صحافة إسرائيلية

وفود من خمس دول إسلامية زارت دولة الاحتلال وبحثت قضايا أمنية

دولة الاحتلال تعول كثيرا على نسج علاقات مع هذه الدول كونها إسلامية وجميعها متاخمة لإيران- يديعوت أحرونوت
دولة الاحتلال تعول كثيرا على نسج علاقات مع هذه الدول كونها إسلامية وجميعها متاخمة لإيران- يديعوت أحرونوت
حظيت دولة الاحتلال خلال الأيام القليلة الماضية بزيارات وفود من عدد من الدول الإسلامية في آسيا الوسطى، والمحيطة بإيران، وهي: كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان وقيرغيزستان وتركمانستان.

وزارت هذه الوفود التي جاءت من دول معظم سكانها مسلمون، قيادة جيش الاحتلال في المنطقة الجنوبية على حدود قطاع غزة، ومقر صناعة الطيران، ومناطق أخرى.

إيتمار آيخنر مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت، كشف أن "الوفد الأول زار الاحتلال منذ أسبوعين، وضم ثلاثين شخصًا دون سن الثلاثين، ممن يعتبرون قادة المستقبل، وضم مدونين وقادة شبابا، فيما وصل الوفد الثاني المحترف والرئيسي هذا الأسبوع بالتعاون مع وزارة الخارجية مع المكتب الإقليمي لمنظمة UNDOC في آسيا الوسطى، وهو مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ومؤلف من 25 من كبار المسؤولين من دول آسيا الوسطى الخمس لبحث مسائل حماية الحدود ومكافحة المخدرات و"الإرهاب" والجريمة، بزعم رغبتهم بتعلم التجربة الإسرائيلية في هذا المجال، والحصول على الأدوات التي طورتها لهذا الغرض".

اظهار أخبار متعلقة


وأضاف في تقرير ترجمته "عربي21" أن "هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها وفد من كبار المسؤولين المسلمين ممن جاءوا لإسرائيل، كي يتعلموا منها عن محاربة الإرهاب، وغسيل الأموال والجريمة والتهريب، وهذه القضايا مركزية بالنسبة لدول آسيا الوسطى، التي تواجه تحديات كبيرة في هذا المجال في سياقات الأمن القومي والإقليمي، وكجزء من الزيارة التقى المشاركون بممثلين عن الهيئة الوطنية للإنترنت، وهيئة غسيل الأموال، وممثلين عن وزارة القضاء، وغيرهم".

Image1_12202222172618866384386.jpg
وأشار إلى أن "أعضاء الوفود زاروا ميناء أسدود جنوب فلسطين المحتلة، والتقوا بممثلين عن الجمارك ومصلحة الضرائب، وزاروا قيادة الجنوب في جيش الاحتلال، واستمعوا من الضباط حول التهديدات والتحديات الأمنية الإسرائيلية، وتوجهوا لمقر صناعة الطيران، كما عقدوا اجتماعات بوزارة الخارجية، واستمعوا لآراء حول الأمن والقضايا والتهديدات وإيران، وأوجه التعاون المحتملة من كبار المسؤولين في الشعبة الاستراتيجية والشعبة الأوروبية الآسيوية وممثلي الوزارات الحكومية".

وأوضح أن "أعضاء من الوفود سيزورون البلدة القديمة في القدس المحتلة والمسجد الأقصى، ومن بين أعضاء الوفد نائب وزير داخلية تركمانستان وكبار المسؤولين بإنفاذ القانون في الجمارك وحماية الحدود ومكافحة التهريب وغسيل الأموال والحرب على الإرهاب".

اظهار أخبار متعلقة


يوفال فوكس رئيس قسم أوراسيا بوزارة الخارجية، زعم أن "شعور هذه الدول الإسلامية بالتهديد الأمني ينبع كثيرا من أفغانستان بعد الانسحاب الأمريكي، ويتعلق بالمخدرات والأصولية، وهذا بدوره يوجد نوعا من المصالح المشتركة مع إسرائيل، وحتى الآن، كان لدينا تعاون في آسيا الوسطى بشكل رئيسي في قضايا تمكين المرأة والمياه، وعادةً لا يكون هذا التعاون متعدد الأطراف، رغم أن تعزيز التعاون بين الهيئات المهنية في إسرائيل ودول آسيا الوسطى مهم وحيوي لاستمرار الكفاح ضد التهديدات والتحديات التي تهدد الاستقرار".

Image1_12202222172652653846420.jpg
وكشف أنه "من أجل تعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل وكل من الدول المشاركة في هذه الزيارة، سيتم دراسة سبل وإمكانيات تعميق واستمرار العمل المشترك، وتأمل إسرائيل أنه بعد عودة أعضاء الوفد لبلدانهم، وتقديم انطباعاتهم، ستبدأ عملية تعميق التعاون من خلال موائد مستديرة وندوات مشتركة".

ما من شك أن دولة الاحتلال تعلق أهمية استثنائية على تعزيز وجودها في هذه البلدان، أولاً لأنها إسلامية، وثانياً لأنها متاخمة لإيران، مما يفسح المجال لنشوء أفكار في تنفيذ عمليات ضدها من خلال هذه الدول المحيطة بها، في ظل المزاعم الإسرائيلية بوجود آذان تصغي لاحتياجاتها الأمنية في هذه المنطقة الحساسة، وعلى كلّ، فإن هذا يشكل اختراقا إسرائيليا جديدا في عمق العالم الإسلامي.
النقاش (3)
علي الحيفاوي
الجمعة، 23-12-2022 08:32 ص
ماذا يفعل سفراء وسفارات فلسطين وسفارات الدول العربية في هذه الدول لتثقيف شعوبها على الحقوق العربية والإسلامية في فلسطين وطبيعة الإستعمار الصهيوني لفلسطين، مقابل نشاط إسرائيل وسفاراتها؟ هل ماتت الكرامة والعزة والغيرة والإنتماء عند هؤلاء السفراء وطواقم السفارات العربية؟ إصحوا يا عرب!
محمد غازى
الجمعة، 23-12-2022 03:17 ص
لماذا نلوم هذه ألدول ألإسلامية ألخمس على قيام بعض مواطنيها بزيارة إسرائيل!!! من ألمؤكد أن إسرائيل كانت ألبادءة بزيارة هذه ألدول، وعرض ما لديها من خبرات عليهم، ووعدها إياهم بمساعدتهم فى قيام دولهم! هل قامت دول ألعرب ومن وراءهم ألدول ألإسلامية، بزيارة هذه ألدول وتقديم ألدعم لها، وإفهامهم من تكون إسرائيل، طبعا لا!!! ياأمة ضحكت من جهلها ألأمم!!!!!!!
لا للنفاق الديني
الخميس، 22-12-2022 08:02 م
هذا يسمى بالاسلام لايت.