قضايا وآراء

حينما يرى المستبد أنه الحاكم بأمر الله!

جمال نصار
1300x600
1300x600

منذ فجر التاريخ، وعلى مر العصور المختلفة، نجد أن طريقة تفكير المستبدين، لا تختلف كثيرًا من عصر لعصر، فالاختلاف الوحيد ربما يكون في الأدوات ونوعية البطانة والمؤيدين، ولكن في المجمل يكون التفكير، وطريقة الهيمنة والسيطرة واحدة.

وإذا أخذنا مثالًا واضحًا من عصر الوثنية قبل الميلاد في عهد الفيلسوف سقراط المتوفى (399 ق.م)، الذي ذاع صيته في اليونان بعد أن تمّ التخلص منه بإعدامه، لأنه واجه الملك وأنكر عليه استعباد البشر، وإيهامهم بالتقرب للآلهة حتى يصل إلى ما يريد، ولكن سقراط واجهه، وقال له: "إن عبادة الأصنام نافعة للملك ضارة لسقراط، لأن الملك يُصلح بها رعيته ويستخرج بها خراجه، وسقراط يعلم أنها لا تضره، ولا تنفعه، إذا كان مُقرًّا بأن له خالقًا يرزقه، وجازيه بما قدّم من سيئ أو حسن".

فكل مستبد يخرج على الناس، وخصوصًا البسطاء منهم، ويقول لهم إنّ الرب يقف معه، وهو الذي أرسله لإصلاح البشر، ناهيكم عن استخدام الجوقة المتمثلة في وسائل الإعلام المختلفة، وتأييد بعض العلماء الذين يسيرون في فلكه. وهذا ما حدث بالضبط مع سقراط، حيث وقف السفسطائيون مع الملك، بالرغم من أنهم كانوا يعلِّمون الناس العلم والمعرفة، وأوهموهم أن سقراط يخالف الآلهة، وجمعوا ضده 500 من الشباب ليشهدوا ضده زورًا، وتمَّ الحكم عليه بتجرّع السم إلى أن مات.
 
السيسي يسير على درب المستبدين

لم نكن نعرف أي معلومات عن السيسي حينما كان مديرًا للمخابرات الحربية، ولكن سمعنا به أثناء ثورة يناير 2011، حينما شارك مع بعض أعضاء المجلس العسكري في حواره مع شباب الثورة لإثنائهم عن هذا الطريق، وخداعهم بأنه لا داعي لهذا المسلك بالثورة على النظام.

وحينما تم تعيينه وزيرًا للدفاع في عهد الرئيس محمد مرسي، رحمه الله، استخدم الجوقة الإعلامية لخداع جموع الشعب المصري بأنه على خط الثورة، وأنه ملتزم بمبادئها، ويقف بجوار الرئيس المدني المنتخب ويعاونه.

ولكنه بعد أن تمكّن ظهرت حقيقته وتدبيره ضد الثورة والثوار، فانقلب على الجميع، وخصوصًا المسار الديمقراطي الذي اختاره الشعب المصري في خمسة استحقاقات انتخابية حدثت بعد ثورة يناير.

وبعد الانقلاب العسكري الذي مهّد له السيسي، وأشرف على تنفيذه، تمَّ له ما أراد بقتل الآلاف في رابعة والنهضة وأخواتها، واعتقل عشرات الألوف، وألقى بهم في غياهب السجون، باستخدام القضاء الذي لفّق لهم التهم زورًا وبهتانًا.

وخلاصة حكم السيسي منذ أن استولى على السلطة بانقلابه في يوليو 2013 حتى الآن على جميع الصُعد، زيادة نسبة الفقر، وغلاء المعيشة، واستيلاء الجيش على كل الأعمال التي تخص القطاع المدني، مما تسبب في إغلاق مئات الشركات، وتسريح آلاف العمال والفنيين، وإهدار مقدرات الدولة المصرية، في جزيرتي تيران وصنافير، وغاز البحر المتوسط، وبيع الشركات الرابحة، وأصول الدولة! 
وإنفاق المليارات من الدولارات في مشاريع كبيرة، وجدواها قليلة على الشعب المصري، مثل: تفريعة قناة السويس، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين، وغير ذلك من المشاريع ذات الجدوى طويلة الأمد، وتكبيل مصر بالديون حيث أضحى شبح الإفلاس يلاحق البلاد، في ظل المخاوف المتصاعدة من عدم القدرة على سداد أقساط الديون والفوائد المترتبة عليها.

