أخبار ثقافية

"يونيسكو" تصنف فن الراي الجزائري على قائمة التراث الإنساني

الراي موسيقى متنوعة تستمد جذورها من الأغنية البدوية لمناطق الغرب الجزائري وانتشرت سريعا بين الجيل الشاب- موقع اليونيسكو
الراي موسيقى متنوعة تستمد جذورها من الأغنية البدوية لمناطق الغرب الجزائري وانتشرت سريعا بين الجيل الشاب- موقع اليونيسكو
وافقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو"، على تسجيل فن "الراي" كتراث جزائري ثقافي لا مادي للإنسانية.

وقالت وزارة الثقافة الجزائرية، الخميس، إن الجزائر "حققت عن جدارة واستحقاق مكسبا ثقافيا عالميا بعد موافقة لجنة (اليونيسكو) على تسجيل أغنية الراي (فن موسيقي) كتراث جزائري ثقافي لا مادي للإنسانية".

اظهار أخبار متعلقة



وأضافت: "بهذا التصنيف تفتك الجزائر شهادة حاسمة باعتراف العالم بهذا النوع الموسيقي الثقافي، وتؤكد أصالته الجزائرية بلا منازع، وهو بما يتمتع به من عراقة وشاعرية وتنوع موسيقي رسالة محبة وسلام للإنسانية جمعاء".

ووصفت الوزارة هذا القرار بـ "الانتصار"، وشكرت "الدول الأعضاء ضمن لجنة اليونيسكو على هذا الإنصاف التاريخي والمستحق".

من جهتها، نشرت "يونيسكو" تغريدة على حسابها بمنصة تويتر جاء فيها: "إدراج عنصر جديد في قائمة اليونيسكو للتراث الثقافي غير المادي: الراي، غناء شعبي في الجزائر".

وفي 31 آذار/ مارس 2021، أعادت الجزائر رسميا إيداع تصنيف ملف "الراي" ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو، بعد سحبه في كانون الأول/ ديسمبر 2020، لضعف الملف تقنيا، وفق بيان لوزارة الثقافة الجزائرية، آنذاك.

وحسب الوزارة فإن "طلب تصنيف أغنية الراي هو من أجل الحفاظ عليها من الضياع، وردا على بعض الدول (لم تسمها) التي تحاول نسب هذا اللون الغنائي إليها".

والراي موسيقى تستمد جذورها من الأغنية البدوية لمناطق الغرب الجزائري، على غرار وهران وسيدي بلعباس، كانت بدايتها على أيدي "الشيخات" (مغنيات محليات)، أما الشهرة فنالها نجوم الجيل الجديد الذين يطلقون على أنفسهم الشاب والشابة، تميزا عن الجيل المؤسس.

