صحافة دولية

WP: مسلم كشميري يوثق خطاب الكراهية في الهند عبر منصته

يوثق الموقع جرائم الكراهية التي يرتكبها الهندوس ضد المسلمين والمسيحيين- جيتي
يوثق الموقع جرائم الكراهية التي يرتكبها الهندوس ضد المسلمين والمسيحيين- جيتي
نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا للصحفي برانشو فيرما قال فيه إن المسلم الكشميري رقيب حميد نايك أسس موقعا إلكترونيا يوثق من خلاله انتهاكات حقوق الإنسان في الهند، ما جعله يكون عرضة لضغوطات من قبل السلطات.

ونايك، 29 عاما، هو مؤسس موقع HindutvaWatch.org، وهو أحد أقوى مجموعات البيانات الحية لانتهاكات حقوق الإنسان في الهند. باستخدام أدلة الفيديو والصور التي قدمتها شبكة من النشطاء الهنود، إلى جانب تجميع الأخبار، يتتبع الموقع جرائم الكراهية التي يرتكبها الهندوس ضد المسلمين والمسيحيين وأعضاء الطبقات الدنيا. 

ومنذ تأسيسه في نيسان/ أبريل 2021، سجل الموقع أكثر من 1000 حالة من الهجمات العنيفة والخطاب، فيما يشير اسم الموقع "هندوتفا" إلى الأيديولوجية السياسية التي تدعو إلى التفوق الهندوسي.

وقال خبراء سياسيون هنود إنه من المحتمل أن يكون ذلك أقل من العدد الحقيقي للاعتداءات. ومع ذلك، فقد أثار الموقع غضب الحكومة الاستبدادية المتزايدة لرئيس الوزراء اليميني ناريندرا مودي، والذي يتهمه النقاد بأنه يروج لفكرة أن الأغلبية الهندوسية متفوقة وأنه يتسامح مع الجرائم المميتة ضد المسلمين والمسيحيين.

قال نايك، إنه على الأقل 11 مرة طلبت الحكومة أو السلطات تطبيق القوانين الهندية على "تويتر" وتعليق حسابه أو إزالة بعض محتوياته. والمنصة هي واحدة من أهم الأماكن لنشر أعماله. وحتى يوم الأحد، فإن حسابه على "تويتر" بقي نشطا.

إلى أن وافق على إجراء مقابلة مع صحيفة "واشنطن بوست"، كان نايك، وهو مسلم، يدير الموقع وحسابه على "تويتر" دون الكشف عن هويته من كامبريدج في ماساتشوستس، التي استقر فيها بعد فراره من الهند في عام 2020.

ومع وجود "تويتر" الآن في يد إيلون ماسك، فإن عمله أصبح أكثر تعقيدا. ففي الهند، ثالث أكبر سوق لـ"تويتر"، أطلق ماسك ما يقرب من 90 بالمئة من الموظفين، وفقا لتقارير إخبارية، فيما تم السماح للمتطرفين الهندوس بالعودة إلى الموقع، وارتفع خطاب الكراهية. ويخشى نايك من أن ماسك قد يرضخ لمحاولات إدارة مودي لخنق حساب هندوتفا ووتش.

ولم يرد موقع "تويتر" على الفور على طلب للتعليق.

على الرغم من ذلك، فإنه قرر الإعلان عن عمله، على أمل تحويل موقعه المحلي إلى عملية كبرى تهدف إلى تحذير الحكومة الهندية من توثيق انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وقال نايك في مقابلة مع "واشنطن بوست": "في مرحلة ما، يصبح من المهم جدا بالنسبة لك الظهور على الملأ ومواجهة مضطهدك"، لتقول له: "أنا أشاهدك، مهما فعلت. وحفظ الأدلة".

ومنذ أن تولى مودي زمام الأمور في عام 2014، فقد ارتفعت جرائم الكراهية ضد الأقليات في الهند بنسبة 300%، وفقا لدراسة أجراها عام 2019 ديبانكار باسو، أستاذ الاقتصاد الذي يدرس سياسة جنوب آسيا في جامعة ماساتشوستس في أمهيرست.

وقال العديد من الخبراء إنه منذ ذلك الحين، أصبح حزب مودي أقوى في البرلمان الهندي، لكن من الصعب العثور على إحصاءات محدثة عن جرائم الكراهية. وتظهر التقارير الإخبارية أنه بعد عام 2017، توقف مكتب الجريمة في الهند عن جمع البيانات حول جرائم الكراهية. ولم يرد مكتب مودي على طلب للتعليق.

وأضاف الأكاديميون أن التوقف خلق فراغا هائلا من المعلومات، وسرعان ما تم إغلاق أو اختفاء معظم محاولات الإبلاغ عن جرائم الكراهية في الهند.

وكان نايك الذي ولد في كشمير لعائلة متواضعة يطمح  في أن يصبح مهندسا، لكن كل هذا تغير بمجرد التحاقه بالجامعة وأصبح صحفيا يتحدث عن المظالم التي يتعرض لها المسلمون الكشميريون حوله.

