صحافة عربية

احتجاج بالشرطة.. وتسجيل لمرسي والعوا.. وسيل تصريحات

الصحافة المصرية - الصحافة المصرية الاحد
الصحافة المصرية - الصحافة المصرية الاحد
 كان القاسم المشترك بين اهتمامات الصحف المصرية الصادرة الأحد 9 شباط/ فبراير 2014 احتجاجات أمناء الشرطة في محافظات عدة.. فيما تباينت اهتماماتها بين تسجيلات مرسي والعوا، وتأكيد جهوزية برنامج السيسي، والمقارنة بين وجود مبارك ومرسي في قفص واحد للمحاكمة.
 
ونقلت صحف الأحد سيل تصريحات انهمر من كل من: الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، ورئيس الأركان صدقي صبحي، ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة، ورئيس تحرير جريدة "السياسة" الكويتية أحمد الجار الله.
 
كما أبرزت الصحف ما زعمته من: وصول السلاح الروسي إلى مصر، في خلال أيام، وبدء العد التنازلي لانتخابات الرئاسة، لكنها ارتكبت خطأ مهنيا جسيما، بتراجعها عن الاهتمام بأزمة "إنفلونزا الخنازير"، وعدم إبرازها خبر "مصرع 12 معتمرا، بينهم خمسة مصريين، وإصابة تسعين، في حريق بالمدينة المنورة".
 
وكانت "الجمهورية" الجريدة الوحيدة التي نشرت إشارة للخبر بصفحتها الأولى.
 
احتجاجات أمناء الشرطة
 
أشارت صحيفة الأهرام إلى "احتجاجات لأمناء الشرطة في 4 محافظات بسبب الحوافز والتسليح".. وهو الأمر نفسه الذي أبرزته الجمهورية بقولها: "أفراد الشرطة بالمحافظات يريدون الحد الأدنى للأجور وزيادة التسليح".. فيما ردت الداخلية: "مطالبكم مشروعة، ونسعى لتلبيتها".
 
"غضب أمناء الشرطة بسبب التسليح والأوضاع المالية يشتعل في 5 محافظات.. حصار مديرية أمن المنوفية وإغلاق الأقسام.. ووقفة بالشرقية احتجاجا على مقتل 6"..هكذا قالت "المصر اليوم". فيما ذكرت الشروق :"احتجاجات شرطية غاضبة للمطالبة بالتسليح وتحسين الأجور".
 
 
وقالت الوفد إن إضراب أمناء الشرطة بعد استشهاد 6 بأيدي الإرهابيين ..مشيرة إلى "مطالب بزيادة التسليح والأجور وحوافز مخاطر العمل والتأمين الصحي".
 
من جهتها، قالت التحرير: أمناء الشرطة يعودون إلى إغلاق المديريات والأقسام..إضراب أمناء الشرطة في الغربية والمنوفية والقليوبة وكفر الشيخ والسويس وبني سويف".
 
وذكرت اليوم السابع أن "أمناء الشرطة ينتظاهرون أمام مديريات الأمن احتجاجا على الأجور، وعودة التقارير السرية".
 
لكن اليوم السابع نشرت ملفا بعنوان "الداخلية في خطر.. المجند قاتل ضابط دهشور ينتمي للفكر التكفيري .. وفحص 500 ألف ملف لتطهير الداخلية من الإخوان".(هكذا، بعد أن كان تطهير الداخلية إنما هو من العناصر الفاسدة التي تعمل لحساب نظام مبارك ضد الثورة، أصبح تطهيرا لها من الإخوان)!
 
وفي سياق غير بعيد كشفت "المصري اليوم" عن :"مفاجآت في مديرية أمن القاهرة: السيارة المسروقة من ضابط جيش متقاعد"!
 
تسجيلات مرسي والعوا
 
تسجيل لا قيمة له، لكنه يستهدف تشويه صورة كل من: الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي والدكتور محمد سليم العوا، دون مراعاة للمخالفة القانونية التي ينطوي عليها التسجيل، لكن منذ متى يحاسب أحد صحافة الانقلاب على خرقها للقانون، ومخالفتها للوائح المهنة؟
 
فقد خصصت "الوطن" الأحد الصفحة الأولى كاملة لانفرادها، ومما قالته عناوينها: "الوطن تنفرد بنشر تسجيلات مرسي مع العوا داخل الحبس. بالفيديو..«المعزول» عن «السيسى»: هو رقّى نفسه لـ«مشير» ليه دلوقتى.. علشان لما يبقى رئيس ما يبقاش فيه حد أقدم منه.. ولا علشان ما يبقاش أنا اللى عملته؟ هيسيب الجيش.. ومش خايف من انقلاب؟.. ما هو اللى بينقلب.. بيُنقلب عليه".
 
