سياسة عربية

الإفراج عن زياد العليمي.. أحد رموز ثورة 25 يناير بمصر (شاهد)

زياد العليمي
زياد العليمي

أطلق النظام المصري سراح الناشط السياسي زياد العليمي أحد رموز ثورة العام 2011 المسجون منذ أكثر من ثلاث سنوات ضمن عفو رئاسي، بحسب ما أعلن الاثنين عضو لجنة العفو الرئاسي طارق العوضي على تويتر.

وشكلت لجنة للعفو الرئاسي تضم محامين وشخصيات عامة في نيسان/أبريل 2022 للتفاوض مع السلطات حول إطلاق سراح السجناء السياسيين وسجناء الرأي. ومنذ ذلك الحين، أطلق سراح العشرات من النشطاء والسياسيين، فيما قالت منظمات حقوقية إن العفو لم يشمل موقوفي الرأي.

 

 

 

 

ومنذ تلك الدعوة بلغ عدد من أُطلق سراحهم بقرارات قضائية أو عفو رئاسي في "قضايا رأي وتعبير" ما لا يقلّ عن 478، فيما تفيد تقديرات العوضي قبل أيام، بأن العدد يشمل "1040 محبوسًا احتياطيًا و12 محكومًا"، دون تحديد عدد "سجناء الرأي والمعارضين" منهم، إذ عادة ما تقول السلطات إنها "تلتزم بالقانون ولا تميز بين سجين وآخر والجميع لديها سواء".

وزياد العليمي هو محام كان من أبرز النشطاء السياسيين إبان ثورة 2011 التي أطاحت حسني مبارك وكان عضوا في "ائتلاف شباب الثورة" الذي شكل داخل ميدان التحرير في القاهرة أثناء ثورة 25 كانون الثاني/يناير.

 

 

 


وقبض على العليمي في ما عرف بقضية "خلية الأمل" بحسب الناشطين المعارضين. ففي حزيران/يونيو 2019 تم توقيف العليمي والعديد من الناشطين الشباب الذين كانوا يجتمعون للاستعداد لخوض الانتخابات التشريعية في محاولة لتشكيل معارضة برلمانية لنظام الرئيس السيسي، وفق النشطاء.

كما واجه هو وآخرون مزاعم منفصلة تتعلق بقضية تحالف الأمل التي اتهمتهم فيها السلطات بأنهم جزء من جماعة تمولها جماعة الإخوان المسلمين للتحريض على الثورة وارتكاب العنف.

وقال زملاء له وناشطون إن هذه الاعتقالات كانت تهدف إلى منع تشكيل تحالف علماني قبل الانتخابات البرلمانية في 2020 التي هيمن عليها أنصار السيسي.

ومساء الاثنين، بث عضو لجنة العفو الرئاسي، طارق العوضي، مقطع فيديو عبر فيسبوك يظهر لحظات إطلاق سراح العليمي، من أمام المركز الإصلاحي ببدر (سجن/ شمالي البلاد)، وسط احتفاء رموز من التيار اليساري بخروجه.

 


وأكد العوضي، خلال المقطع ذاته، أن اليوم شهد خروج 35 محبوسا احتياطا بقرار من النائب العام حمادة الصاوي، وذلك غداة إعلان لجنة العفو خروج دفعة جديدة من المحبوسين الإثنين بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، مشددا على أن الفترة المقبلة ستشهد خروج دفعات جديدة.

في سياق متصل، نشرت الجريدة الرسمية، القرار الرئاسي بالعفو عن العليمي، فضلا عن اثنين آخرين صدرت بحقهما أحكام نهائية.

 

 

 


ويأتي قرار العفو عن العليمي قبل نحو أسبوعين من استضافة مصر لمؤتمر المناخ كوب27 الذي يفتتح في منتجع شرم الشيخ (على البحر الأحمر بجنوب سيناء) في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

اقرأ أيضا: السيسي: "الإسلام السياسي" استعدانا ويطلب الآن المصالحة

وتتهم المنظمات الدولية والمحلية المدافعة عن حقوق الإنسان السلطات المصرية بقمع كافة أشكال المعارضة وتقدر عدد السجناء السياسيين بـ 60 ألفا ولكن القاهرة تنفي هذه الاتهامات.


النقاش (0)