سياسة دولية

البحرية الأمريكية تبحث عن حطام المنطاد الصيني بعد إسقاطه

.
.
تعمل البحرية الأمريكية على استعادة حطام المنطاد الصيني، الذي تقول الولايات المتحدة إنه كان بغرض التجسس وقامت بإسقاطه قبالة سواحل كارولاينا الجنوبية.

وقال ضابط عسكري أمريكي كبير سابق إنه يتوقع أن يحدث ذلك بسرعة نسبية، حتى يتمكن الخبراء من البدء في تحليل معداته.

وأسقطت طائرات مقاتلة المنطاد فوق المياه الإقليمية للولايات المتحدة، يوم السبت، وتناثر الحطام على مساحة واسعة.

وتعتقد الولايات المتحدة أن المنطاد كان يراقب مواقع عسكرية حساسة.

وتسبب اكتشافه في أزمة دبلوماسية بين واشنطن وبكين، حيث ألغى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على الفور رحلة كانت مقررة إلى الصين بسبب "العمل غير المسؤول".

ونفت السلطات الصينية أن تكون قد استخدمت المنطاد في التجسس، وأصرت على أنه أداة تستخدم لرصد الطقس خرجت عن مسارها بسبب الرياح.

وقال الأدميرال مايك مولن، الرئيس السابق لهيئة الأركان الأمريكية المشتركة، يوم الأحد إنه يعتقد أن الجيش الصيني ربما أطلق المنطاد عمداً لتعطيل رحلة بلينكن إلى الصين.

وكانت زيارة بلينكن ستكون أول اجتماع رفيع المستوى بين الولايات المتحدة والصين هناك منذ سنوات.

اظهار أخبار متعلقة



ورفض الأدميرال مولين تبرير الصين بأنه ربما يكون قد خرج عن مساره، قائلاً إنه سهل المناورة لأنه "يحتوي على مراوح دافعة".

وأضاف: "هذا لم يكن مصادفة. كان هذا متعمدا. كانت معلومات استخباراتية."

وتم إسقاط المنطاد الذي حلق على ارتفاعات عالية - والذي يعتقد أنه بحجم ثلاث حافلات من السماء بواسطة صاروخ جو جو من طراز سايد ويندر أطلق من مقاتلة نفاثة من طراز "إف 22"، وسقط على بعد ستة أميال بحرية قبالة الساحل الأمريكي.

وبثت شبكات التلفزيون الأمريكية لحظة سقوط الصاروخ، حيث سقط الجسم الأبيض العملاق في البحر بعد انفجار صغير.
النقاش (0)