النقاش (4)
ناقد لا حاقد الى غزاوي
الخميس، 05-01-2023 02:05 م
من اكثر المعلقين عشقا للرنجاز العسكري و من اشد المدافعين عنه في الجزائر يحاول دائما سد السم في العسل في كلامه و هو كان وصفني في السابق بصفة الارهاب و اني من جماعة زيتوت لأنه كل من يعارض حكم العسكر يجب ان يكون ارهابي و عميل للمخزن المغربي و فرنسا و اسرائيل و قطر و تركيا هههه....انت أصلا تالفلك الرأي هههه يا بولصبع
نسيت إسمي
الجمعة، 02-12-2022 10:25 م
1 ـ '' الرّاي الجزائري في لائحة التراث العالمي غير المادي '' وغردت المنطمة على حسابها "تسجيل جديد على لائحة التراث غير المادي" الرّاي، الغناء الشعبي للجزائر" مضيفة عبارة "مبروك !" .. والرّاي الجزائري وسيلة لنقل الواقع الاجتماعي دون محرمات أو رقابة، ويتناول موضوعات مثل الحب والحرية واليأس ومحاربة الضغوط الاجتماعية .. وظهر هذا النوع الغنائي في ثلاثينات القرن العشرين، وكان منتشرا خاصة في المناطق الريفية بالغرب الجزائري من قبل "الشيوخ والشيخات" يغنون نصوصًا شعرية باللهجة الجزائرية العربية، مع فرقة موسيقية بآلات تقليدية .. وتعود نشأة فن "الراي" إلى عشرينيات القرن الماضي، وبرز في مدينة وهران، غربي الجزائر، وهي مدينة تبعد عن الحدود المغربية بنحو 260 كيلومترا. في المقابل، ثمة من يرى أنه كان شائعاً أيضاً على نطاق مغاربي، ومن بين هؤلاء الأستاذ في كلية الآداب بمدينة وجدة المغربية، بلقاسم الجطاري .. وفي منتصف الثمانينات، عرفت موسيقى الرّاي انتشاراً واسعاً بفضل بروز "الشباب"، مع إدخال آلات عصرية على هذه الموسيقى الجزائرية التقليدية في مدينة وهران، التي احتضنت أول مهرجان لهذه الموسيقى في 1985 وفي الفترة نفسها وصل هذا النوع الموسيقي إلى فرنسا بمناسبة مهرجان في بوبيني، قرب باريس في كانون الثاني/يناير 1986 وبفضل هذا المهرجان، اكتشف الجمهور الفرنسي صوت نجوم الرّاي الصاعدين مثل الشاب مامي والشاب خالد وكذلك القدامى مثل الشيخة الرميتي، الذين أصبحوا لاحقا من نجوم العالم .. في غضون سنوات قليلة، توسّع جمهور موسيقى الرّاي، وجذب اهتمام الشركات الكبرى. حتى أصبح الشاب خالد أول فنان من شمال أفريقيا يدخل قائمة أفضل 50 مغنياً في أوائل التسعينات بأغنيته "ديدي" .. لكن بعد غياب 10 سنوات في الفترة الأخيرة الشاب خالد يعلن طرح ألبوم الجديد، سيتضمن 13 أغنية، جميعها قديمة يتم ‘عادة العمل عليها من التوزيعات، والأغنيات التي قرر إعادتها هي: «طريق الليسي، لاكاميل، لاليبيرتي، ويا نتي نتي، البراكة، مول الكوتشي، اصحاب البارود، عبد القادر، الكناوي بابا ميمون، الرابة، دور بيها يا الشيباني، عندها عقلية، لوين مسافر». 2 ـ (رضا الطلياني أغنية فابيني) من صغري نسوفري كابر نابولي طانو .. لي يكره مايقاري خلي العديان يقولو .. لحقوني لداري خويا دا الغاشي مالو .. دنيا قراتني بلي لعديان يبانو .. عايش في الجي وهران و? مي?نو نرسيكي و نفونجي لعقلية ألباتشينو .. فا بيني ياخوتي فا بيني .. فابيني صحاب الهدرة خاطيني .. فابيني يا خوتي فا بيني .. فابيني و باغي نعيش وحداني .. مانيش حرايمي عندي النيف الرجلة فيني .. نمشي بدراهمي وين منروح راسي عالي .. حبابي ?فامي ناسي اللي يعرفوني .. جامي ? شونجي راهم ديما في بالي .. عايش في الجي وهران و? مي?نو .. نرسيكي و نفونجي لعقلية ألباتشينو .. فا بيني ياخوتي فا بيني .. فابيني صحاب الهدرة خاطيني .. فابيني يا خوتي فا بيني .. فابيني و باغي نعيش وحداني .. حكايات لباسي منهم مزال لنقاسي .. خايف لنباصي وندير ماقالي راسي .. ضري دخ?ني وشكون عالم بحوالي .. ربي الفوقاني هو اللي يداوي حالي .. عايش في الجي وهران و? مي?نو .. نرسيكي و نفونجي لعقلية ألباتشينو .. فا بيني ياخوتي فا بيني .. فابيني صحاب الهدرة خاطيني .. فابيني يا خوتي فا بيني .. فابيني و باغي نعيش وحداني .. من صغري نسوفري كابر نابولي تانو .. لي يكره مايقاري خلي لعديان يقولو .. لحقوني لداري خويا دا لغاشي مالو .. دنيا قراتني بلي لعدياني يبانو .. عايش في الجي وهران و? مي?نو .. نرسيكي و نفونجي لعقلية ألباتشينو .. فا بيني ياخوتي فا بيني .. فابيني صحاب الهدرة خاطيني .. فابيني يا خوتي فا بيني .. فابيني و باغي نعيش وحداني .. 3 ـ (فن "الراي" في كرة القدم) وبلغ الفرح أوجه «أبطال إفريقيا» مع نجمتين ذهبيتين، للتذكير بأن هذه الكأس الثانية التي تفوز بها الجزائر بعد الأولى التي نالتها في 1990 عندما احتضنت المنافسة مع أغنية المنتخب الجزائري لكأس إفريقيا بلادي 2019 رضى شهير ويلوح بها لتحية الجماهير وهو يتفاعل معهم بالغناء «وان تو ثري فيفا لاجيري .. و أغنية "ماما أفريكا" موحا ميلانو في كأس أمم أفريقيا مصر 2019 تتويج الجزائر الحارس رايس مبولحي يمسك بالكأس مع محرز والآخرين "كحلوشة" و الكثير من الأغاني الأخرى الرائعة .
ابن عبد السلام
الجمعة، 02-12-2022 09:24 م
الراي موسيقى مغربية 100 في 100. الغرب الجزائري هو شرق المغرب التاريخي.... هذا قرار خاطئ ستكون له تبعات قانونية. أما الهراء الذي يتحدث عنه المعلق السابق فلا يحتاج للجواب عليه. دولة حديثة لا أصالة ولا تراث لها تتطاول و تمارس الكذب البواح للتعويض عن ظروف نشأتها الشاذة.
غزاوي
الجمعة، 02-12-2022 12:49 م
مجرد تساؤل. لماذا تراجع الراي !!!؟؟؟ "الراي" المسمى "عصري" زورا وبهتانا، ظهر فجأة واختفى فجأة، ولا مكان له في الجزائر. فقد روجت له بعض وسائل الإعلام، لا سيما الفرنسية والتابعة لها في الجزائر لما يحتويه من فجور وهدم للأخلاق وهتك للغة العربية، فأنصرف عنه الجزائريون بعد ما زال فضولهم وكشفوا أمره. أما 'الراي' الأصيل فهو باق كموروث ثقافي جزائري. منذ زمن قرأت أن أستاذ قطري سألته ابنته عن معنى عبارة "دي دي"، فسألها عن مصدرها، فأخبرته أنها أغنية للشاب خالد من الجزائر. فقال لها أن له زميل جزائري معه سيسأله عن معناها. ولما سأل الأستاذ القطر زميله الجزائري عنها، قال له قل لأبنتك، أن تستمتع وترقص عن الموسيقى إن أعجبتها، أما كلمات أغاني "الراي"، فلا توجد في أي لغة، وحتى أصحابه يجهلون معناها. قبل فصل "اليونسكو" في الموضوع، ولسوء حظ المغرب كان ذلك في عقر داره في الرباط، حاول عبر تقديم إدعاءات غير صحيحة بأن “الراي” مغربي وقد قامت وسائل إعلام مغربية بالترويج لهذه المغالطات. كما حاول الاستحواذ على الكسكسى المغاربي وها هو يحاول الاستحواذ على الزليج الذي هو أيضا موروث مشترك عالمي.