رياضة دولية

جدل بعد إطاحة ألمانيا بأسطورتها بيرهوف.. هل شعار دعم المثلية السبب؟

ناشطون رفضوا تحميل المسؤولية لبيرهوف وحده- جيتي
ناشطون رفضوا تحميل المسؤولية لبيرهوف وحده- جيتي
أثارت إطاحة الاتحاد الألماني لكرة القدم، بمدير المنتخب، وأسطورة الكرة السابق أوليفير بيرهوف، جدلا واسعا.

وجاء إقصاء بيرهوف بعد الفشل المتكرر لـ"المانشافت" بتخطي دور المجموعات من مونديال كأس العالم للمرة الثانية على التوالي.

وخاض بطل العالم أربع مرات مشواراً متواضعاً في مونديال قطر 2022 شهد خسارته افتتاحاً أمام اليابان 1-2.

وتوصل بيرهوف والاتحاد الألماني إلى اتفاق "لإنهاء العقد الذي يسري حتى 2024، في وقت مبكر".

وعمل بيرهوف، صاحب هدفي الفوز لألمانيا في نهائي كأس أوروبا 1996، مع المنتخب الألماني منذ عام 2004.

اظهار أخبار متعلقة


شبكة "إن تي في"، الألمانية الإخبارية، وفي مقال مشترك لدافيد بيدورفيتغ، وستيفان يورسفيلد،  قالت إن إقالة أو استقالة بيرهوف، تعني أنه تم جعل أحد أساطير الكرة الألمانية ككبش فداء للفشل المتكرر في المونديال.

وذكر المقال، أن شعار "حب واحد"، الذي يدعم المثليين، وتسبب بجدل وانتقادات كبيرة للبعثة الألمانية في قطر، كان خلفه بيرهوف.

وأشار المقال إلى أن هذا الشعار، وإجبار لاعبي المنتخب الألماني على تكميم أفواههم احتجاجا على قطر، جعل من ألمانيا منبوذة من قبل المشجعين العرب، وحتى الأجانب الذين نظروا إلى هذه التصرفات بأنها قلة احترام لقوانين البلد المضيف.

إلا أن ناشطين رفضوا تحميل المسؤولية لبيرهوف وحده، قائلين إن ارتداء وزيرة الداخلية  نانسي فيزر لشعار "حب واحد" في قلب الدوحة، يعني أن هناك قرارا سياسيا خلف تحدي قطر.

وذكر مغردون أن تصدير اسم أوليفير بيرهوف، يشير إلى أزمة حقيقية في ألمانيا، ووجود جهات تحاول تغطية الفشل بإلقاء اللوم على شخص واحد فقط.

النقاش (0)