وقالت "الوطن" في مقدمة التقرير: "الحوار سريع الوتيرة بين «مرسى» و«العوا» ملىء بالمفاجآت والمعلومات التى يجدر التوقف أمامها كثيراً، فـ«المعزول» يتحدث بوضوح عن المشير عبدالفتاح السيسى (الغريب أنه لا ينطق اسمه أبداً) بعد ترقيته الأخيرة، ويركز بإلحاح شديد على احتياجه لـ«الفلوس» فى أمانة السجن، قبل أن يطمئن على «الأحوال برة»، وأن جماعته ما زالت تقاوم. ومن جانبه، يكشف «العوا» عن خطته الجاهزة مسبقاً للانسحاب -وبقية فريق الدفاع- من المحاكمة فى أى لحظة من عمر المحاكمة، وعن تأكيده ضرورة أن تجلس الجماعة إلى النظام على «طاولة حوار» من أجل الوصول إلى حل.. دونه لن تصل الأمور إلى «هدوء».
 
سيل تصريحات.. هيكل أولا
 
تناولت الصحف المصرية الصادرة الأحد التصريحات التي أدلى بها الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، كل من زاوية مختلفة، فقد أبرزت الأهرام قوله: "أرى أمامي بلدا ينتحر بدعوي الحرية".. وهذا هو التعبير نفسه الذي أبرزته الأخبار بقولها: "هيكل : مصر "تائهة".. وتنتحر بدعوى الحرية".  
 
هكذا "مصر كما يراها هيكل.. (عراب الانقلاب وكاهن السيسي).. "بلد ينتحر بدعوى الحرية".. كما قالت "الوطن".. مقتبسة من كلامه قوله أيضا: "السيسي رئيس ضرورة.. وكنت أتمنى وجود مرشحين آخرين ضده.. لا أضع برنامج المشير .. وتأخره في إعلان ترشحه لأنه يفكر كثيرا فيما يستطيع أن يفعل".
 
لكن "المصري اليوم" نقلت عن هيكل قوله: "أتمنى أن يحكم السيسي بمجلس أمناء الدولة.. المشير لديه تأييد شعبي، وليس له ظهير سياسي".. فيما نقلت الشروق دعوته "لجبهة وطنية لوضع مصر على طريق المستقبل".
 
وزعم هيكل، بحسب "اليوم السابع"-: "مصر تحتاج قيصر سياسي، وأتمنى وجود منافسين للسيسي.. مرسي حول البلد إلى توك توك، وأزمة النيل تهددنا بالعطش خلال 4 سنوات، والوطن ينتحر بدعوة الحرية"!
 
تصريحات رئيس الأركان
 
للمرة الثانية عاد رئيس الأركان الفريق صدقي صبحي ليمارس هوايته في الإدلاء بتصريحات خطيرة خارج البلاد، وتحديدا من الإمارات، تتناول الشأن الداخلي، الأولى كانت في عهد مرسي، الذي أبدى امتعاضه منها وقتها.. واليوم من الإمارات زاعما فيها أن "الجيش ساند الشعب في ثورته، وحمى البلاد من حرب أهلية".
 
 هذه التصريحات اهتمت جريدة "الأخبار" بها، وجعلها مانشيتا لها باللون الأحمر، إذ قال: "أنقذنا مصر من الحرب الأهلية"! (في وقت فيه تعيش البلاد حالة خطيرة من الانقسام الأهلي).
 
تصريحات هشام جنينة.. والجار الله
 
تصريحات خطيرة تلك التي أدلى بها المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات لجريدة "الجمهورية"، إذ فتح ملفات الفساد، وقال بجرأة -كما نقلت الجريدة-: "كشفت فساد الكبار فاتهموني بالأخونة .. 6 مليارات جنيه ضاعت على الدولة في أراضي الحزام الأخضر ب"أكتوبر"!  
 
وكان لأحمد الجار الله رئيس تحرير جريدة "السياسة الكويتية" رأي في الأزمة الأخيرة التي خلفها حوار السيسي معه، حول أن ترشحه للرئاسة "قد قُضي استجابة لإرادة الشعب".
 
وخص الجار الله "التحرير" بتصريحات قال فيها: "لنا كعرب في السيسي مثل ما لكم.. الإخوان ماتوا خلاص.. وإكرام الميت دفنه.. ومن يخشى مواجهة المشير في الانتخابات فلينم في بيته، وينقطنا بسكوته"، على حد تعبيره.
 
