اقتصاد دولي

خبراء: مصر لم تخرج من مرحلة الخطر رغم الاتفاق مع "النقد الدولي"

تعاني مصر من أزمة مالية رغم خفض قيمة الجنيه مرتين خلال 2022 والاتفاق مع صندوق النقد الدولي - الأناضول
تعاني مصر من أزمة مالية رغم خفض قيمة الجنيه مرتين خلال 2022 والاتفاق مع صندوق النقد الدولي - الأناضول
قال خبراء اقتصاديون إن الأوضاع المالية في مصر لا تزال في وضع محفوف بالمخاطر على الرغم من خفضين كبيرين لقيمة العملة هذا العام وحزمة إنقاذ جديدة من صندوق النقد الدولي بقيمة ثلاثة مليارات دولار، بحسب وكالة رويترز.

ومع مدفوعات فوائد الديون التي من المقرر أن تمتص أكثر من 40 بالمئة من عائدات الحكومة العام المقبل ونقص للعملة الأجنبية لا يزال يضر بالاقتصاد، يظل المستثمرون حذرين على الرغم من ارتداد المعنويات بعد صندوق النقد الدولي.

ويشير مصرفيون في أكبر اقتصاد في شمال أفريقيا إلى أن سعر السوق السوداء للجنيه المصري، من 26 إلى 26.5 للدولار الواحد، لا يزال أكثر بنسبة 8 بالمئة من السعر الرسمي البالغ 24.53 على الرغم من انخفاض القيمة الإجمالية بنسبة 36 بالمئة هذا العام.

في غضون ذلك، يبدو أن تجار العملات الأجنبية مقتنعون بأن سعر الصرف سيكون 28 مقابل الدولار في هذا الوقت من العام المقبل، وقد وضع بنك نومورا الياباني مصر للتو على رأس قائمة البلدان المعرضة بشدة لخطر أزمة العملة. 

وقالت كارلا سليم من بنك "ستاندرد تشارترد" لوكالة رويترز: "من المرجح أن يظل الجنيه المصري تحت الضغط حتى يتحقق مزيد من التدفقات الدولارية من دول مجلس التعاون الخليجي (دول الخليج) والاستثمار الأجنبي المباشر الملتزم".

وأتاحت صفقة الشهر الماضي مع صندوق النقد الدولي بعض الراحة، فيما ارتفعت سندات الحكومة المصرية التي سيتم سدادها قريبًا بنحو 15 بالمئة وتقلصت أقساط التأمين التي طالب بها المستثمرون للاحتفاظ بها بدلاً من سندات الخزانة الأمريكية بنحو الثلث. 

كما ارتفعت السندات التي لا يتعين دفعها لمدة 15-20 سنة أخرى بشكل حاد، على الرغم من أن 65-70 سنتًا للدولار وثلثها أقل من قيمتها الاسمية، حيث يؤكد المحللون أنها لا تزال تشير إلى الخطر. 

وقال تشارلي روبرتسون كبير الاقتصاديين في رينيسانس كابيتال: "مصر تتحمل عبء ديون مرتفعا ويمكن القول إنها أكثر عرضة للخطر حتى من باكستان فيما يتعلق بمدفوعات الديون كنسبة من الإيرادات".

وأضاف روبرتسون: "لكن الاختلاف هو أنها كانت استباقية وسارعت في التوجه إلى صندوق النقد الدولي"، مشيرًا إلى أن مصر تحظى أيضًا بدعم قوي من دول الخليج الغنية.

اظهار أخبار متعلقة




وظلت مبيعات أذون الخزانة المصرية قصيرة الأجل للأجانب - وهي مصدر رئيسي للتمويل الحكومي حتى الأزمة الأوكرانية - راكدة نسبيًا عند حوالي 4-6 مليارات جنيه مصري (163-244 مليون دولار)، بحسب مصرفيين في مصر طلبا عدم الكشف عن هويتهما.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى إحجام الحكومة عن رفع سعر الفائدة - أو العائد - على الأوراق النقدية أعلى من معدل التضخم، لا سيما عندما يتم تسعير تخفيض حاد آخر لقيمة العملة.

قالت وكالة التصنيف "فيتش" هذا الشهر عندما وجهت تحذيرًا بخفض التصنيف الائتماني لمصر، إن تضخم عجز الحساب الجاري لمصر، ومدفوعات الديون الدولية البالغة 33.9 مليار دولار المستحقة على مدى ثلاث سنوات حتى منتصف عام 2025، تجعل مصر عرضة للخطر.

فقط سريلانكا المنكوبة بالتخلف عن السداد وغانا التي تنفق أكثر من 41 بالمئة من الإيرادات الحكومية، والتي من المتوقع أن تنفقها مصر على مدفوعات الفائدة على ديونها العام المقبل.

يقول مصرفيون إنه مع وجود كميات محدودة للغاية من الدولارات وغيرها من العملات الأجنبية المتاحة في مصر، لا يزال المستوردون يواجهون مشاكل في تمويل السلع من الخارج، مما يخلق اختناقات للمصانع وتجار التجزئة.

وقال فاروق سوسة الخبير الاقتصادي في بنك "غولدمان ساكس" إن تراكم طلب الشركات على النقد الأجنبي وشح السيولة في النظام سيستمران في دفع الجنيه إلى التراجع إذا سُمح له بالتداول بحرية.

وقال سوسة: "تشير نماذج التقييم الأساسية إلى أن الجنيه مقوم بأقل من قيمته الحقيقية بنسبة تصل إلى 10 بالمئة في الوقت الحالي"، بينما قال جيمس سوانستون من "كابيتال إيكونوميكس" إن الجنيه ربما كان يجب أن يضعف إلى ما لا يقل عن 25 مقابل الدولار لحساب فرق التضخم مع شركاء مصر التجاريين الرئيسيين.

اظهار أخبار متعلقة




واستمرت مفاوضات صندوق النقد الدولي في مصر لمدة سبعة أشهر وأدت إلى ثاني تخفيض كبير لقيمة العملة هذا العام، فيما يواصل البنك المركزي السماح للجنيه بالضعف بشكل متزايد بمقدار 0.01 أو 0.02 جنيه في كل يوم تداول.

ويقول محللون إن العديد من المصريين في الشارع ينظرون إلى قوة العملة على أنها مقياس لمدى جودة إدارة الاقتصاد، ونتيجة لذلك كانت الحكومة مترددة منذ فترة طويلة في السماح لها بالهبوط السريع لقيمة المحلة.
النقاش (0)