آراء ثقافية

رحلة الدراما الاجتماعية السوريّة منذ انطلاقتها.. إلى أين وصلت؟

مع بدء الربيع العربي وانطلاق الثورات، تأثر قطاع الدراما السوري بشكل سلبي
مع بدء الربيع العربي وانطلاق الثورات، تأثر قطاع الدراما السوري بشكل سلبي
حققت الدراما التلفزيونية السوريّة كوسيط فني تقدماّ سباقاً، وهذا من خلال قدرتها على الوصول لأكبر عدد من المتلقين، وتحقيق جماهيرية تجاوزت حدود سوريّة، وضمن هذا التقدم مرّت بأطوار عدّة لتصبح اليوم بغالبيتها حرفة وصنعة قائمة على البيع والشراء، تمتلك سوق إنتاج ذي معايير وشروط خاصة تغيّرت تبعاً لظروف متنوعة.

ضمن عملية الانتقال هذه، استطاعت هذه الحرفة تقديم نموذج فني يمتلك مقولة وجماليات متفرد بها وهو المسلسل الاجتماعي السوري، الذي بدأ يغيب عن الساحة في العقد الأخير، لتحل محله المسلسلات العربية المشتركة ودراما النجم وسلطة شركات الإنتاج، حتى صار من الصعب إيجاد توصيف موحد جامع لهذه الأعمال المتنوعة اليوم بعيداً عن الشكل الفني الحرفي، فاليوم غدت هذه الأعمال بمقولاتها المتنوعة بعيدة عن الواقع السوريّ أو تحاكيه بمبالغة غروتسكية وكأنّ لحظة أو قرار قطيعة مع الدراما الاجتماعية حصل في فترة ما.

تطور الدراما السوريّة

كانت بداية الدراما السورّية كما نعرّفها اليوم بالمسلسلات عام 1960 مع تمثيلية "الغريب" الذي كانت دراما تاريخية عن أحداث ثورة الجزائر من إخراج سليم قطايا، ولكن كان هنالك تجارب درامية سابقة عبر الإذاعة التي قدمت مسلسلات إذاعية مسجلة، وعبر ما عرف بالتمثيليات التلفزيونية في برنامج حمل عنوان "سهرة دمشق" الذي قدمه عدد من نجوم المسرح المعروفين منهم رفيق سبيعي ودريد لحام ومحمود جبر. كانت التمثيليات والمسلسلات تعرض مباشرة على الهواء دون تسجيل مسبق وكان القائمين عليها المسرحيين، غلب على هذه الأعمال الأولى الطابع الكوميدي الساخر، وبدأت الدراما تصنع معالمها الخاصة في منتصف السبعينيات مع مسلسل "أسعد الوراق" 1975 ومسلسل "راس غليص" وهو أول مسلسل يتم تصويره خارج نطاق الأستوديوهات.

بدأ قطاع الدراما يرفد بكوادر جديدة أرسلتها الحكومة للدراسة في الاتحاد السوفيتي ودول أوروبا الشرقية نهاية السبعينيات، في ظل منتج وحيد للدراما وهو التلفزيون السوري، حيث ظل الدراما متشاركة مع أشكال الفن والثقافة الأخرى في سوريّة حكراً على الدولة، إلا أن ما ميز هذا القطاع وما جعله متنوع ومتغير وصولاً لدراما اليوم، هو قدرته على التلاعب بآلية الاحتكار والرقابة الحكومية وصنع سوق إنتاج خاصة فيه في سوريا ودول الجوار وتوسيعها ليخرج من إطار الدولة ويصطدم مع نوع احتكار مختلف بشروط جديدة وهو سلطة شركات الإنتاج.

ولّدت الحاجة الفجوة الأولى في احتكار الثقافة والفن ضمن سورية، حيث كان من المربح للتلفزيون السوري عرض أي مسلسل يصور داخل سوريا، وعند دخول الشركات العربية الخاصة مثل شركة "أرا" السعودية و "تلفزيون الأردن" الذين أنتجوا أجزاء من مسلسل "مرايا" في الثمانينيات، قدم وقتها وزير الإعلام محمد سلمان مشروعا يقتضي بأن يقدم التلفزيون السوري للشركات التجهيزات الفنية اللازمة للتصوير مقابل أن تقدم نسخة من الإنتاج لعرضها في التلفزيون السوري، عرف هذا القرار ب (الإنتاج مقابل نسخة).

