مقالات مختارة

أكتب عن غزةَ الأمل وليس الألم.. غزة الانتصار وليس الانكسار

جابر الحرمي
1300x600
1300x600
كتب جابر الحرمي: أكتب اليوم عن غزةَ ..

غزة الأمل وليس الألم، غزة الانتصار وليس الانكسار، غزة الشموخ وليس الخنوع، غزة الإباء وليس الانهزام، غزة الصمود وليس الانبطاح .. غزة الكرامة وليس المهانة ..غزة الأقوياء وليس الضعفاء .. غزة الصواريخ والطائرات والأبطال الذين يمشون على الأرض .. أكتب اليوم عن غزة .. المدينة التي لا تتجاوز مساحتها 360 كيلو متراً مربعاً، طولاً نحو 41 كم وعرضها يتراوح ما بين 5 و 15 كم، تمثل نحو 1.3% فقط من مساحة فلسطين التاريخية البالغة 27 ألف كيلو متر، هذه المدينة المكتظة بالسكان أصبحت اليوم مدنا بعضها فوق بعض .. هكذا وصفها الإسرائيليون، الذين قالوا عنها "هناك غزة أخرى غير التي نراها فوق الأرض".

أكتب اليوم عن غزة..

هذه المدينة المحاصرة لأكثر من 8 سنوات، هي اليوم تمرغ أنوف اليهود، رغم كل الجراح، ورغم كل الآلام، ورغم كل التضحيات .. وهو أمر طبيعي لأي شعب يريد التحرر، ويريد أن يكون القرار بيده لا بيد سيده. من رحم الآلام تولد الحرية، ولن تكون هناك حرية دون طوابير الشهداء .. اسألوا التاريخ القديم والحديث عن ذلك، ومن يعتقد عكس ذلك فهو واهم .. اسألوا الجزائريين كم قدموا من الشهداء، ألم يقدموا مليونا ونصف المليون شهيد، اسألوا الفيتناميين كم قدموا من الضحايا في سبيل الاستقلال عن أميركا .. ألم يقدموا أكثر من مليون ومائة ألف قتيل، فيما لم تتجاوز خسائر أميركا 60 ألف قتيل، وبالرغم من ذلك ألحقوا بأميركا هزيمة نكراء، هل حقق الفيتناميون استقلالهم بوعود صفراء من أميركا دون قتال وتضحيات وآلام. اسألوا الليبيين ماذا قدموا من أجل التحرر من الطليان، ارجعوا لتاريخ نضال وكفاح الشعوب، هل تحررت باتفاقيات تسمى زورا "سلام" فيما هي في حقيقة الأمر "استسلام".

أكتب اليوم عن غزة ..

التاريخ والشواهد كلها تقول إن ميزان التفوق يسير لصالح فصائل المقاومة بقيادة حماس وذراعها العسكري، كتائب عزالدين القسام، التي هي اليوم تفاجئ العدو بمبادرات وضربات لم يكن يتخيلها أو يخطر له على بال. اليوم من يقود المعركة الفعلية حماس وليست إسرائيل، رغم سقوط الشهداء الذين هم من المدنيين، 95% من الشهداء والجرحى هم من المدنيين، على ماذا يدل ذلك، على آلة عسكرية باغية وباطشة تريد القتل فقط، وتوغل فيه، وتعتقد أنها بذلك ستحقق نصرا، بل إنها لم تجرؤ حتى هذه اللحظة أن تحقق خطوة على أرض غزة، لماذا القصف الجوي طوال الأيام الماضية من الحملة العسكرية؟ لماذا لم تجازف بالنزول على الأرض ، لأنها تعرف أنها سوف تتكبد خسائر فادحة، وستمنى بهزيمة فاضحة، ليس من عندي هذا الكلام، بل إن جنرالات الكيان الإسرائيلي يحذرون زعماءهم من أي تهور بعملية برية في غزة، وحاولوا قبل يومين في إنزال، فكان أن تصدت لها قوة من القسام، ولم تستطع القوة الإسرائيلية العودة إلا بتدخل من سلاح الطيران والمرحيات لإجراء انسحاب عاجل.

اليوم أكتب عن غزة ..

