رياضة دولية

سيتي يعود لصدارة الدوري الإنجليزي وهبوط فولهام

لاعب مانشستر سيتي يحتفلون بالفوز - (أرشيفية)
لاعب مانشستر سيتي يحتفلون بالفوز - (أرشيفية)
عاد مانشستر سيتي إلى صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الأولى منذ كانون الثاني/ يناير الماضي بعد فوزه 3-2 على ايفرتون، السبت، وبات في حاجة إلى ست نقاط لضمان احراز لقبه الثاني في البطولة في ثلاثة مواسم.

وسجل ادين جيكو هدفين وضعا سيتي في المقدمة، بعد أن كان سيرجيو اجويرو تعادل لسيتي، بعد أن وضع روس باركلي إيفرتون في المقدمة بهدف رائع.

وأعطى روميلو لوكاكو الأمل لإيفرتون بهدف في الدقيقة 65، ولكن سيتي تمسك بالفوز ليتقدم إلى صدارة الدوري أمام ليفربول بفارق الأهداف قبل مباراتين من نهاية الموسم.

ويملك كل من سيتي وليفربول 80 نقطة مقابل 78 نقطة لتشيلسي، والذي قد يصعد للقمة إذا فاز على نوريتش سيتي، الأحد، ولكنه سيكون لعب مباراة أكثر.

وسيلعب ليفربول خارج ملعبه مع كريستال بالاس في الجولة قبل الأخيرة قبل أن يستضيف نيوكاسل في الجولة الأخيرة، فيما يلعب سيتي على ملعبه مع استون فيلا ووست هام يونايتد.

وهبط ناديا كارديف سيتي وفولهام بعد هزيمتيهما أمام نيوكاسل يونايتد وستوك سيتي على الترتيب.

وبعد فوز سندرلاند على مضيفه مانشستر يونايتد بهدف دون رد أحرزه سيباستيان لارسون في الدقيقة 30، وهزيمة كارديف بثلاثية أمام مضيفه نيوكاسل هبط النادي الويلزي إلى الدرجة الثانية سريعا، بعدما أمضى أول مواسمه في دوري الأضواء منذ 1962.

وفوز سندرلاند هو الثالث له على التوالي.

وقال جوستافو بويت مدرب سندرلاند لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): "قلت منذ مدة طويلة إننا سنقاتل حتى النهاية، ويا لها من مباراة قدمناها اليوم".

وأضاف: "لا أعلم كم مرة تغيرت الأمور هذا الموسم.. كنا في المؤخرة طوال الموسم، ولكن إذا فزنا ولم نهبط فسيكون موسما رائعا".

وتابع المدرب القادم من أوروجواي قوله: "أتمنى أن يساعدني فريقي القديم تشيلسي غدا".

وكان من المتوقع أن يواجه سندرلاند العديد من المشاكل أمام يونايتد، الذي يقوده رايان جيجز بشكل مؤقت بعد إقالة ديفيد مويز.

ولكن تأثير جيجز لم يظهر كما حدث أمام نوريتش في المباراة الماضية، واستحق سندرلاند الفوز الأول للفريق على ملعب اولد ترافورد منذ عام 1968، بعد أن حول لارسون كرة عرضية من كونور ويكهام إلى داخل المرمى.

وارتدت الكرة من العارضة مرتين بعد تسديدتين من فابيو بوريني وايمانويلي جياكريني.

وقال جيجز بعد أن تلقى فريقه الهزيمة 12 في الدوري هذا الموسم: "لم يقدم اللاعبون الأداء المنتظر، ولا أعلم لماذا. أقدم التهئنة إلى سندرلاند، فهو فريق جيد صنع أفضل الفرص.. فقدنا تميزنا الطفيف أمام المرمى".

وأبقت الهزيمة يونايتد في المركز السابع بفارق ست نقاط عن توتنهام، ولكن الفريق لعب مباراة أقل، ويبدو أن يونايتد سيخسر فرصة المشاركة الأوروبية في الموسم القادم، بينما ترشح التوقعات الهولندي لويس فان جال لتدريبه.

وسيهبط نوريتش سيتي الذي يملك 32 نقطة رسميا إلى الدرجة الثانية، الأحد، إذا خسر أمام مضيفه تشيلسي، وهو ما سيضمن بقاء سندرلاند.

وخسر فولهام الذي يلعب في الدوري الممتاز منذ 2001 بأربعة أهداف لهدف أمام ستوك، ليفقد أي فرصة في البقاء.

وقبل مباراة واحدة على نهاية الموسم يملك كارديف 30 نقطة مقابل 31 لفولهام، بينما يبتعد سندرلاند بمركز عن ثلاثي القاع برصيد 35 نقطة.

وسجل شولا اميوبي ولوك ريمي وستيفن تايلور أهداف نيوكاسل، لينهي مسيرة سيئة من النتائج جعلت جماهير النادي تحتج على المدرب الان باردو ومالك النادي مايك اشلي خلال المباراة.

وترك عدد كبير من الجماهير المباراة في الدقيقة 69، كما كان مخططا، ولكن لم يصل الأمر إلى مغادرة الآلاف كما توقع البعض.

وأحرز بيتر اودموينجي وماركو ارنوتوفيتش وأسامة السعيدي وجوناثان والترز أهداف ستوك لتنتهي مسيرة فولهام في الدوري المستمرة منذ عام 2001.

وواجه بذلك فيلكس ماجات الهبوط للمرة الأولى في تاريخه التدريبي.

وقال ماجات لهيئة الإذاعة البريطانية: "لا يوجد سبب لأداء مثل هذا.. فهو أسوأ أداء منذ أن توليت تدريب الفريق".

وأضاف: "لم أتوقع ذلك.. كنا نقاتل من أجل عدم الهبوط، وأخبرت اللاعبين أن اليوم فرصة كبيرة، ولكننا لم نستغل هذه الفرصة".

وكان وست هام يونايتد ضمن البقاء في الدوري بعدما رفع رصيده إلى 40 نقطة، بفوزه على توتنهام هوتسبير الذي لعب بعشرة لاعبين 2-0، وهو الفوز الثالث للفريق على منافسه اللندني هذا الموسم.

وأحرز هدفي وست هام هاري كين مهاجم توتنهام بالخطأ في مرماه وستيوارت داونينج من ركلة حرة في الشوط الأول بعد طرد يونس قابول مدافع توتنهام، بسبب عرقلته داونينج، الذي كان ينطلق نحو المرمى.

وتغلب ساوثامبتون على سوانزي سيتي 1-صفر، حمل توقيع ريكي لامبرت في الوقت المحتسب بدل الضائع، كما فاز استون فيلا، والذي لم يكن ضمن البقاء في الممتاز حسابيا على هال سيتي 3-1.
النقاش (0)