كما أفرزت ممارسات السيسي أخلاقًا سلبية في المجتمع، حيث تحول النفاق إلى طبع مغروس، وعادة تمارس بلا تفكير، وصارت المادة قِبلة الناس وكعبتهم، مع تسلل الخوف والقهر، وإسقاط كل القيم الموضوعية التي ترتبط بها حياة الناس والمواقف والمشاعر والأفكار، وهذا منتهى التدني وقاع الهبوط. 
خطابات السيسي لا تخلو من الكذب.

أهم وأخطر ما يمارسه السيسي في معظم خطاباته، أنه يكذب على الشعب المصري في كل مناسبة يتحدث فيها، فإذا قال مثلًا، إنه لا يوجد معتقلون في مصر! فمن يصدقه، والعالم كله يرى ويشاهد كمّ الانتهاكات التي يمارسها نظامه ضد المخالفين له، والإخفاء القسري للنشطاء شبابًا وشيوخًا، وأطفالًا ونساء.

من يصدق السيسي الذي يوهم المجتمع الدولي بأنه يهتم بالمرأة ويعتز بها، مع أنه في المقابل نجد أن هناك المئات من الناشطات والحقوقيات يقبعن في سجونه، ومنهن من تعاني كثيرًا من شدة التضييق والعنت ضدها، مثل عائشة الشاطر، وأخوات علاء عبد الفتاح، والمحامية هدى عبد المنعم، وغيرهن كثير.

وقد رصدت منظمة نحن نسجل منذ انقلاب السيسي في يوليو 2013 أكثر من 300 حالة قتل للمرأة المصرية أثناء فض التظاهرات المناهضة لحكم السيسي في جميع ميادين مصر، وعدد اللاتي تعرضن للاحتجاز أكثر من 3000، احتُجز العشرات منهن، وصدر بحق بعضهن أحكام قضائيّة، وتعرضت 25 منهُن للمُحاكمات العسكرية، بينما أُحيلت 115 سيدة مُحتجزة إلى دوائر إرهاب جنائيّة مدنيّة.

 

من طبيعة المستبد أنه يفرض نفسه وصيًا على شؤون الرعية، يتصرف فيها كيف يشاء، لأنه يظن أنه أعلم منهم، وأفقه في تسيير كل أمور الدولة، يقول الكواكبي: "ما أشبه المستبد في نسبته إلى رعيته بالوصي الخائن على أيتام يتصرف بأموالهم كما يهوى ما داموا قاصرين، فكما أنه ليس من صالح الوصي أن يبلغ الأيتام رشدهم كذلك ليس من مصلحة المستبد أن تتنور الرعية بالعلم".

 



وفي أكثر من حوار تليفزيوني أكد السيسي أنّ في مصر حرية إعلام غير مسبوقة، ولكننا إذا نظرنا للواقع نجد غير ذلك تمامًا، فلا يستطيع أي معارض من داخل مصر، حتى ممن أيدوه في انقلابه أن يخرج على وسائل الإعلام، ويعلن مخالفته لسياسات النظام المصري، أو أن يبدي رأيًا آخر، والواقع يشهد أيضًا باعتقال عشرات الصحفيين، وحجب أكثر من 500 موقع إلكتروني.

وحسب الاتحاد الدولي للصحفيين، تقع مصر بالمرتبة 163 من 180 دولة في حرية الصحافة، وتقع بالمنطقة الداكنة على الخريطة العالمية، وضمن عشرين دولة بالقائمة السوداء التي تشير إلى سوء أوضاع الصحافة.

