سياسة عربية

وزارة الحج والعمرة السعودية تطلق منصة "نسك" باللغة التركية

توقيع بروتوكول بين السعودية وتركيا حول أعداد الحجاج الأتراك والأمور المتعلقة بالحج (الأناضول)
توقيع بروتوكول بين السعودية وتركيا حول أعداد الحجاج الأتراك والأمور المتعلقة بالحج (الأناضول)
أطلقت وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية موقع "نسك" بنسخته التركية، وذلك خلال زيارة رسمية أداها وزير الحج والعمرة رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة لجمهورية تركيا مؤخرا.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن إطلاق المنصّة يأتي امتدادًا للجهود التي تقدمها المملكة العربية السعودية لتسهيل قدوم المعتمرين من جميع دول العالم، وإثراء تجربة قاصدي مكة المكرمة والمدينة المنورة، ولتيسير إجراءات قدومهم لأداء نسك العمرة والزيارة، ضمن مبادرات برنامج خدمة ضيوف الرحمن ـ أحد برامج رؤية السعودية 2030 ـ وبالتعاون والشراكة مع الهيئة السعودية للسياحة.

وأوضح المسؤول السعودي، أن إطلاق منصة "نسك" باللغة التركية يأتي لخدمة شريحة كبيرة وهامة من المسلمين، وفي إطار الجهود المتواصلة لأتمتة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن لتصبح أكثر يسرا وسهولة واختصارًا للوقت، مشيرًا إلى أن إطلاق منصّة "نسك" يأتي بالتكامل مع عدة جهات حكومية لتسهيل وتيسير إجراءات إصدار التأشيرات وحجز الخدمات، لأداء نسك العمرة والصلاة بالروضة بطمأنينة ويُسر، مما يثري رحلة ضيوف الرحمن لتصبح ذكرى لا تنسى.

ووفق وزارة الحج والعمرة السعودية فإن أعداد القادمين من جمهورية تركيا خلال موسم الحج العام الماضي فاق 37 ألف حاج تركي.

يُذكر أن منصة "نسك" تقدم حزمة واسعة من الخدمات والمعلومات للمعتمرين والزوار تمكنهم من أداء نسك العمرة بيسر وسهولة، وتمكن "نسك" أيضا الراغبين في أداء العمرة أو الزيارة من إصدار التأشيرات والتصاريح اللازمة، وحجز الباقات والبـرامج إلكترونيًا، ويمكن زيارة الموقع الإلكتروني لمنصة “نسك” باللغة التركية.

وكان وزير شؤون الحج والعمرة السعودي للعام المقبل 2023 توفيق بن فوزان الربيعة، قد أنهى أول أمس الأحد، زيارة إلى تركيا التقى خلالها رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش وبحث معه مجالات التعاون بين الجانبين بشأن موسم الحج والعمرة لعام 2023، ووقعا على بروتوكول في مدينة جدة السعودية في يناير/ كانون الثاني المقبل ستتضح من خلاله أعداد الحجاج الأتراك والأمور الأخرى المتعلقة بالحج.


وتشهد العلاقات السعودية ـ التركية تحسنا ملحوظا بعد توتر حاد عقب اغتيال الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 تشرين أول (أكتوبر) 2018.
النقاش (0)