كانت الشركات السورية الخاصة في تلك الفترة تقوم بتمويل الإنتاج وتنفيذه، إلا أن الكثير منها كان "يستأجر المعدات والكاميرات المستخدمة من التلفزيون السوري أو أحد المديريات التابعة له، بالإضافة إلى التصوير في استديوهاتهم، وتسجيل الصوت كان يتم في استوديوهات الإذاعة السورية، وذلك بسبب التكلفة الباهظة لهذه المعدات، وكذلك فرض الكثير من الشروط والقيود الجمركية على استيرادها والقانونية تبعاً لطبيعة الدولة الأمنية، وأيضاً الكثير من هذه الشركات التي عملت حينها لم يكتب لها الاستمرار فعملت لبعض السنوات واختفت، ما جعل الاستثمار في هذا النوع يحمل بعض الخطورة المادية."

لم يكن من الممكن للاقتصاد السوري أن يستمر بانغلاقه لفترة طويلة، خاصةً بعدما شهدت الأعوام بين 1980 و1985 ركوداً اقتصادياً كبيراً وانخفاضاً شديداً في سعر الليرة السورية 12 مرة، وتحمّل القطاع الحكومي الذي كان يحتل نسبة  80% من الاقتصاد خسارات فادحة احتاجت معها الدولة لإعادة تنظيم القوانين الاقتصادية، وخاصةً تلك التي فرضت في السبعينيّات. ومع انتهاء الحرب الباردة اتجهت الحكومة السورية نحو تعزيز دور القطاع الخاص وصدر قانون الاستثمار رقم 10 لعام 1991 الذي سمح بدخول الشركات الخاصة الى السوق السورية، وقلل الشروط والصعوبات على إنشائها، لكن الانتعاش الاقتصادي المرجو وزيادة عدد الشركات الخاصة لم يبدأ حقاً حتى العام 2000.

ظهر الإنتاج السورية "المستقل" أو القطاع الخاص مع "شركة شام" التي امتلكها "باسم خدام" وهو ابن نائب الرئيس السوري "عبد الحليم خدام"، حيث قامت "شام" بفتح المجال أمام التجارب الجديدة والمخرجين الجدد ومنهم نجدت أنزور الذي قدمت كلاً من " أخوة التراب" و "نهاية رجل شجاع" عام 1994 القائم على رواية حنا مينا، حيث صنع توجهاً جديداً في الدراما السورية إذ بدأت بالخروج من أطر الكوميديا السورية المجتمعية لتدخل موضوع الحبكات الروائية التي لم تخلو من السرد التاريخي والسياسي، ولم تقتصر على إشكاليات تخص المواطن السوري النمط، فبدأت الأعمال التلفزيونية تنتشر خارج سورية وهذا بالتزامن مع انتشار الفضائيات.

اظهار أخبار متعلقة


تحولت الدراما منذ التسعينات من إنتاج ثانوي إلى صناعة تمتلك سوقها الخاص وشروطها وعالمها ودورتها الاقتصادية، حيث زادت عدد الشركات الإنتاجية وظهرت شركات مثل "حلب الدولية للإنتاج الفني" و "شركة اليسار للإنتاج الفني" حيث بدأ الاستثمار الجدي ووضع بنية تحتية لهذه الصنعة، فتم بناء مدن انتاجية واستديوهات تصوير ومراكز مونتاج، ومن الملاحظ أن أغلب من قام على امتلاك وإدارة شركات الإنتاج هم أشخاص مقربين من السلطة مثل باسم خدام مالك شركة شام للإنتاج التلفزيوني. بالإضافة لذلك دخلت الشركات العربية عملية إنتاج المسلسلات السورية مثل شركة "مركز دبي للأعمال الفنية".

بدأت الدراما في استقطاب الممثلين والكتاب من خريجي المعهد العالي، وبدأت تتوضح الفروقات بين الإنتاج المحلي والعمل مع الجهات الخاصة سورية كانت أو عربية، حيث كان المردود المالي للشركات الخاصة مجزياً أكثر، بالإضافة إلى الإهمال والفساد الكبير ضمن مؤسسات الثقافة الأخرى من مسرح وسينما وصحافة وأدب فتوجه العديد من الكتاب للكتابة للدراما أمثال الصحافي "حسن م يوسف" والكاتب المسرحي "ممدوح عدوان".

