اقتصاد دولي

النفط بأعلى مستوى في شهرين مع توجه الصين لتخفيف القيود

تأثرت أسعار النفط بتوجه الصين التي تعتبر أكبر مستورد للخام في العالم نحو التخفيف من قيود كورونا - جيتي
تأثرت أسعار النفط بتوجه الصين التي تعتبر أكبر مستورد للخام في العالم نحو التخفيف من قيود كورونا - جيتي

سجلت أسعار النفط ارتفاعا الاثنين، حيث بلغت أعلى مستوى لها في شهرين بعد أنباء عن أن الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، قد تتحرك نحو إعادة تخفيف قيود فيروس كورونا الصارمة التي استمرت لسنوات.


وبحلول الساعة 14:34 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 57 سنتا إلى 99.14 دولارا للبرميل. وارتفعت خلال الجلسة إلى 99.56 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى له منذ 31 آب/ أغسطس الماضي.


كما صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 74 سنتا إلى 93.35 دولارا للبرميل. وارتفع في وقت سابق إلى 93.74 دولارا للبرميل وهو أعلى مستوى له منذ 30 آب/ أغسطس.


وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مصادر أن السلطات الصينية تدرس تخفيف القيود الصارمة المتعلقة بالجائحة والتي استمرت لما يقرب من ثلاث سنوات، دون تحديد جدول زمني.


وقال فيل فلين المحلل في برايس فيوتشرز غروب: "يبدو أن الأسواق ترى أنه إذا فتحت الصين الاقتصاد، فإن ذلك سيقلص العرض بشكل كبير ويزيد من الضغط التصاعدي على الأسعار".


وكانت هناك مؤشرات متضاربة حول تخفيف القيود في الصين. وانخفض خاما برنت وغرب تكساس بأكثر من دولار واحد في وقت سابق من الجلسة بعد أن أكد المسؤولون الصينيون في مطلع الأسبوع التزامهم باتباع نهج صارم لاحتواء فيروس كورونا.


وبينما تقلصت واردات وصادرات الصين بشكل غير متوقع في تشرين الأول/ أكتوبر، انتعشت وارداتها من النفط الخام لتبلغ أعلى مستوى لها منذ مايو/ أيار.


كما ساهم انخفاض الدولار الاثنين مقابل اليورو في ارتفاع أسعار النفط، فيما كان الجنيه الاسترليني مدعوما بمعنويات المستثمرين وارتفاع أسواق الأسهم الأوروبية. وتراجع الدولار يجعل النفط أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى، مما يساعد على رفع الأسعار.

 

اقرأ أيضا: النفط يقفز 5% وسط غموض حول زيادات الفائدة الأمريكية

وعززت أسعار النفط أيضا التوقعات بتقلص الإمدادات مع بدء سريان الحظر الذي سيفرضه الاتحاد الأوروبي على صادرات الخام الروسية المنقولة بحرا في الخامس من ديسمبر/ كانون الأول على الرغم من أن المصافي في جميع أنحاء العالم تعمل على زيادة الإنتاج.


وستقوم مصافي النفط الأمريكية بتشغيل مصانعها بمعدلات كبيرة، بالقرب أو فوق 90 بالمئة من طاقتها.

 

النقاش (0)