وصول السلاح الروسي
 
بشرت "المصري اليوم" المصريين بذلك .. ولا يدري المرء مدى أهمية هذا السلاح في ظل توجيه الجيش سلاحه للداخل، فيما اعتبره قادته حربا على الإرهاب، ولا من أين سيتم تدبير ثمنه، في ظل أزمة السيولة المالية التي تعاني منها خزينة البلاد؟
 
وكان أشيع من قبل أن الثمن سماح مصر للروس بإقامة قاعدة عسكرية في مصر، لكن ذلك نفاه المصريون بسرعة، وشدة.
 
فقد انفردت "المصري اليوم" بالنبأ. وخصصت مانشيتها للقول: "إتمام صفقة السلاح الروسي خلال أيام.. مصادر: المشير يعلن ترشحه للرئاسة الأسبوع المقبل.. والسعودية: لن نتخلى عن مصر مهما كانت الصعوبات".
 
لكن مشكلة هذا التقرير أن الجريدة عزته إلى "مصادر مطلعة".
 
 محاكمة مبارك وتشويه مرسي
 
حاولت صحف الأحد أن تستغل محاكمة مبارك في القاعة نفسها، والقفص الزجاجي نفسه، الذي حوكم فيهما مرسي مؤخرا، للنيل من هذا الأخير ، فقالت الأهرام: "مبارك من القفص الزجاجي مكذبا مرسي: نسمع جيدا".
 
وقالت الجمهورية -بتعبيرات جارحة-: "المخلوع في قفص المعزول  الزجاجي".
 
وتهكمت الوطن فقالت: "مبارك دخل قفص مرسي الزجاجي فأصيب بوعكة.. بدين يدلي بشهادته.. والمحكمة تتسلم تقارير"الأسلحة وتصدير الغاز".
 
وزعمت جريدة "التحرير" "انخفاض ضغط مبارك بعد دخوله قفص مرسي.. وبدين يدلي بشهادته في 4 ساعات:. تضارب في إجابات محمود أبو زيد وحمدي حسن ومحسن راضي حول اتصالات مرسي بعد هروبهم من وادي النطرون".
 
تشويه الإخوان ومؤيدي الشرعية وتغذية الإرهاب
 
عزفت صحف الأحد معزوفة "إرهاب الإخوان"، فقالت الوطن: "الإرهابية تؤسس جناحها العسكري باسم "كتائب الشهيد".. وتفتح باب التطوع.. وتحالف دعم الإرهابية يجمد مبادرات الحوار والمصالحة مع الدولة.. حزب "الوطن": الإخوان هم الأضعف.. والنظام لا يريد مصالحة".
 
واستنادا إلى مصادر مطلعة قالت "اليوم السابع": "الجيش يتحفظ على الغازات السامة ويرسلها للتحليل في الحرب الكيماوية.. المواد الخطرة إسرائيلية الصنع وتم تهريبها من موانئ في حيفا وأشدود وتل أبيب عبر مركب صيد صغيرة لغزة"!
 
وخصصت الدستور صفحتها الأولى للحديث عن "إنهاء خدمة 10 ضباط شرطة ملتحين.. ضبط أخطر خلية إرهابية في مدينة 6 أكتوبر فجر أمس.. قوات الأمن ضبطت قنابل شديدة الخطورة كافية لتدمير أي مبنى في الحال.. هجوم إرهابي على نقطة شرطة الأوتوستراد.. والقبض على شبكة إعلامية إخوانية تعمل لصالح قناة الجزيرة.. قصف صاروخي لأوكار الإرهاب بسيناء .. ومقتل 15 إرهابيا وتدمير 7 أنفاق في رفح.. مجنزرات الجيش تداهم منازل التكفيريين تحت مظلة الطيران".
 
وفي إطار التشويه المنهجي للإخوان المسلمين نشرت التحرير، ما زعمته من  "خريطة البزنس والمصاهرة في الإخوان".
 
وسلطت الوفد الضوء على تصريحات "حمدي بدين" قائد الشرطة العسكرية إبان الثورة.. إذ ألقى شهادته أمس أمام محكمة مبارك. فقالت:"بدين يدلي بشهادته في قضية قتل ثوار 25 يناير.. إصابة مبارك بأزمة صحية داخل القفص.. والمحكمة  تتلقى تقريري الأسلحة وتصدير الغاز لإسرائيل".
 
ونقلت الجمهورية: "مقتل 16 تكفيريا في قصف جوي لبؤر الإرهاب بالشيخ زويد"!
 
وهكذا تحول المصريون إلى أرقام في الحرب المزعومة على الإرهاب..دون أن ندؤري حصيلة عدد هؤلاء القتلى؟ وهل قتلوا في إطار قانوني؟ وهل كلهم مدانون؟ ومن الذى قضى بأنهم مدانون، وبأي مبرر: استحل دماءهم؟
 
إلى ذلك، لوحظ نشر هذا الخبر: "مجهولون يفجرون عبوة بمنطقة الجولف في مدينة نصر" (الشروق).
 