بيع وشراء

امتلكت الدراما التلفزيونية لعدة سنوات بعد الألفية الثانية مع مسلسلات الدراما الاجتماعية مقولة واضحة وتوجه فني له ملامحه الخاصة، فكانت بعض الأعمال تتضمن افكارا اجتماعية وسياسية، ودخلت على قلب حياة السوريين، أعمال مثل "أحلام كبيرة" و "الانتظار" الذي قدم صورة عن عشوائيات سوريا، عن صراع القاع، عن الصراع العادي الذي لم يكن معتاداً أن نراه على الشاشة، عن طبقة تشبه أغلب متابعي الدراما.

بدأت المسلسلات تخرج من إطار الدراما التقليدية وتطرح صورة الإنسان العادي واشكالياته، قامت أعمال أخرى بتقديم مقولة أوضح وطرح لمشاكل أعقد كما فعل مسلسل "السراب" مع طرحه لإشكالية قوانين الأحوال الشخصية في سورية. لكن الفسحة التي خلقتها الشركات الخاصة وتنوع مصادر الإنتاج، سرعان ما بدأت تمتلك شروطها ومعاييرها ورقابتها المختلفة عن رقابة الحكومة والمتوازية معها، حيث بدأ السوق يتجه للكم وليس للكيف، وظهرت عدة ملامح لهذه الفترة كالممثل النجم الذي تطلبه شركات الانتاج ويحقق تسويق للعمل وأصبح له سلطة من نوع خاص لا تزال إلى اليوم موجودة، فمن الممكن أن يسمح الممثل النجم بإنتاج عمل أو عدم انتاجه.

شهد المسلسل السوري تراجعاً وتقدماً تبعاً للكثير من العوامل، فاغتيال رفيق الحريري عام 2005، جعل العديد من الدول تقاطع الإنتاج الدرامي السوري، وابتعد الشركات العربية عن تمويل الأعمال السورية، وعام 2008 تأثرت أسواق الخليج بانهيار سوق العقارات الأميركية فاتجهت لسلعة أقل تكلفة وأكثر رواجا وظهرت المسلسلات المدبلجة التي اكتسحت الأسواق ونافست ما ينتج في سوريا.

بدأ شكل المسلسل المتعارف عليه بسبب القواعد القديمة - مسلسل رمضاني ذو ثلاثين حلقة كل حلقة تدوم مدتها لحدود الساعة- شكلاً قديماً وغير صالح، فبدأ رواج المسلسلات المقتبسة من أفلام أو مسلسلات خليجية، مسلسلات تضم طاقم عمل عربي مشترك، تتخطى حدود الجغرافيا، ما زاد الضيق أكثر على كتاب وصانعي الدراما السورية.

اظهار أخبار متعلقة


مع بدء الربيع العربي وانطلاق الثورات، تأثر قطاع الدرامي السوري بشكل سلبي وعقدّ الوضع مشكلات التسويق والإنتاج. حيث تنوعت مواقف العاملين ضمن قطاع الدراما وهاجر عدد كبير من الكتاب والممثلين خارج سوريا إما لبلدان عربية أو أوروبية، بالإضافة للعقوبات والمقاطعة التي واجهتها شركات الإنتاج السورية، فاختارت العديد من الشركات الهجرة ونقل عملها خارج سوريا واستقرت في لبنان ودبي بشكل أساسي، وأصبحت العديد من الأعمال تصور خارج سوريا.

بدت فروق واضحة بين الأعمال المنتجة في الداخل السوري المتبنية لسردية النظام والأعمال التي تنتج في الخارج، وكل يتناول الثورة والحرب بمفهومه الخاص، بالرغم من كون الواقع مشوش ومعقد والحرب مفجعة ومن الصعب تناولها ضمن عمل درامي، بالإضافة للمستهلك العربي الذي تناول الدراما السورية كمادة للترفيه أصبح يرى أعمالاً تتناول قضايا هو بعيد عنها كل البعد ولا يعرفها بصورة مباشرة.