وإذا قمنا بتتبع كل الخطابات التي ألقاها السيسي في كل المناسبات، بما فيها خطابه الأخير في المؤتمر الاقتصادي، سنجد أن الاستخفاف بعقول الناس هو سيد الموقف، ودائمًا يذيل حديثه بكثرة القسم، حتى أن ذلك أصبح من لوازمه في كل خطاباته. 

وأحيانًا يقول الشيء ونقيضه، ففي العديد من الخطابات يمجّد في ثورة يناير، ويحتفل بذكراها، وأكّد على ذلك في ديباجة دستور 2014، وفي خطابات أخرى يذكر أن السبب الرئيس فيما وصلت إليه مصر، هو ما حدث في 2011، ولم يكتف بذلك، بل حمّل الشعب المصري نتيجة كل الإخفاقات التي وقعت في ظل حكمه.

وإذا تأملنا بعض تصريحات السيسي سنجد أنها لم تلامس الحقيقة من قريب أو بعيد، وعلى سبيل المثال:
"مفيش زيادة في أسعار السلع الأساسية"، "إن شاء الله مش هيحصل حاجة للدولار"، "لا خنا ولا هنخون، لا قتلنا ولا هنقتل، لا تآمرنا ولا هنتآمر"، "اللي يقدر على ربنا يقدر علينا"، "أنا عمري ما كذبت، حتى في السياسة"، "أنا صادق أوي وأمين أوي"، "أي إجراء قاسٍ الهدف منه هو مصلحة الناس، وليس الهدف أن نضايق الناس أو ننكد عليهم"، وأخيرًا وليس آخرًا قوله: "أنا ضهري ربنا.. اللي هيقدر على ربنا يتفضل"!.

الاستبداد سبب أساس في تخلف الدول

إذا نظرنا وتتبعنا كل الدول التي تُحكم من خلال أنظمة مستبدة شمولية، سنجد أنها لا تستطيع أن تنهض، أو تسير في ركب الحضارة والتقدم، وإن حدثت بعض المظاهر الخادعة. لأن المستبد بطبيعته لا يحب أن ينافسه الآخرون في أي موقع، فهو لا يرى إلا نفسه، ولا يسمع إلا صوته. ولذا لم يتحمّل السيسي خروج جميلة إسماعيل، رئيسة حزب الدستور، برأي مخالف لرأيه، فسارع بإجراء مكالمة استمرت أكثر من ساعة مع نفس المذيع لاستهجان ما قالته، والتقليل من كل ما ذكرته، والتأكيد على أنه هو الذي يعرف ما لم يعرفه الأولون والآخرون.

وقد أشار إلى ذلك جمال الدين الأفغاني في مجلة العروة الوثقى حيث هاجم فيها الاستبداد هجومًا عنيفًا، واعتبر أن الاستبداد أساس بلاء الأمة وشقائها، ومما قاله: "إن الأمة التي ليس في شؤونها حل ولا عقد، ولا تُستشار في مصالحها، ولا أثر لإرادتها في منافعها العمومية، وإنما هي خاضعة لحكم واحد إرادته قانون، ومشيئته نظام، يحكم ما يشاء، ويفعل ما يريد، تلك أمة لا تثبت على حال واحد، ولا ينضبط لها سير".

والقاعدة الفرعونية لكل المستبدين التي ذكرها القرآن، وجعلها خالدة إلى يوم الدين (مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ) (غافر: 29).

ومن طبيعة المستبد أنه يفرض نفسه وصيًا على شؤون الرعية، يتصرف فيها كيف يشاء، لأنه يظن أنه أعلم منهم، وأفقه في تسيير كل أمور الدولة، يقول الكواكبي: "ما أشبه المستبد في نسبته إلى رعيته بالوصي الخائن على أيتام يتصرف بأموالهم كما يهوى ما داموا قاصرين، فكما أنه ليس من صالح الوصي أن يبلغ الأيتام رشدهم كذلك ليس من مصلحة المستبد أن تتنور الرعية بالعلم".

twitter.com/drgamalnassar
موقع إلكتروني: www.gamalnassar.com


النقاش (0)