سياسة عربية

مستوطنون يقتحمون الأقصى بعيد "الحانوكا".. والهدمي يحذر (شاهد)

تحاول الجماعات الإسرائيلية المتطرفة السيطرة على المسجد الأقصى وخلق تقسيم زماني ومكاني فيه- القسطل
تحاول الجماعات الإسرائيلية المتطرفة السيطرة على المسجد الأقصى وخلق تقسيم زماني ومكاني فيه- القسطل
قالت إدارة المسجد الأقصى  لـ"عربي21"، إن قوات الاحتلال تحاول تفريغ المسجد الأقصى من المصلين ومنعت دخول من أهم دون سن 40 عاما من ساعات الفجر الأولى اليوم الأحد، بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين للاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأكدت إدارة المسجد الأقصى المبارك التابعة لدائرة الأوقاف الإسلامية في تصريح خاص لـ"عربي21"، أن "عدة مجموعات متطرفة اقتحمت المسجد الأقصى صباح اليوم بحماية قوات الاحتلال، حيث قاموا بجولات داخل الأقصى، بدأت من باب المغاربة وتنتهي عند باب السلسلة".

من جهته، حذر رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي، من خطورة أطماع سلطات الاحتلال الإسرائيلي والجماعات الاستيطانية التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك والتي قد تصل إلى تقسيمه مكانيا.

وفي الأيام الاخيرة زادت الدعوات التهويدية الصادرة عن الجماعات الإسرائيلية المتطرفة من أجل اقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة بالتزامن مع ما يسمى بـ"عيد الأنوار" أو ما يعرف باللغة العبرية "الحانوكاه" الإسرائيلي الذي يبدأ صباح اليوم الأحد وينتهي بتاريخ 26 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

وقامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في الساعات الأخيرة عبر استخدام رافعة كبير، بوضع شمعدان ضخم في ساحة البراق الإسلامية.
وعن خطورة هذه الدعوات على المسجد الأقصى المبارك، أوضح الهدمي أن "موضوع اقتحامات المسجد الأقصى ليس بالجديد ولا طارئ، هو مشروع مركزي استراتيجي بالنسبة لسلطات الاحتلال وجماعات الهيكل (المزعوم)، التي تنظر إلى المسجد الأقصى المبارك وتعتبره أيقونة السيادة؛ فلا معنى لسيادة الاحتلال على مدينة القدس دون السيادة على المسجد الأقصى".

عناصر مؤثرة


وأضاف في تصريح خاص لـ"عربي21": "سلطات الاحتلال ترى أن السيادة على الأقصى يجب أن تكون كاملة غير منقوضة، حتى أنها لا تقبل لدائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن بان تشاركها عمان بأي سيادة على الأقصى".

اظهار أخبار متعلقة


ونوه رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد إلى أن "المؤثرين في الأيام القادمة التي ستشهدها مدينة القدس والمسجد الأقصى وربما كل فلسطين، ليست فقط سلطات الاحتلال والجمعيات الاستيطانية وجماعات الهيكل، بل أيضا الشعب الفلسطيني الذي أصبح فاعلا على الساحة الداخلية بشكل كبير".

وتابع: "هناك تغير كبير ظهر منذ معركة سيف القدس، وهذا جعل الشعب الفلسطيني مؤثرا كبيرا، حتى في أدق تفاصيل اقتحامات المسجد الأقصى"، منوها إلى أن "وحدة الشعب الفلسطيني وقواه في كل أماكن تواجده، هي أحد اللاعبين المؤثرين والذي يقررون كيف ستكون المواجهة في المرحلة القادمة".

وأشار إلى أن "انتخابات الكنيست الأخيرة رقم 25، أفرزت أسوأ ما لدى الاحتلال من متطرفين وفاشيين وعنصريين، من شخصيات أعطت وعودات للناخبين بأنها ستقوم بتغيير الواقع في المسجد الأقصى وتكثف من اقتحاماته وافساح المجال لليهود لأداء طقوسهم وربما اقتطاع جزء من المسجد الأقصى لليهود".