في مقابل هذا، زاد عدد المسلسلات العربية المشتركة وزاد استهلاكها ورواجها، وهذه المسلسلات التي تعتمد بشكل أساسي على مبدأ دراما النجم والتي أصبحت معياراً يقاس بها نجاح مسلسل من عدمه. وهذا في ظل اختفاء تدريجي للمسلسل الاجتماعي السوري، أو المسلسل الواقعي الذي يحكي عن حياة الناس (الآن، هنا)، عن حياة من هم في سورية اليوم الذين تكلمت عنهم مسلسلات سابقة وقدمتهم كما هم، بالرغم من كون الوضع السوري اليوم ساكن صامت بحاجة لقول، بحاجة لأن ينطق، نرى المسلسلات حتى التي تنتج في الداخل السوري تتجه نحو نوع من الفانتازيا والاثارة أو تقدم قصصا من آن مختلف.
النقاش (1)
نسيت إسمي
السبت، 01-04-2023 02:33 م
'' الأعمال الدرامية والمسلسلات السورية التي تفوقت إلى مستوى جيد جداً أحببنها صغراً و كباراً على مختلف الشاشات والفضائيات العربية '' 1 ـ (مسلسل “كان يا ما كان”.. الحياة) تشكل المسلسلات الكرتونية جزءًا مهمًا من ذاكرة الأطفال، وتثير أغاني هذه المسلسلات الحنين لدى الكبار الذين يذكرون أيام عرضها في طفولتهم. المسلسل الكرتوني “كان يا ما كان.. الحياة” واحد من المسلسلات التي علقت في ذاكرة جيل الثمانينيات، بشكل رسوماته الفريد وقصصه العلمية، واختلافه عن المسلسلات الأخرى التي كانت تقدم في تلك الفترة، سواءً في سوريا، أو في العالم العربي. “كان يا مكان الحياة” يتحدث المسلسل عن قصص متنوع منفصلة عن عمل جسم الإنسان وتفاصيله، وتضمنت الحلقات معلومات عن الأسنان والقلب والكبد والخلية والدم ونخاع العظم والخلايا العصبية والجلد، وأعضاء أخرى من جسم الإنسان، إضافةً إلى حلقة خاصة عن التنفس وفترة العمل الليلي، بطريقة مبسطة شرحت عمل كل هذه الأجهزة، ووظيفة كريات الدم الحمراء والبيضاء وغيرها. 2 ـ (كان يا ما كان مسلسل سوري أُنتج لأول مرة عام 1992) يعتبر واحدا من أشهر الأعمال السورية في تاريخها الدرامي وشارك فيه الكثير من نجوم سوريا. تدور أحداث المسلسل بأجزاءه المختلفة حول الأخلاق وحسن تعامل الإنسان مع أخيه الإنسان، وتقويم الخط اليومي المُعاش ابتداءً من داخل العائلة، وذلك من خلال مجموعة من المواقف التي يتعرض لها الناس، وطريقة تعاملهم معها، بهدف توضيح السلوكيات الصحيحة من الخاطئة. يرى المُشاهد الحكاية الأسطورية والمستقاة من حكايات الشعوب العربية والعالمية. من خلال عالم الفانتازيا والأجواء الساحرة، ممزوجة بأحدث التقنيات المعاصرة في تنفيذها. تأتي العبرة التي يريدها المؤلف لتقويم الخط اليومي المعاش بشكل غير مباشر ومن خلال صورة مشوقة. العمل الأول عربيا الذي استخدمت فيه عمليات الكومبيوتر غرافيك لتنفيذ الخدع البصرية والمسموعة في عمل درامي.. ويعد من أفضل الأعمال الفنية العربية بتقنيات كانت سباقة في عالم الفن العربي فقدم الرؤية المبهرة والحكمة. حقق المسلسل حضورا كبيرا على الكثير من الشاشات العربية، وقد أنتج منه حتى الآن أربعة أجزاء كل منها ثلاثون حلقه كتبها الكاتب داوود شيخاني. وإنتاج شركة شيخاني للإنتاج المرئي إخراج أيمن شيخاني وهو العمل العربي الأول الذي سُوق عالمياً بعد أن حاز على الترتيب الثاني عالمياً في مهرجان "بريجينس ألمانيا". 