سياسة دولية

تقرير: عناصر "فاغنر" يتكبدون خسائر في "حرب الذهب" بأفريقيا الوسطى

تشارك مجموعة فاغنر في حرب جيش جمهورية أفريقيا الوسطى ضد متمردين- جيتي
تشارك مجموعة فاغنر في حرب جيش جمهورية أفريقيا الوسطى ضد متمردين- جيتي
قالت صحيفة "الغارديان" إن مقاتلي مجموعة فاغنر الروسية تكبدوا خسائر فادحة في اندلاع قتال جديد بين القوات الحكومية والمتمردين، للسيطرة على مناجم الذهب المربحة في جمهورية أفريقيا الوسطى.

وتأتي الاشتباكات وسط تزايد عدم الاستقرار في الدولة الأفريقية الغنية بالموارد، والتي أصبحت في السنوات الأخيرة واحدة من مراكز النفوذ الرئيسية لروسيا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ويقود الهجوم الحكومي بعض مقاتلي "فاغنر" الذين يقدر عددهم بنحو 1000 مقاتل متمركزين في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ عام 2018، بحسب "الغارديان".

وفي الشهر الماضي، صنفت الولايات المتحدة "فاغنر"  باعتبارها"منظمة إجرامية عابرة للحدود"، ويرجع ذلك جزئيًا إلى دورها المتزايد في الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي جمهورية أفريقيا الوسطى، دافع مقاتلو "فاغنر" عن نظام فاوستن أرشانج تواديرا، ضد هجمات المتمردين المتتالية على العاصمة بانغي، واتُهموا بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وبدأت الاشتباكات قبل أسبوعين في بلدة قريبة من الحدود مع الكاميرون وتشاد وأوقعت المتمردين في مواجهة الروس والقوات الحكومية. واندلع العنف مرة أخرى بالقرب من الحدود السودانية في نهاية الأسبوع الماضي. وزعمت مصادر المتمردين أن ما بين سبعة و17 من مقاتلي "فاغنر" كانوا من بين عشرات الضحايا.

قال أحمدو علي، القيادي البارز في تحالف "الوطنيين من أجل التغيير" المتمردين للصحيفة: "لقد فقدنا اثنين [قتلى] والعديد من الجرحى، لكننا هزمناهم وصادرنا العديد من الشاحنات العسكرية... نصبنا لهم كمينًا وسقطوا في الفخ".

ونقلت "الغارديان" عن مصدر مقرب من الجيش الوطني لجمهورية أفريقيا الوسطى قوله إن سبعة روس قتلوا في الكمين، في واحدة من أعنف الخسائر الفردية لـ"فاغنر" في أفريقيا منذ المعارك ضد المتمردين في موزمبيق في عام 2019.

وقال علي إن "قوات جمهورية أفريقيا الوسطى لم تنضم إلى القتال. كانت معركة بيننا وبين الروس. لقد استخدموا القوات الحكومية فقط لإضفاء الشرعية على الأمور. لقد استولى الروس على جميع أنحاء البلاد. إنهم موجودون في كل مكان: إنهم يحرسون الحدود وترونهم في كل مكان توجد به موارد قيمة. لقد سرقوا كل مواردنا".

وعلى الرغم من أن قبضة تواديرا على السلطة لا تزال قوية، إلا أن العنف الجديد يشير إلى قدر أكبر من عدم الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى مقارنة بالسنوات الأخيرة، بحسب المحللين. 

وتواجه البلاد، وهي واحدة من أفقر دول العالم، الانهيار الاقتصادي. وقد أدت سلسلة من التحولات في مواءمة القوى الإقليمية في الأشهر الأخيرة إلى زيادة التوترات.

اظهار أخبار متعلقة


وقالت إنريكا بيكو، مديرة وسط أفريقيا لمجموعة الأزمات الدولية: "الحكومة في بانغي تنفد منها الأموال تماما. "فاغنر" لا تتحكم بشكل كامل في جميع مواقع التعدين ولا يزال هناك قتال في عدة مواقع. أدى انتقال المجموعة إلى مناطق حدودية إلى تغيير ديناميكيات الصراع لأن الفصائل المتمردة هناك اتحدت في مواجهة العدو المشترك لحماية عائدات التعدين الخاصة بها".

وقالت ماري رين حسن، وهي دبلوماسية سابقة وسياسية معارضة، إن الرئيس يجب أن يتخلى عن السلطة. إنه يخسرها ولا أحد يريده، وأنا أعلم أنه لن يفعل ذلك، لكن البلد في حالة من الفوضى". مضيفة أن "الناس يموتون من الجوع، ولا مياه نظيفة ولا كهرباء".

في العام الماضي، كانت هناك جولة أخرى من الاشتباكات بعد أن هاجم مقاتلو "فاغنر" مناجم الذهب على طول حدود جمهورية أفريقيا الوسطى مع السودان، وقد قُتل العشرات من عمال المناجم في ثلاث هجمات على الأقل، ووصف الشهود الذين قابلتهم صحيفة الغارديان "مذابح" على أيدي مقاتلين حددوا أنهم من "فاغنر"، الذين اجتاحوا مخيمات مليئة بعمال المناجم المهاجرين خلال فترة ستة أسابيع.

ومنذ وصول "فاغنر" إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، فإنها حاولت السيطرة على تدفق الذهب والماس كجزء من حملة أوسع لتأمين الموارد، فيما يعتقد المحللون أن المجموعة تلقت وعودًا في البداية بامتيازات الذهب والتعدين الأخرى لخدماتها بدلاً من المدفوعات النقدية.
النقاش (1)
ناقد لا حاقد
الخميس، 02-02-2023 02:32 م
الارهاب الروسي عابر للحدود لقد وصلوا الان الى افريقيا....ينتقدون امريكا و الغرب و هم اكثر خبثا و جرائما منهم ...لعنة الله عليهم