وقال: "هذا يشكل خطورة كبيرة على المسجد الأقصى، وهذا تغير واضح على الأقل حتى الآن في التصريحات لدى الاحتلال"، منوها إلى أن "الشخصيات المتطرفة التي تنتمي للحكومة المقبلة، ليست بدعا من المتطرفين؛ لأن شعبنا شاهد من هم أشد منهم تطرفا وإجراما، لكن ما يميز هؤلاء أنهم جاؤوا في فترة قد يكون أقدر على تنفيذ تهديداتهم" وخططهم التهودية.

اظهار أخبار متعلقة


وحذر الهدمي، من "قيام سلطات الاحتلال والجماعات الهيكل المتطرفة بأي أمر مجنون بحق المسجد الأقصى"، لافتا إلى أن "العنصر الآخر المؤثر على ما يجري في الأقصى وهو الشعب الفلسطيني، حيث جعل من الضفة الغربية ساحة للمواجة، وأكد أن لا أمن ولا أمان للمستوطنين في التجول في شوارع الضفة أو في توجههم لاقتحام الأقصى، حتى وإن توفرت لهم الحافلات المجانية".

ثمن باهظ
وفي الجانب الآخر، "مدينة القدس المحتلة تعيش اليوم حالة من التوتر الشديد، الذي ينذر بأن الوضع لن يكون كالأيام السابقة فيما لو أقدمت سلطات الاحتلال على فعل ما، كما أنه جرى الحديث أن المقاومة سترد عسكريا، في حال تم الاعتداء على المسجد الأقصى".

وبين أن "كل هذه العوامل مجتمعة، تمنحنا صورة نستطيع أن نقدر من خلالها كيف سيكون الوضع في الأيام المقبلة"، موضحا أن "هناك موسم أعياد يهودية تتكثف فيها اقتحامات المسجد الأقصى من قبل المتطرفين، إضافة لحكومة متطرفة جديدة تريد أن تلبي رغبات ناخبيها".

ومضى بقوله: "هناك أيضا واقع فلسطيني على المستوى السياسي، ليس في صالح الشعب الفلسطيني تماما، وفي المقابل هناك شارع فلسطيني يغلي ويترقب ما يمكن أن يحصل في المسجد الأقصى، وهو جاهز للانفجار، ورأينا كيف كانت هناك سلسلة عمليات مفجرها الأساس هو انتهاك المسجد الأقصى المبارك".

ولفت إلى أن الجماعات اليهودية المتطرفة، دائما ما تطلق "دعوات خطيرة" لاقتحام المسجد الأقصى بالتزامن مع الأعياد الإسرائيلية، مؤكدا أن "أهل القدس وغيرهم، ليسوا عاجزين عن الدفاع عن المسجد الأقصى كما يريد أن يسوق الاحتلال وبعض المثبطين، فشعبنا في أكثر من مناسبة أثبت أنه قادر على أن يمنع الاحتلال من تنفيذ مخططاته وأن يدفعه للتراجع، وهناك مثلا، هبة البوابات الإلكترونية، حيث أجبر أهل القدس الاحتلال على التراجع عن مخطط نصب البوابات".

اظهار أخبار متعلقة


ورأى رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد، أن أي محاولة من قبل زعماء الاحتلال لتنفيذ وعودهم على حساب المسجد الأقصى المبارك، سيكون له "ثمن باهظ، وسيؤدي إلى فوضى، وسيفقد الاحتلال السيطرة في القدس، بما يمثل صفعة له كما حصل سابقا".

وأكد الهدمي أن "الاحتلال اليوم لا يمتلك الكثير من الخيارات بالذات فيما يخص المسجد الأقصى المبارك"، منوها إلى أن "تطرف حكومة الاحتلال الجديدة المرتقبة والتي يشارك فيها المتطرف إيتمار بن غفير وغيره، الذي يشكل خطرا على شعبنا، إلا أنه أيضا دافع لشعبنا للوقوف في وجه الاحتلال وسياساته وربما إيقاف هذه السياسات من جذوره".

النقاش (0)