سياسة دولية

الأمن الإيراني يقمع محتجين أكرادا.. واستدعاءات جديدة لمشاهير

يمكن استئناف الأحكام الصادرة بحق جميع هؤلاء المتهمين أمام المحكمة العليا- جيتي
يمكن استئناف الأحكام الصادرة بحق جميع هؤلاء المتهمين أمام المحكمة العليا- جيتي

قمع الأمن الإيراني، الاثنين، مسيرات احتجاجية خرجت في منطقة جوانرود ذات الغالبية الكردية، في محافظة كرمانشاه شمال غرب البلاد.

 

وبث ناشطون وصحفيون مشاهد من التنكيل بالمحتجين، وإطلاق النار عليهم، ما أسفر عن وقوع إصابات، وسط أنباء عن تسجيل حالات قتل، لكن أيا من المنظمات الحقوقية الكردية، أو الأمن الإيراني، لم يعلق عليها.

 

وقال ناشطون إن إطلاق النار، وقمع الاحتجاجات جاء في أعقاب خروج جنازة ضخمة لتشييع جثمان الفتى بهاء الدين ويسي، الذي سقط برصاص الأمن أمس.

 

 وكانت مجموعات حقوقية نشرت في وقت سابق لقطات من الاحتجاجات في مناطق أخرى بينها مهاباد.

 

وقالت منظمة هنكاو ومقرها في النرويج إن "قوات مسلحة" أُرسلت من أورميا، المدينة الرئيسية في محافظة أذربيجان الغربية، إلى مهاباد.

 

وكتبت المنظمة على "تويتر": "في المناطق السكنية في مهاباد، هناك الكثير من إطلاق النار".

 

ونشرت المنظمة لقطات تُظهر مروحيات تحلّق فوق مهاباد قيل إن على متنها أفرادا من الحرس الثوري أُرسلوا لقمع الاحتجاجات.

 

 

 

النقاش (0)