حول العالم

بدء محاكمة متهمين في أكبر قضية احتيال بتاريخ ألمانيا

براون خلال مثوله أمام المحكمة في برلين- جيتي
براون خلال مثوله أمام المحكمة في برلين- جيتي

بدأت محاكمة متهمين، في أكبر قضية احتيال في تاريخ ألمانيا، وأبرز من مثل فيها الرئيس السابق لشركة "وايركارد" ماركوس براون.

 

وأشرف براون على صعود الشركة السريع من بداياتها المتواضعة، إلى أن أصبحت أبرز الكيانات المصرفية في ألمانيا.

 

وكان الممولون والسياسيون منبهرين بنجاح "وايركارد" حتى انهيارها المذهل.

 

وبدأت المحاكمة أمس الخميس وسط إجراءات مشددة في سجن شتادهايم في ميونيخ. ويحتجز براون، الذي كان الرئيس التنفيذي لشركة وايركارد، قيد المحاكمة. وينفي ارتكاب أي مخالفات.

 

ويخضع اثنان آخران من المديرين السابقين في الشركة للمحاكمة: أوليفر بيلينهاوس، الذي عمل رئيسا لفرع وايركارد في دبي، وستيفان فون إيرفا مسؤولا عن المحاسبة. وسيواجهون عدة سنوات في السجن في حالة الإدانة.

 

اظهار أخبار متعلقة


وصُممت قاعة المحكمة لمحاكمة الإرهابيين المشتبه بهم أو أعضاء المافيا، وتقع على بعد 5 أمتار تحت الأرض، مع سقف مقاوم للقنابل، وهو ما يعد مشهدا دراماتيكيا في قضية هزت المؤسسة المالية والسياسية في ألمانيا.

 

رجل واحد لا يوجد في قفص الاتهام هو مدير العمليات السابق لوايركارد، جان مارشاليك، فعندما ظهر حجم الفضيحة في حزيران/ يونيو 2020، كان مارشاليك قد فر. وكان يعتبر من المقربين لماركوس براون، وسرعان ما أصبح مطلوبا في ألمانيا وأدرج في قائمة المطلوبين لدى يوروبول، ويشتبه في ارتكابه احتيالا تجاريا.

 

ويعتقد أنه فر إلى مطار جنوبي فيينا قبل أن يسافر إلى بيلاروسيا بطائرة خاصة. آخر التقارير تقول إنه في روسيا، على الرغم من رفض الحكومة في موسكو المزاعم القائلة بأنه أقام علاقات وثيقة مع أجهزتها الأمنية.

 

بدأت "وايركارد" في عام 1999 في إحدى ضواحي ميونيخ. وعملت الشركة في مدفوعات بطاقات الائتمان عبر الإنترنت، وكانت مرتبطة بشكل أساسي بمواقع المواد الإباحية والمقامرة، قبل أن تتوسع في الخدمات المصرفية، وإصدار بطاقات الائتمان والدفع المسبق.
النقاش (0)