يروي نايك كيف يعود شغفه بالعمل إلى لحظة واحدة في عام 1997، عندما كان يقترب عمره من الأربع سنوات. كانت الاحتجاجات تعكر صفو حي نايك في كشمير، وهي منطقة تقع في جبال الهيمالايا وذات أغلبية مسلمة تطالب بها الهند وباكستان. اعتقادا منهم بأن والد نايك كان متعاطفا مع المتمردين المسلمين، فقد جاء رجال الجيش وأخذوا والده. وعاد بعد ثلاثة أيام، وقد تعرض للضرب والكدمات.

في الجامعة، مارس نايك الصحافة بعد التطوع لتغطية الأحداث في كشمير لموقع صغير على الإنترنت أثناء دراسته للعلوم السياسية، قائلا إن الوظيفة عرفته على محنة المسلمين في المنطقة.

في عام 2019، بدأ عمل نايك في جذب انتباه أوسع، حيث جرد مودي مناطق جامو وكشمير المتنازع عليها من الحكم الذاتي، ما أثار احتجاجات عنيفة. ورد مودي بفرض حظر تجول وإغلاق للإنترنت.

كان نايك واحدا من عدد قليل من الصحفيين القادرين على الإبلاغ عن الاضطرابات، حيث إنه أرسل إرساليات إلى "غلوب بوست" منذ الأيام الأولى. يتذكر نايك أن مسؤولي المخابرات الهندية سرعان ما زاروا منزل والديه في كشمير.

بعد استجوابه من قبل ضباط المخابرات الهندية ثلاث مرات في آب/ أغسطس 2019، قال نايك إنه تحدث مع أشخاص من منظمات مثل لجنة حماية الصحفيين، التي حثته على المغادرة. اشتروا له تذكرة طائرة إلى نيودلهي، حيث أمضى أسابيع.

بعد فترة وجيزة، قرر نايك الذهاب إلى الولايات المتحدة بعد أن دعته مجموعة خيرية مقرها الولايات المتحدة للحضور لإلقاء محاضرات حول تجربته. وقال إنه في إحدى تلك المحادثات، جاءه ناشط وذكر أنه اشترى اسم المجال  HindutvaWatch.org  لتتبع جرائم الكراهية الهندوسية. الموقع غير نشط، والناشط لم يكن لديه الوقت للعمل عليه.

في بداية الوباء، عاد نايك إلى منزل والديه في كشمير بعد انتهاء العشرات من محاضراته في الولايات المتحدة. وسرعان ما رن مسؤولو المخابرات الهندية على هاتفه، وقرر نايك أن الوقت قد حان للمغادرة إلى الأبد.

في آب/ أغسطس 2020، عاد إلى الولايات المتحدة بتأشيرة سياحية وتقدم لاحقا بطلب للحصول على تأشيرة عمل خاصة. عاش في ميسيسيبي لمدة عام تقريبا قبل أن يستقر في شرق كامبريدج في حوالي آب/ أغسطس 2021، وقد أقام مع صديق عمل في مجال التكنولوجيا الحيوية.

مع وجود الكثير من وقت الفراغ بين يديه، تحولت أفكاره إلى Hindutva Watch. 

في 4 تموز/ يوليو 2022، استيقظ نايك مريضا وعيناه غائمتان. ولكن بعد ذلك ظهرت رسالة Twitter على جهاز الكمبيوتر الخاص به.

أرسل له ناشط شريط فيديو لمجموعة من الرجال في الهند يضربون رجلا مسلما ويجلسونه عاريا في الشارع. حاول نايك التحقق مما إذا كان الأمر حقيقيا وطلب من صحفي يعيش بالقرب من القرية التحقيق. ونفت الشرطة المحلية الحادث وقالت إن المسلم مريض عقليا. لكن العديد من السكان المحليين أكدوا ذلك.

بعد أقل من يوم واحد، نشر نايك مقطع الفيديو ورد الشرطة على "تويتر" وموقعه على الإنترنت، وقال: "نريد التأكد من حفظ الأدلة بشكل صحيح".

هذا الفيديو هو واحد من مئات الفيديوهات التي عمل نايك على التحقق منها وتوثيقها: مشاهد ضرب الشرطة للمسلمين، وتهديم المنازل بالجرافات، وتجمعات قومية هندوسية تتحول إلى كراهية وعنصرية، حتى إن أعضاء حزب مودي يدعون إلى "الإبادة الجماعية للمسلمين".

اظهار أخبار متعلقة


كل يوم، يقوم نايك ومجموعة من ستة نشطاء من جميع أنحاء العالم بالبحث عن وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة وغرف الدردشة بحثا عن مقاطع فيديو ونصوص وخطابات في الصحافة الهندية و"تويتر" و"ريديت" و"تليغرام" و"واتساب"، يرسل لهم النشطاء والصحفيون مقاطع فيديو تحتاج إلى التحقق منها.

تعقد المجموعة اجتماعات افتراضية عدة مرات في الأسبوع؛ فيناقشون التقارير ومقاطع الفيديو التي يجب التحقق منها. ويعمل موقع Hindutva Watch مع أفراد في الميدان يمكنهم تقديم المساعدة دون الكشف عن هويتهم حتى يتمكنوا من الإبلاغ والتحقق دون خوف من الانتقام. وتوضع الترجمة الإنجليزية على مقاطع الفيديو باللغات الهندية المحلية.
النقاش (0)