حول العالم

هكذا أفسدت "أم الربيان" عشاء فاخرا جمع بايدن مع ماكرون بالبيت الأبيض

العشاء احتوى على 200 من حبات أم الربيان أو جراد البحر على مائدة الرئيسين- جيتي
العشاء احتوى على 200 من حبات أم الربيان أو جراد البحر على مائدة الرئيسين- جيتي
تسبب طبق من "الإستاكوزا أو أم الربيان"، قدمه البيت الأبيض على مائدة جمعت الرئيسين الأمريكي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون، بانتقادات وجدل كبيرين من لدن سياسيين ونشطاء بيئة وحتى خبراء طهي.

ويشتهر المطبخ الأمريكي بالجمبري الضخم، والذي يطلق عليه اسم "جراد البحر"، من ولاية مين في شمال شرق البلاد، وكانت القشريات من هناك هي التي تم استقدامها إلى البيت الأبيض لحفل العشاء.

لكن صيد "جراد البحر" في الولاية، بحسب ما ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أصبح مؤخرا في قلب نزاع قانوني وتنظيمي حول الضرر المحتمل الذي تسببه معدات الصيادين لحيتان غرينلاند المهددة بالانقراض.

وفي وقت سابق، حذرت مجموعتان بيئيتان المستهلكين من شراء جراد البحر في ولاية مين. وفي تشرين الثاني/ نوفمبر، علقت سلسلة سوبر ماركت "هول فودز" مبيعات المأكولات البحرية الشهيرة، قائلة إنها لا تفي بمعايير الاستدامة.

اظهار أخبار متعلقة


على هذه الخلفية، لم يمر ظهور 200 من جراد البحر من مين في حفل العشاء مرور الكرام. وتساءلت سوزان كولينز، العضو في مجلس الشيوخ عن ولاية مين في تغريدة: "إذا كان لوبستر مين جيدا بما يكفي لتقديمه في البيت الأبيض، فلماذا لا يكون جيدا بما يكفي لجميع تجار التجزئة للمأكولات البحرية، بما في ذلك هول فودز؟".

كلفة العشاء 

وأعربت منظمات حماية المحيطات ومواردها عن غضبها.. وقال غيب بروغان، أحد قادة مجموعة Oceana: "لقد كانت صدمة عندما أُعلن أن جراد البحر من مين كان على قائمة البيت الأبيض في مأدبة العشاء الرسمية"، وأضاف أنه كان بإمكان بايدن اعتماد خيارات "أكثر استدامة" لتناول العشاء، مثل روبيان خليج المكسيك أو الإسقلوب الأطلسي.

وانتقد رئيس مركز الصيد الإقليمي، بيلي ميليكين، وصفة طهي جراد البحر، والتي، بحسب قائمة البيت الأبيض، تطهى بالزيت وتقدم مع طبق جانبي.

وقال: "لسوء الحظ، (جراد البحر) لا تناسبه أي من هذه الأطباق الجانبية، مع أنه إذا كان ذلك هو جراد بحر مين الحقيقي، فمن الصعب أن يفسده أي شيء".

وذكرت تقارير إعلامية أن كلفة عشاء بايدن وماكرون من هذا الطبق المكلف بلغت تقريبا نصف مليون دولار.

النقاش (0)