3 ـ (من الذاكرة مسلسل "أنشودة المطر") رحلة اليوم لعام 2003 مع مسلسل "أنشودة المطر" الذي يحكي قصة 5 أصدقاء بعد حرب 1948 تعاهدوا القتال لتحرير فلسطين من العدوان الصهيوني ليعودوا إلى سورية حاملين أحدهم شهيداً، فيتعاهدوا على العناية بابنه اليتيم حتى سن الشباب وتمر الأيام وتتوالى الاحداث لتتحسن ظروفهم إلا صديقهم "البري" الذي يفقد أسرته ويعيش حياته في الغابات ويترصد لكل شرير ومن جهة أُخرى تنشأ قصة حب بين ابن الشهيد وابنة أحد الأصدقاء الخمسة.. لعمل من تأليف: الياس الحاج، إخراج باسل الخطيب ومن بطولة: غسان مسعود، أسعد فضة، طلحت حمدي، عابد فهد، نادين سلامة وغيرهم. 4 ـ (مسلسل الخوالي) الخوالي هو مسلسل البيئة الشامية الأصيلة، من بطولة بسام كوسا، وسليم صبري، وصباح الجزائري، وأمل عرفة وآخرين. حقق المسلسل عند عرضه نجاحا جماهيريا كبيرا استمر سنوات طويلة حتى يومنا الحالي، حتى بات ممكنا اعتباره ظاهرة، إذ ما زال يحقق نسبة مشاهدة عالية بعد سنوات طويلة من عرضه. تدور قصة المسلسل حول الشاب نصار بن عريبي، المناضل ضد الظلم، الذي تقدم لخطبة فتاة سورية في القرن السابع عشر، لكنّ ضابطا في الجيش الفرنسي حال بينهما، لتبدأ بعد ذلك عداوات كثيرة انتهت بقتل نصار بن عريبي أحد الجنود لدى الضابط. 5 ـ ("أحلام كبيرة" و "الانتظار") أحلام كبيرة مسلسل سوري من إخراج حاتم علي، وتأليف أمل حنا، وبطولة بسام كوسا، سمر سامي، باسل خياط، رامي حنا، قصي خولي، تم إنتاجه وعرضه عام 2004. يعرض قصة عائلة سورية بسيطة، يختلف الأخوة فيما بينهم في نظرتهم للحياة ولكن يلتقون في مصائرهم وتتشابك حياتهم لتطرح أسئلة اجتماعية وحياتية .. «الانتظار» دراما سورية شفافة تعالج مشكلات الأحياء العشوائية وتنبع أهمية هذا المسلسل من محاولته رسم فسيفساء صادقة لمشكلات السكن في الأحياء العشوائية، تلك الأحياء التي انتشرت في ضواحي دمشق بعيداً عن أعين القانون والرقابة، وأفرزت مجموعة من العلاقات والسلوكات والقيم، هي بدورها خارجة عن القانون والأعراف وعن شروط السكن الصحي والآمن في أي مكان من هذا العالم. 6 ـ (مشهد من الحارة) ما بين "باب الحارة" و "حارة القبة" عباس النوري يكرر سيناريو الطلاق بلحظات غاضبة ! . 7 ـ «ذي قار» أضخم انتاج عربي للعام 2001 معركة «ذي قار» وحّدت العرب وجعلتهم ينتصرون على اقوى قوى عسكرية في تلك الفترة وهذا أمر يجب التوقف عنده مطولاً.. وتؤدي الفنانة نورمان أسعد دور ابنة النعمان «هند» والتي يرفض والدها ارسالها إلى كسرى حيث تقول نورمان عن هذه الشخصية: ما شدني للعمل على هذه الشخصية وأدائها الجانب المهم فيها من حيث كونها نقطة محورية في بداية الصراع بين والدها وكسرى فهي فتاة عربية تمثل نموذجاً حراً للفتاة العربية التي ترفض ان تكون جارية عند الملوك.. لذلك تقف إلى جانب والدها وحتى بعد وفاته تظل وفية لوصيته وتحتفظ «بالسيف» الذي تركه لحين اجتماع القبائل العربية وانتصارها على جيوش كسرى. ومن الشخصيات المهمة في المسلسل الدور الذي يقدمه الفنان خالد تاجا حيث يؤدي شخصية «كسرى» بالاضافة إلى العديد من الشخصيات الدرامية والتاريخية للمعركة الفاصلة في تاريخ العرب قبل الإسلام.