بودابست" مقابل الحصول على ستة ضمانات أمنيّة من موسكو بالإضافة إلى كل من الولايات المتّحدة وبريطانيا، أهمّها احترام كل من روسيا والولايات المتّحدة وبريطانيا استقلال وسيادة أوكرانيا وحدودها المرسومة آنذاك.

الموقف الإيراني من هذه الحرب مهم لتقييم ما تدّعي إيران أنّه بُعد أخلاقي في سياساتها الخارجية. خلال العقود الماضية، ظلّت طهران تروّج لسردّية نصرة المظلومين في العالم العربي كمدخل لكسب الشرعية وتعزيز النفوذ. ومع أنّ الثورة السورية نسفت بشكل صريح وواضح الخطاب الإيراني وأظهرت الإنعكاسات الوحشيّة للسياسات الإيرانية ولأذرعها الإقليمية بشكل غير مسبوق، إلا أنّ البعض لا يزال يؤمن لسبب أو آخر ببعض الخرافات الإيرانية.

غالباً ما توصف العلاقات الروسية ـ الإيرانية بأنّها علاقات تحالف، وهذا توصيف غير صحيح، فروسيا لا تتّبع سياسة التحالفات وتبني شراكات على أساس المصالح في الملفات التي تعتقد أنّها تخدمها و / أو تؤذي خصومها. على الصعيد الاقتصادي، تعتبر العلاقات الروسية ـ الإيرانية علاقات محددة للغاية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى العلاقات العسكرية والدفاعية. فعلى الرغم من تحسّن سياسة المبيعات العسكرية الروسية إلى إيران بشكل طفيف بعد الاتفاق النووي، إلاّ أنّه لا يمكن القول أنّ هناك تحالفاً عسكرياً بين الطرفين. 

على المقلب الآخر، لا يمكن وصف العلاقات الإيرانية ـ الأوكرانية بأنّها جيّدة في أي حال من الأحوال حتى قبيل العدوان الروسي على أوكرانيا. ففي يناير من العام 2020، قامت إيران بإسقاط طائرة مدنيّة أوكرانية من طراز بوينغ 737 بصاروخ أرض ـ جو مما أدّى إلى مقتل جميع طاقم وركّاب الطائرة وعددهم 176 شخصاً. نجم عن هذه الحالة توتر كبير في العلاقات بين البلدين خاصّة بعد أن أنكر الجانب الإيراني بشدّة مسؤوليته عن إسقاط الطائرة في الفترة الأولى، قبل أن يعود ويعترف تحت ضغط التسريبات والأدلّة التي ظهرت بأنّه المسؤول عن هذا العمل. 

 

مع أنّ الثورة السورية نسفت بشكل صريح وواضح الخطاب الإيراني وأظهرت الإنعكاسات الوحشيّة للسياسات الإيرانية ولأذرعها الإقليمية بشكل غير مسبوق، إلا أنّ البعض لا يزال يؤمن لسبب أو آخر ببعض الخرافات الإيرانية.

 



مع العدوان الروسي على أوكرانيا، أظهرت إيران دعماً للرواية الروسية عن التبريرات المقدّمة لغزوها أوكرانيا، لكنّها لم تقم عملياً بدعم موسكو في بداية الحرب. لكن، سرعان ما بدأت تظهر أدلّة مؤخراً على وجود دعم عسكري إيراني للغزو الروسي ضد أوكرانيا لاسيما لناحية تزويد موسكو بمسيّرات إنتحارية، وإرسال عناصر من الحرس الثوري الى شبه جزيرة القرم المحتلّة. ومع أنّ طهران إتّبعت سياستها المعهودة في الإنكار، إلاّ انّ هذا الإنكار لم يعد يحمل أي قيمة سياسيّة مع الإفراط في استخدام هذا التكتيت حتى عندما تكون هناك ادّلة قاطعة على التورّط الإيراني.

تقوم طهران اليوم بتزويد روسيا بمسيّرات انتحارية، ليس لأنّ طهران تمتلك تكنولوجيا عسكرية متقدّمة، أو أنّها تنتج ما لا يستطيع الروس إنتاجه، لكن وبحسب مصادر روسية، فإنّ العنصر الأساسي هو أنّ المُسيّرة الانتحارية الإيرانية أرخص من أي صاروخ أو قنبلة من الممكن للروس أن يستخدموها ضد أوكرانيا. ومع ذلك، فإنّ تأثير المسيرّات الإيرانية من الناحية العسكرية يكاد يكون معدوماً، وهو ما يدفع إلى التركيز على استخدامها كأداة تخريب يتم بموجبها استهداف منشئات تحتيّة و / أو خدميّة. وفقاً لبعض التقارير الأمريكية، فإنّ أداء المسيّرات الإيرانية أضعف بكثير مما كان الروس يعتقدونه، ولذلك قررت إيران إرسال بعض عناصر الحرس الثوري إلى شبه جزيرة القرم المحتلّة لتدريب الروس على إستخدامها.

