صحافة دولية

هكذا أصبحت ساحة الحرب الأوكرانية مختبرا للأسلحة والابتكارات

درست واشنطن الصراع للحصول على دروس حول كيفية شن حرب بين دولتين حديثتين- جيتي
درست واشنطن الصراع للحصول على دروس حول كيفية شن حرب بين دولتين حديثتين- جيتي
قال مسؤولون أمريكيون إن تطبيقات الأجهزة الذكية التي استخدمتها القوات الأوكرانية في استهداف القوات الروسية، كانت فعالة للغاية في توجيه نيران المدفعية على الأهداف الروسية.

واستخدم الجنود الأوكرانيون تطبيق هاتف محمول، لتغذية الأقمار الصناعية والصور الاستخباراتية الأخرى، في خوارزمية استهداف، على نحو يساعد الوحدات قرب الخطوط الأمامية على توجيه الطيران نحو الأهداف المحددة.

وابتكر الجيش الأوكراني بعد الغزو الروسي مجموعة أداوت ساعدته في استهداف موسكو، بدءا من طائرات درون البلاستيكية التي تطن بهدوء وتسقط القنابل اليدوية وغيرها من الذخائر على القوات الروسية، وصولا إلى طابعات ثلاثية الأبعاد تصنع بعض قطع الغيار حاليًا، ويمكن بها إصلاح المعدات الثقيلة في الميدان.

وحول الفنيون شاحنات الـ"بيك آب" إلى محطات إطلاق صواريخ محمولة. واكتشف المهندسون طريقة ربط صواريخ أمريكية متقدمة بطائرات سوفييتية مثل ميغ-29، لتساعد في استمرار تحليق القوات الجوية الأوكرانية لمدة تصل إلى تسعة أشهر من الحرب، وفق شبكة "سي إن إن".

وأدهشت البراعة الأوكرانية المسؤولين الأمريكيين، الذي أشادوا بقدرات كييف وحلولها لتوفير احتياجات المعركة التي تسد الفجوات التكتيكية المهمة التي خلفتها الأسلحة الغربية الأكبر والأكثر تطورًا.

اظهار أخبار متعلقة


وأفاد مسؤولون ومحللون للشبكة بأن أوكرانيا أصبحت معملا حربيا حقيقيا لحلول رخيصة لكنها فعالة.

وقال سيث جونز، مدير برنامج الأمن الدولي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية: "ابتكارهم مثير للإعجاب بشكل لا يصدق".

وقدمت الحرب في أوكرانيا للولايات المتحدة وحلفائها فرصة نادرة لدراسة كيفية أداء أنظمة أسلحتهم في ظل الاستخدام المكثف، وما هي الذخائر التي يستخدمها كلا الجانبين لتحقيق انتصارات في هذه الحرب الحديثة.

وتابع ضباط العمليات الأمريكيون ومسؤولون عسكريون آخرون مدى نجاح روسيا في استخدام طائرات بدون طيار رخيصة وقابلة للاستهلاك تنفجر عند الارتطام، مقدمة من إيران، لتدمير شبكة الكهرباء الأوكرانية.

وقال أحد المصادر المطلعة على المعلومات الاستخباراتية الغربية إن أوكرانيا "بالتأكيد مختبر أسلحة بكل معنى الكلمة لأنه لم يتم استخدام أي من هذه المعدات على الإطلاق في حرب بين دولتين متقدمتين صناعيًا. هذا اختبار معركة في العالم الحقيقي"، وفق "سي إن إن".

بالنسبة للجيش الأمريكي، كانت الحرب في أوكرانيا مصدرًا رائعًا للبيانات حول فائدة أنظمتها الخاصة.

اظهار أخبار متعلقة


بعض الأنظمة البارزة الممنوحة للأوكرانيين - مثل الطائرة بدون طيار Switchblade 300 والصاروخ المصمم لاستهداف أنظمة رادار العدو - تبين أنها أقل فعالية في ساحة المعركة مما كان متوقعًا، وفقًا لضابط العمليات العسكرية الأمريكية المطلع على ساحة المعركة، بالإضافة إلى دراسة حديثة لمركز أبحاث بريطاني.

لكن قاذفة الصواريخ المتعددة M142 الأمريكية خفيفة الوزن، أو HIMARS، كانت حاسمة لنجاح أوكرانيا - حتى عندما تعلم المسؤولون دروسًا قيمة حول معدل إصلاح الصيانة الذي تطلبته هذه الأنظمة في ظل هذا الاستخدام الكثيف.

وقال مسؤول دفاعي إن الطريقة التي استخدمت بها أوكرانيا إمداداتها المحدودة من صواريخ HIMARS لإحداث الفوضى في القيادة والسيطرة الروسية، وضرب مواقع القيادة والمقار ومستودعات الإمداد، كانت مدهشة، مضيفًا أن القادة العسكريين سيدرسون هذا لسنوات.

ودرست الولايات المتحدة الصراع عن كثب للحصول على دروس أكبر حول كيفية شن حرب بين دولتين حديثتين في القرن الحادي والعشرين.

وقال النائب الديمقراطي جيم هيمز من ولاية كونيتيكت، عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب: "هناك كتاب سيُكتب حول هذا الموضوع".

وقد سعت أجزاء مختلفة من الحكومة الأمريكية والصناعة إلى اختبار أنظمة وحلول جديدة في معركة كانت أوكرانيا بحاجة من أجلها إلى كل المساعدة التي يمكن أن تحصل عليها.
النقاش (0)

 

خبر عاجل