حول العالم

حذاء مطلي بالذهب في أحد أكبر المتاجر بدبي

متجر ليفل شو ديستريكت في دبي يعرض حذاء مطلي بالذهب
متجر ليفل شو ديستريكت في دبي يعرض حذاء مطلي بالذهب
الحذاء جزء أساسي من أناقة المرأة تحرص على اختياره بعناية حرصها على انتقاء بقية مكونات زينتها.

ربما يكون ذلك أحد أسباب نمو صناعة الأحذية في العالم من 15 مليار دولار عام 2012 إلى 17 مليار في 2013.

في الشرق الأوسط يقلص زي النساء التقليدي المحافظ خيارات المرأة في ملبسها، ولذا بات الإهتمام بالأحذية نوعا من الولع بالبحث عن كل جديد وأنيق.

(ليفل شو ديستريكت) في دبي هو أكبر متاجر الأحذية في العالم حيث يضم ما يزيد على 15 ألف تصميم مختلف تحمل 300 علامة تجارية من أنحاء العالم، منها حذاء من الذهب عيار 24 قيراطا لألبرتو موريتي، بدأ عرضه لأول مرة في العالم في المتجر في تشرين الأول / أكتوبر.

يتراوح ثمن الحذاء الذهبي بين 14500 درهم إماراتي (4000 دولار) و17500 درهم (4800 دولار).

وقالت رانيا المصري المدير العام لمجموعة شلهوب "هذا أول حذاء من الذهب في العالم وبدأ عرضه منذ ثلاثة أشهر على العالم، ونحن الوحيدون بالشرق الأوسط من نمتلكه".

ويسعى متجر ليفل على ما يبدو إلى الإستفادة من إزدهار سوق المنتجات الفاخرة في الشرق الأوسط، والتي يقدر حجمها بنحو 7.7 مليار دولار منها 30 في المئة في دبي، وذلك بالتعاون مع علامات تجارية رفيعة المستوى لإنتاج تصميمات خاصة من الأحذية لحساب المتجر.

ويرى المصممان لويس ليمان وإريكا بيلوزيني، أن فكرة إنتاج أحذية فاخرة بتصميمات فريدة تلاقي نجاحا كبيرا في دبي.

وقال المصممان خلال زيارة لمتجر ليفل "نعتقد أن الناس هنا تعجبهم التصميمات القوية، وأن يقتنوا أحذية فريدة لا يجدونها إلا هنا".

وتشير دراسة أجرتها مجموعة شلهوب للمنتجات الفاخرة إلى أن المعدل الشهري لإنفاق المواطنين ذوي الدخل المتوسط والمرتفع في دول مجلس التعاون الخليجي على الأحذية يبلغ 200 دولار، مقابل 31 دولارا في الولايات المتحدة و15 دولارا في بريطانيا.

وقالت رانيا المصري إنه من المعروف أن "المرأة والرجل في الخليج، يهتمان بالأحذيه، ففي 2012 تم  إنفاق مليارين على المنتجات الفاخرة، في الشرق الأوسط بينها 20% كان للأحذية، وتصل النسبة على مستوى العالم فقط 10% من (نحو) 140 مليار".

حذاء آخر ينفرد به متجر ليفل صممته المعمارية العراقية المشهورة زها حديد بالتعاون مع معرض (يونايتد نيود) للفنون في إمارة الشارقة.

وتأمل رانيا المصري أن يحقق متجر ليفل شهرة عالمية بما يضمه من مبتكرات فريدة وخدمات متكاملة لعملائه.

وقالت إن "زبون ليفل يعتبر المتجر كمرجع عالمي خصوصا لمهووسي الأحذية، ونحتاج إلى أن نقدم للزبون شيء متميز على مستوى العالم، وهذا مهم جدا".

يذكر أن متجر (ليفل شو ديستريكت) فتح أبوابه للجمهور في عام 2012 ويبيع نحو 600 زوج من الأحذية يوميا.
النقاش (0)