اقتصاد دولي

الدين الأمريكي يبلغ ذروته.. ومواجهة حزبية تثير مخاوف اقتصادية

سقف الدين والنقاش حوله قد قديؤدي إلى أزمة مالية في غضون بضعة أشهر- جيتي
سقف الدين والنقاش حوله قد قديؤدي إلى أزمة مالية في غضون بضعة أشهر- جيتي
 بلغت الحكومة الأمريكية حد الاقتراض البالغ 31.4 تريليون دولار الخميس، وسط مواجهة بشأن رفع السقف بين مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، والديمقراطيين الذين ينتمي إليهم الرئيس جو بايدن، مما قد يؤدي إلى أزمة مالية في غضون بضعة أشهر.

وأبلغت وزيرة الخزانة جانيت يلين قادة الكونغرس بمن فيهم رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي، أن وزارتها بدأت في استخدام الإجراءات الاستثنائية لإدارة النقد، التي يمكن أن تؤدي لتفادي التخلف عن السداد حتى الخامس من حزيران/يونيو.

ويهدف الجمهوريون الذين فازوا حديثا بأغلبية في مجلس النواب، إلى استغلال الوقت حتى استنفاد مناورات وزارة الخزانة الطارئة لإجبار بايدن ومجلس الشيوخ، الذي يقوده الديمقراطيون على تخفيض الإنفاق.

وحذر رؤساء شركات ووكالة واحدة على الأقل من وكالات التصنيف الائتماني، من أن المواجهة الطويلة بين الجانبين، قد تهز الأسواق وتزعزع استقرار الاقتصاد العالمي المهتز بالفعل.

إظهار أخبار متعلقة


ويحاول الجمهوريون استخدام أغلبيتهم البسيطة في مجلس النواب وسقف الدين لفرض تخفيضات على البرامج الحكومية، ويرون أن وزارة الخزانة يمكن أن تتجنب التخلف عن السداد، من خلال إعطاء الأولوية لمدفوعات الديون، لكن الخبراء الماليين شككوا في جدوى الفكرة، التي يرفضها البيت الأبيض كليا.

وأكدت نائبة السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض أوليفيا دالتون اليوم الخميس على متن طائرة الرئاسة، "لن تكون هناك مفاوضات بشأن سقف الدين. يجب على الكونغرس معالجة المسألة دون شروط، كما فعل ثلاث مرات في عهد (الرئيس الجمهوري السابق) دونالد ترامب".

وشهدت الولايات المتحدة معركة مطولة حول سقف الدين في عام 2011، أدت إلى خفض التصنيف الائتماني للبلاد وإجبارها لسنوات على تخفيضات في الإنفاق المحلي والعسكري.

وقال تشاك شومر، زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ في بيان: "سياسة حافة الهاوية مع الحد من الديون، ستكون ضربة هائلة للاقتصادات المحلية والعائلات الأمريكية، ولن تكون أهون من أزمة اقتصادية على أيدي الجمهوريين".
النقاش (0)