صحافة دولية

عشاء ترامب مع كاني ويست يثير غضب المنظمات الصهيونية بأمريكا

لا يُظهر  ترامب أي بوادر ندم للعشاء مع كاني ويست- جيتي
لا يُظهر ترامب أي بوادر ندم للعشاء مع كاني ويست- جيتي
نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرا للصحفي جوناثان وايزمان، قال فيه إنه خلال معظم فترة رئاسة دونالد ترامب، قام الجمهوريون اليهود بتبرير الجانب المتعصب من تحالف ترامب، بحجة أن المؤيدين البغيضين في وسطه والاستعارات المعادية للسامية التي استخدمها كانت باهتة مقارنة بسياسات إدارته المؤيدة بشدة لإسرائيل.

لكن في الأسبوع الماضي، تناول ترامب العشاء في قصره في بالم بيتش، مارالاغو، مع الفنان كاني ويست، الذي تمت إدانته أصلا لإدلائه بتصريحات معادية للسامية، ومع نك فوينتيس، وهو معاد صريح للسامية ومنكر للهولوكوست، مانحا موقع شرف على طاولته للهامش المعادي للسامية. الآن، حتى بعض أشد مؤيدي ترامب يقولون إنهم لم يعد بإمكانهم تجاهل التحريض على التعصب من قبل الزعيم الاسمي للحزب الجمهوري.

قال مورتون كلاين، رئيس المنظمة الصهيونية اليمينية في أمريكا، الاثنين: "أنا من أبناء الناجين، لقد أصبحت خائفا للغاية على شعبي"، في إشارة إلى نجاة والديه من المحرقة. وأضاف: "دونالد ترامب ليس معاديا للسامية؛ يحب إسرائيل، يحب اليهود، لكنه يشرعن كراهية اليهود وكارهي اليهود، وهذا يخيفني".

لم يتحدث جميع القادة الجمهوريين علانية، لكن الجمهوريين اليهود يبتعدون ببطء عن رئيس سابق أصر، لسنوات، على أنه لا علاقة له باليمين المتطرف المتعصب، لكنه رفض التنصل منه.

الشخصيات والمنظمات اليهودية التي وقفت إلى جانب ترامب، من مجموعة كلاين إلى المعلق المؤيد لترامب بن شابيرو إلى السفير السابق لترامب في إسرائيل ومحامي الإفلاس الخاص ديفيد فريدمان، كلهم انتقدوا ترامب منذ دعوة العشاء تلك.

اظهار أخبار متعلقة


بالنسبة لليهود، يمتد القلق إلى ما هو أبعد من تناول وجبة واحدة في مارالاغو، على الرغم من أن هذا العشاء أصبح معيارا، خاصة بالنسبة للجمهوريين اليهود.

قال جاي ليفكوفيتز، مستشار سابق للرئيس جورج بوش الابن وأحد مؤيدي العديد من سياسات ترامب، يوم الاثنين: "لدينا تاريخ طويل في هذا البلد في فصل الشخصية الأخلاقية للرجل في البيت الأبيض عن سلوكه في المنصب، لكن مع ترامب، تجاوز الأمر أيا من المعايير المقبولة والمبررة بشكل معقول". 

بالنسبة لليهود الأمريكيين، سلط الجدل منذ العشاء الضوء على ما قد يكون أكثر اللحظات المحرجة في تاريخ الولايات المتحدة خلال نصف قرن أو أكثر.

قال جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي لرابطة مكافحة التشهير: "أصبح تطبيع معاداة السامية واقعا".

بعد ظهر يوم الاثنين، ذهب السناتور تشاك شومر من نيويورك، زعيم الأغلبية الديمقراطية، إلى قاعة مجلس الشيوخ؛ للتنديد بأفعال ترامب، ووصفها بأنها "مثيرة للاشمئزاز وخطيرة"، ثم وصفها بـ"الشر الخالص".

 ويست، شخصية لها عدد هائل من الأتباع، تتبنى كراهية اليهود. نشر نجم كرة السلة كيري إيرفينغ آراء معادية للسامية بتغريدة، على الرغم من اعتذاره في النهاية. يعود النازيون الجدد إلى تويتر، حيث يجلبون الميمات والرسائل المشفرة التي لم نشاهدها منذ سنوات، والآن بعد أن أعاد مالكها الجديد، إيلون ماسك، الحسابات التي تم حظرها بسبب التعصب، قام ماسك بنفسه يوم الاثنين بتغريد رسم كاريكاتوري للضفدع "بيبي"، وهو رمز يتبناه اليمين المتطرف من حركة تفوق البيض. جاء ذلك بعد تغريدة الشهر الماضي لجندي ألماني من الحرب العالمية الثانية، والتي استشهدت بها حسابات القوميين البيض على تلغرام كدليل على تشابه تفكير ماسك.

ويقول قادة الجمهوريين في مجلس النواب إنهم سيعيدون النائبين مارغوري تايلور غرين، جمهوري عن ولاية جورجيا، وبول جوسار، جمهوري عن ولاية أريزونا، إلى اللجان التي تم طردهم منها من قبل الديمقراطيين جزئيا؛ بسبب تعليقاتهم المعادية للسامية، أو ارتباطهم بعناصر تفوق البيض مثل فوينتيس.

