سياسة دولية

في رد منه على تسجيل صوتي منسوب إليه

أردوغان يطالب خصومه بأدلة على إدعاءات بحقه

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان - ا ف ب
رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان - ا ف ب
أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أن الادعاءات التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام التركية بحقه، لا علاقة له بها، في إشارة إلى تصويت صوتي منسوب إليه، مطالبا من يروجون تلك الادعاءات اثباتها إن كانت لديهم الأدلة على صدق ما يقولون.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها أردوغان في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره الإسباني مارينيو راجوي، عقب انتهاء القمة الخامسة بين الحكومتين التركية والإسبانية، والتي انعقدت الثلاثاء، في أنقرة برئاستيهما.   

وأضاف أردوغان أن الواقعة التي يشير إليها التسجيل المنسوب إليه لا علاقة له بها على الإطلاق، وطلب من الصحفي الذي طرح عليه السؤال، وهو من صحفي جريدة زمان المعروف تبعيتها لجماعة دينية معروفة في تركيا، أن يسأل مرؤوسيه عن حقيقة ذلك التسجيل، مضيفا "البينة على من ادعى".

وبخصوص التعديلات التي أُجريت مؤخرا على قوانين الانترنت والاتصالات، قال رئيس الحكومة التركية، إن هذه التعديلات عبارة عن تدابير كان لابد من اتخاذها لحماية العائلات والحياة الخاصة للأفراد.  

وأوضح أردوغان أن التنظيم الموازي هو الذي يتزعم الكتلة الرافضة للقانون الجديد، مشيرا إلى أن هذا التنظيم يستخدم شبكة الانترنت لصالحه، مضيفا "ومن ثم نحن مضطرون لإجراء هذه التعديلات وإقرارها لحماية المواطنين"

وأكد أنهم كحكومة لم يعارضوا في أي وقت من الأوقات استخدام الانترنت في البلاد، لافتا إلى أنهم يؤسسون شبكات الانترنت في العديد من المدارس بعد تزويد الطلاب بأجهزة الحاسوب اللوحي المختلفة لمتابعة دروسهم.

ومضى قائلا "فنحن على سبيل المثال نستعد الأسبوع الحالي لتوزيع 100 ألف حاسوب لوحي، وحاسب آلي على الطلاب في المدارس، كما أننا سنوزع في الأسابيع المقبلة ما يزيد على 600 ألف جهاز مماثل، ليتمكن طلابنا من خلالها التواصل مع العالم أجمع عبر شبكة الانترنت"

واستغرب أردوغان ممن يتهمونهم بسعيهم للرقابة على الانترنت وتقييد الحريات، وهم يتخذون هذه الخطوات التي توضح للقاصي والداني جهودهم لتعميم استخدام الانترنت بين الطلاب وغيرهم.

وبخصوص قضية مافي مرمره قال أدروغان إن المباحثات بشأن هذه القضية لم تصل إلى نقطة معينة، لافتا إلى أن إسرائيل لم تتخذ سوى خطوة الاعتذار بعد تدخل الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وتابع قائلا "أما بخصوص خطوة التعويضات، فهناك مباحثات لم تصل بعد إلى مراحلها النهائية"، مشددا على ضرورة ربط المباحثات النهائية التي سيتم التوصل إليها في هذا الشأن ببرتوكول رسمي، "وليس بالكلام"

وتابع قائلا "لكن ذلك لن يحدث إلا في حالة رفع الحصار المفروض على غزة، وهذا الأمر لا بد من تقييده أيضا ببرتوكول رسمي"، معربا عن أسفه لعملية ضرب طفل فلسطيني يبلغ عمره 16 عام الثلاثاء من قبل جنود فلسطينيين.

وذكر أردوغان أن استئناف المفاوضات بين شطري جزيرة قبرص، سيكون له تأثير إيجابي على العالم أجمع، معربا عن أمله في استمرار المفاوضات  "في طريقها السليم، وهنا نقترب من النهاية ونكون قد تجاوزنا هذه الإضطراب الذي استمر عشرات السنين". وأكد استمرارهم في دعم المفاوضات حتى الوصول إلى حل نهائي  

وفي شأن آخر شدد أردوغان على ضرورة تواجد رجال الأعمال الأسبان في تركيا، للعمل في العديد من المشروعات، ولاسيما المتعلقة بطرق السكة الحديد المختلفة. 
النقاش (0)