لكن بغض النظر عن ذلك، ما الذي يدفع إيران للمشاركة في العدوان على الشعب الاوكراني؟ هناك عدّة تفسيرات لعل من بينها أنّ إيران تريد أن تسدّ جزءاً من الدين المترتب عليها لروسيا نتيجة استدعائها للأخيرة إلى سوريا عندم كان الأسد قاب قوسين أو أدنى من السقوط. اليوم، روسيا في مأزق كبير في أوكرانيا ولا شك أنّ طهران تريد أن تذكّرها لاحقاً أنّها وقفت إلى جانبها عندما لم يكن هناك أحد يريد مساعدتها. لكن لا شك أنّ هذا العامل لا يكفي لوحده لتفسير السلوك الإيراني. هناك عوامل أخرى من بينها الحسابات المادية، والتنافس الجيوسياسي مع تركيا، وكذلك محاولة الضغط على الأمريكيين.

 

إنّ بيع إيران مسيرات محلية إلى روسيا يساعد الطرفين على خلق مصالح مشتركة وتمتين العلاقة التجارية والعسكرية ومحاولة تكثيف الجهود لتجاوز العقوبات الأمريكية.

 



الجانب الإيراني يعتقد كذلك أنّ هزيمة كاملة لروسيا في هذه الحرب سيؤدي بالضرورة الى فقدان ورقة كان بإمكان طهران ان تستخدمها للمناورة بين اللاعبين الكبار على الساحة الدولية أو في موازنة التهديدات الصادرة عن دول أخرى. علاوةً على ذلك، فإنّ نفوذ طهران الإقليمي يرتبط بشكل غير مباشر في عدد من المناطق على سياسة روسيا، كالوضع في سوريا، والوضع في القوقاز، والوضع في آسيا الوسطى. وإذا ما انهزمت روسيا، فسيكون هناك بالتأكيد تداعيات على النفوذ الإيراني في هذه المناطق. فضلاً عن ذلك، ومع تراجع إيران في هذه الأقاليم مؤخراً لصالح تركيا، يبدو أن ّطهران تعتقد أنّ الحل الأمثل لاحتواء ورد النفوذ التركي المتصاعد في هذه المناطق هو عبر التعاون مع روسيا وإقناعها بضرورة صدّه. 

ولذلك، تأمل طهران من خلال الدعم الحالي أن يصبح لمطالبها بصد التمدد التركي صدى داخل الإدارة الروسية. علاوةً على ذلك، فإنّ بيع إيران مسيرات محلية إلى روسيا يساعد الطرفين على خلق مصالح مشتركة وتمتين العلاقة التجارية والعسكرية ومحاولة تكثيف الجهود لتجاوز العقوبات الأمريكية. وفي هذا السياق بالتحديد، تأمل إيران في أن تروّج لمقولة المشاركة في تصدّيها لأمريكا وحلفائها. مثل هذه السرديّة ترفع من رصيد إيران عند بعض الاتجاهات الإقليمية والدولية ذات الطابع اليساري من جهة، وتزوّد إيران بأوراق إضافية في حال قرّر الأمريكيون إعادة تفعيل المفاوضات على الاتفاق النووي.

ومع ذلك، يبقى أن نشير إلى أنّ تعقيدات المشهد الروسي ـ الأوكراني، والضبابية المتزايدة إزاء الكيفية التي سيؤول إليها المشهد تبقي السيناريوهات مفتوحة حالياً إزاء كل الاحتمالات.


النقاش (2)
باحث إيراني
الإثنين، 24-10-2022 04:37 ص
الکاتب المحترم لايحتاج لإثبات قوة بيرقدار أن يقلص قيمة المسيرات الإيرانية! لو لم تکن قيمة لتکنولوجيا هذة المسيرات الإيرانية فما هو دور أجهزة الدفاع الجوي الأمريکي و ما هو سبب هذا الغلق الأروبي و الأمريکي حول هذا الأمر ؟! و أيضا لو کان النفوذ الترکي في روسيا بذاک المبلغ الذي يتخيل الکاتب المحترم، فربما کان بإمکانه تفسير هذا التقارب الترکي الروسي في سوريا
منصور
الأحد، 23-10-2022 05:14 ص
لو كان هناك للروس مبرر في غزو اوكرانيا فلقد فقد مع فتح الباب للتعاون مع ايران .. بل حتى الغرب الذي يعادي ايران بالعلن و يحابيها في السر لن يتقبل هذه الخطوة الايرانيه حيث سيعيد القاده الغربيين حسابات علاقاتهم مع ايران