سياسة دولية

الأونروا: الوضع المالي للوكالة في "منطقة الخطر"

معدلات الفقر ارتفعت من 80 إلى 90 بالمئة في مخيمات لبنان وسوريا وغزة- الأناضول
معدلات الفقر ارتفعت من 80 إلى 90 بالمئة في مخيمات لبنان وسوريا وغزة- الأناضول

قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا)، الخميس، إن الأزمة الاقتصادية العالمية دفعت الوكالة التي تقدم خدمات أساسية للملايين من اللاجئين الفلسطينيين للدخول في "منطقة الخطر".

وأوضح فيليب لازاريني، أن شح الموارد الذي يتزامن مع ارتفاع التكاليف يدفع بالكثيرين من بين 5.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين في الشرق الأوسط، وتمثل الوكالة شريان حياة لقسم كبير منهم، إلى مستويات غير مسبوقة من الفقر.

وقال لازاريني لوكالة رويترز: "قدرتنا تتناقص، وإذا ما واصلنا المضي في هذا المسار، فإن لحظة ستأتي لن نكون قادرين فيها على الوفاء بتفويضنا... هذه منطقة خطر".

وأشار إلى أن تداعيات الحرب في أوكرانيا فاقمت الأزمات المتعددة التي عصفت بالمنطقة، ولم تعد محنة اللاجئين الفلسطينيين تحظى بأولوية لدى كثير من المانحين.

وتقدم أونروا خدمات تشبه الخدمات العامة، مثل المدارس والخدمات الصحية الأساسية والمساعدات الإغاثية، في غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان. ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت لاحق من العام الجاري، على تجديد تفويض الوكالة لثلاث سنوات أخرى.

وقال لازاريني: "مستوى اليأس والكرب يفطر القلب". وأشار إلى أن معدلات الفقر ارتفعت من 80 إلى 90 بالمئة في بعض المخيمات المكتظة في لبنان وسوريا وغزة.

 

اقرأ أيضا: حملة ضخمة لإنقاذ الموسم الدراسي لـ"الأونروا" في لبنان

وأضاف لازاريني أن الأونروا يجب ألا أن تكون ضحية لفشل المجتمع الدولي في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر منذ عقود.

وتابع: "من الغريب أن الوكالة التي كان من المفترض تأسيسها لفترة مؤقتة لا تزال تؤدي نفس العمل... بعد 75 عاما تقريبا".

ونجت الوكالة من أزمة كبيرة، عندما تراجعت الولايات المتحدة عن قرار اتخذه الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2018 بقطع كل التمويل، الذي يتجاوز 344 مليون دولار سنويا، عن الأونروا.


وذكر لازاريني: "كانت عودة مهمة للوكالة، ولا أعرف كيف كنا سنعمل اليوم دون هذا الدعم".

وقال إن الولايات المتحدة أكبر دولة مانحة للأونروا، التي تتجاوز احتياجاتها المالية لهذا العام 1.6 مليار دولار.

وأضاف أن زيادة تقليص الخدمات الأساسية المقدمة للاجئين، الذين يشعرون بالفعل بأن المجتمع الدولي تخلى عنهم، لن يؤدي إلا لمزيد من الغضب، وخلق أرض خصبة لمزيد من عدم الاستقرار... في منطقة شديدة الاضطراب، يدرك المانحون تماما أنهم إذا سحبوا التمويل من المنظمة، فقد يؤدي ذلك إلى خلق فراغ، وفي منطقة مثل هذه، سيُملأ الفراغ بشيء لن يحبه أي منا".

 

اقرأ أيضا: الأونروا لـ"عربي21": جهود غير مسبوقة لإنهاء الأزمة المالية

وتابع بأن الوكالة تسعى للعودة إلى مسار تمويل يمكن التنبؤ به من خلال إيجاد طرق جديدة تشمل قاعدة دعم أوسع من المانحين، وتوفير موازنات على مدى عدة سنوات، بما يجعلها لا تعتمد على التبرعات الطوعية.

وقال: "كنا في وضع يجعلنا لا نعرف ونحن في منتصف الشهر ما إذا كنا سنستطيع دفع الرواتب بحلول نهاية الشهر"، مشيرا إلى توقعات قاتمة للعام المقبل، إذ يتجه المانحون التقليديون أنفسهم نحو وضع موازنات تقشفية.

وأردف قائلا: "ما زلت أقول للمانحين: لا تعتبروا قدرتنا على التأقلم بمرونة من المسلمات، ستأتي مرحلة لن نكون فيها قادرين على الاستمرار في تقديم خدماتنا بالكامل إذا لم نحصل على مزيد (من الأموال)".

النقاش (0)