قال الحاخام موشيه هاور، نائب الرئيس التنفيذي للاتحاد الأرثوذكسي، الذي يمثل الفرع اليهودي الذي كان أكثر دعما لترامب: "مستوى معاداة السامية الذي يتم التعبير عنه، والأفعال المعادية للسامية على مستوى عالٍ جدا، وتقبل معاداة السامية؛ كل ذلك يخلق بيئة، والحمد لله، غير عادية بالنسبة للولايات المتحدة، ويجب القضاء عليها في مهدها.. وهذه هي اللحظة المناسبة لفعل ذلك".

اظهار أخبار متعلقة


أجرى بيتر هايز، مؤرخ جامعة نورث وسترن، مقارنات مع ثلاثينيات القرن الماضي، عندما استخدمت شخصيات مشهورة مثل تشارلز ليندبيرغ وهنري فورد والأب تشارلز كوغلين الصحف والبث الإذاعي ودائرة المتحدثين لترديد معاداة السامية، ثم ترسخت في ألمانيا. قال هايز، الباحث في تلك الحقبة، إن اليهود الأمريكيين منقسمون بشدة حول ما إذا كانوا سيواجهون النازية مباشرة من خلال الاحتجاجات والمقاطعات أو العمل خلف الكواليس خوفا من تأجيج معاداة السامية.

حاول ترامب خلال فترة رئاسته إبقاء العنصريين ومعاداة السامية الذين دعموه بعيدين عنه، ولكن دون إبعادهم تماما. تقبل العديد من اليهود خفة اليد؛ لأن سياساته قدمت هدية تلو هدية للحكومة الإسرائيلية اليمينية برئاسة بنيامين نتنياهو: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والضغط بلا هوادة على الفلسطينيين، والاعتراف بضم مرتفعات الجولان، وإفساد الاتفاق النووي مع إيران واتفاقات السلام بين إسرائيل ودول الخليج، وقبل كل شيء، التخلي عن أي ضغوط لتفكيك المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

كادت القضية أن تصل إلى ذروتها بعد مسيرة "توحيد اليمين" العنصرية والمعادية للسامية في شارلوتسفيل، فيرجينيا، في عام 2017، عندما قال ترامب إنه كان هناك "أشخاص طيبون للغاية على كلا الجانبين" من المواجهة المميتة. كاد أعضاء يهود بارزون في إدارته أن يستقيلوا بسبب رفض ترامب نبذ التعصب بقوة أكبر.

 كلاين، في مقابلة، دافع مرة أخرى عن تصرفات ترامب في شارلوتسفيل، على الرغم من أنه أقر بأنه منزعج من فشل الرئيس في توضيح ملاحظته "للطرفين". حتى الآن، اعترف كلاين، أن إدانة ترامب كانت صعبة عليه. قامت مجموعته بتكريم الرئيس السابق في حفل أقيم في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر على أفعاله نيابة عن إسرائيل، و قال كلاين "إنه يستحق ذلك".

لكن أعذار ترامب لتناول الطعام مع فوينتيس وويست -أنه لم يكن يعرف المتعصب للبيض وكان يعرض مساعدته على الموسيقي- قد فشلت. يوم الاثنين، كتب السناتور الجمهوري عن ولاية لويزيانا السناتور بيل كاسيدي، على موقع تويتر، أن "استضافة الرئيس ترامب لمعادي السامية العنصريين على العشاء يشجع على معاداة السامية العنصريين الآخرين. هذه المواقف غير أخلاقية، ولا ينبغي أن يتم التساهل فيها. هذا ليس الحزب الجمهوري". كما نددت السناتور سوزان كولينز، جمهورية عن مين، بالعشاء.

 شابيرو، الذي تعرض لهجوم شبه مستمر في عام 2016 من أنصار ترامب النازيين الجدد، لكنه وقف إلى جانب ترامب في ذلك الوقت، رفض أيضا أعذار الرئيس السابق، وكتب على تويتر يوم الأحد: "طريقة جيدة لعدم تناول العشاء عن طريق الخطأ مع شخص عنصري حقير ومعاد للسامية، ليست هي أن تتناول العشاء مع عنصري حقير ومعاد للسامية تعرفه".

لم يكتف الاتحاد الأرثوذكسي بدعوة ترامب لإدانة ضيوفه على العشاء وقطع جميع العلاقات معهم، بل طلب أيضا من "القادة المسؤولين -خاصة أولئك في الحزب الجمهوري- التحدث علانية، كما فعل السفير الأمريكي السابق لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، وأن يُحسب من بين أولئك الذين يرفضون صراحة معاداة السامية ".

قال حاكم ولاية أركنساس آسا هاتشينسون، الذي يظهر طموحا في الترشح لانتخابات الرئاسة الجمهورية في عام 2024، على شبكة "سي إن إن"، يوم الأحد: "آمل ألا نضطر يوما ما للرد على ما قاله أو فعله الرئيس السابق ترامب. في هذه الحالة، من المهم الرد". واتهم الرئيس السابق "بتمكين" المتطرفين المتعصبين في البلاد.

من جانبه، لا يُظهر ترامب أي بوادر ندم. وقالت المتحدثة باسمه، ليز هارينجتون، لإذاعة يمينية يوم الاثنين، إن ترامب "ربما كان الرئيس الأكثر تأييدا لإسرائيل على الإطلاق"، ثم أضافت: "الرئيس ترامب لن يخجل من لقاء كاني ويست".

النقاش (0)