برنامج السيسي جاهز
 
في إطار "مطاردتها" المتواصلة لبرنامج السيسي، إذ انفردت من قبل بخبر إشراف هيكل عليه، انفردت صحيفة "اليوم السابع" الأحد بمانشيت يقول: "50 عالما قدموا برنامجا انتخابيا للسيسي في ديسمبر ..البرنامج بعنوان "خارطة الطريق.. البرنامج القومي لانطلاق مصر".. السعي نحو استعادة الريادة ويعتمد على ثلاث مراحل تبدأ من وقف التدهور، وتنتهي بالانطلاقة الاقتصادية.. وتمرد تحسم أمرها وتؤيد المشير رسميا".  
 
بدء العد التنازلي لانتخابات الرئاسة
 
خصصت جريدة الأهرام مانشيتها للقول: "وبدأ العد التنازلي للانتخابات الرئاسية.. الرئيس يصدر القانون خلال أسبوع.. ولجنة تدرس اقتراحات الأحزاب غدا"..
 
ووصفت الأخبار هذا الأسبوع بأنه "أسبوع حسم "الرئيس القادم".
 
وكشقت الشروق النقاب عن "إغلاق باب تلقي مقترحات قانون الانتخابات الرئاسية.. وإصدار قانون الانتخابات قبل 17 فبراير.. ومصادر: جهات قانونية تطالب منصور بعودة التحصين..والنور: ندعم أي مرشح شريطة ألا يعادي الشريعة.. وأنصار صباحي يطالبونه بالترشح".
 
لكن مشكلة هذا التقرير أنه تم عزوه إلى "مصادر قضائية".
 
وأعطت الوفد مزيدا من التفصيل، فقالت: "الرئاسة تتلقى اقتراحات بتعديلات مهمة على قانون الانتخابات.. كشف  طبي ونفسي على المرشح.. نقاء جنسية الأبناء.. نظافة الصحيفة الجنائية.. وتغليظ عقوبة التمويل الأجنبي".
 
تراجع .. و أكاذيب
 
برغم عدد الضحايا الكبير الذي أسفرت عنه الإصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير.. إلا أن الاهتمام به تراجع في صحف الأحد. برغم ما ذكرته اليوم السابع من أن: "رعب إنفلونزا الخنازير.. يسيطر على المحافظات".
 
وفاة الحالة الثانية بأنفلونزا الخنازير بالقليوبية (الأهرام هنا تمارس تعتيما على العدد الإجمالي لضحايا إنفلونزا الخنازير، الذي شارف على الثلاثين، وسط إصابة المئات، وتلاعب بالأرقام من قبل وزارة الصحة).
 
ونقلت الوفد صورا لمواطنين وقالت: "بالصور.. الوفد ترصد إصابات إنفلونزا الخنازير في المحافظات".
 
وتساءلت التحرير:" لماذا تتجاهل وزارة الصحة تشكيل لجنة تقصي حقائق في انتشار إنفلونزا الخنازير.. 28 حالة وفاة بالفيروس منهم 7 أطباء".
 
قضايا جماهيرية
 
فتح شريان قصر العيني- التحرير (الأهرام)
الببلاوي يشيد بالتعاون مع الخليج ويأسف للممارسات القطرية (الأهرام)
الأحزاب ترفض مبادرة نافعة: لا تصالح مع الإرهاب (الأخبار)
التلاعب بالبورصة تعود للنيابة.. وبدين يدلي بشهادته في قتل المتظاهرين (المصري اليوم)
التعليم: الدراسة في موعدها.. وخطة لمواجهة الخنازير
محافظ البنك المركزي: لا صحة للإفراط في طباعة النقود
شباب الإنقاذ والقوى الثورية يقاطعون حوار منصور (الشروق).
إعادة التحقيق في قضية نجلي مبارك بالبورصة (الوفد)
13 مارس الحكم في اتهام العادلي بغسيل الأموال (الوفد)
 
أكاذيب صحف اليوم
 
من أكاذيب صحف اليوم ما ذكرته"اليوم السابع تحت عنوان: "طلعت عبدالله (النائب العام السابق) حصل على أجهزة تجسس مقابل التصالح في قضية أبناء مبارك"!
 
وكذلك من الأكاذيب ما ذكرته جريدة "الوفد" من أنه: "في تحقيقات خلية الردع الإخوانية.. وحماس أنشأت فرقة من 40 فردا لحماية مرسي"!
النقاش (0)