قبل 10 سنوات خاضت المقاومة في غزة معركة عرفت بـ "أيام الغضب"، والتي استمرت 17 يوما، ولم يكن لدى المقاومة آنذاك سوى أسلحة بسيطة عرفت بصواريخ "قسام 1" و "قسام 2"، وبعض القاذفات المحدودة، ولم تكن المقاومة تواجه العدو الإسرائيلي لوحده، بل كانت تواجه سلطة فلسطينية تنسق أمنيا مع إسرائيل، ونظام مصري متعاون مع إسرائيل، وأعداد من العملاء والجواسيس، وانفصال بين معظم مناطق القطاع، وبالرغم من ذلك كانت هناك ثقة في الانتصار، ودحر العدو، وهو ما حصل، وتحقق بالفعل عندما لم يجد شارون بداً من الانسحاب الحقيقي من قطاع غزة، فخسر شارون وآلته العسكرية وانتصرت غزة. ثم جاء عدوان 2008 الذي أطلق العدو الإسرائيلي عليه عملية "الرصاص المصبوب"، فيما أطلقت المقاومة عليها معركة "الفرقان"، واستمرت 21 يوما، بعد أن أعلنتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية ـ للأسف ـ من القاهرة بأن هناك عملية عسكرية قادمة ضد قطاع غزة، فكان أن بدأت بعد 48 ساعة، وكان الهدف وقف إطلاق الصواريخ واستعادة الجندي الإسرائيلي "شاليط"، فلم تحقق إسرائيل أيا من أهدافها، بل استمرت في إطلاق الصواريخ حتى الساعة الأخيرة من المعركة، ولم تستطع إسرائيل كسر إرادة المقاومة، فكان أن خسر رئيس الوزراء الإسرائيلي أولمرت ، وانتصرت غزة من جديد. وفي 2012 أقدمت إسرائيل على عدوان جديد واختار لعمليته "عامود السحاب"، فيما أسمتها المقاومة "حجارة السجيل"، وبدأت بقيام العدو باغتيال القائد العسكري لكتائب القسام الذراع العسكري لحماس، فكان أن ردت حماس بقصف تل أبيب لأول مرة، واستمرت المعركة أسبوعا، وتطلب الأمر استدعاء اسرائيل 75 ألف جندي احتياط، ولكن بعد أسبوع اضطرت إسرائيل للرضوخ لشروط المقاومة وإعلان الهدنة، وخسر نتنياهو وانتصرت غزة. واليوم تعاود إسرائيل عدوانها، واختارت لمعركتها اسم {الجرف الصامد} في حين اختارت المقاومة {العصف المأكول} وتفاجأت اسرائيل بمعطيات جديدة لم تكن في الحسبان، معطيات دفعت إلى أن يكون زمام المبادرة بيد المقاومة، وليس هذا فحسب، ففي الوقت الذي لا تجد إسرائيل سوى القصف عبر الطائرات، وضرب المدنيين، فإن المقاومة، وتحديدا كتائب القسام باتت تفاجئ العدو يوميا بأسلحة جديدة، بدأت بصواريخ على المناطق المحاذية لغزة، وهي كانت متوقعة وسبق في حربي 2008 و2012 أن نفذتها، لكن في اليوم الثاني كانت المفاجأة بمباغتة لقاعدة عسكرية عبر كوماندوز ضمن وحدة ما تعرف بـ "الضفادع"، التي قطعت نحو 6 كيلومترات تحت المياه البحرية لتصل إلى قاعدة "زيكيم" وتهاجمها، أمرا لم يكن متوقعا، وهو ما يحدث لأول مرة، فكانت الصدمة للعدو. ولم تتوقف المفاجآت عند ذلك، بل بدأت القسام في إطلاق صواريخ نوعية يصل مداها إلى نحو 150 كيلو مترا، مما وضع نحو 6 ملايين إسرائيلي في دائرة الاستهداف، ودفع للهرولة إلى الملاجئ، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ الكيان الإسرائيلي، حتى خلال حربه مع الجيوش العربية، فلم يسبق أن قصفت تل أبيب أو دخلت مستوطناته المختلفة في دائرة الاستهداف كما هو الحال اليوم، الذي لا تتوقف صافرات الإنذار عن الإطلاق بسبب استمرار تساقط الصواريخ على المغتصبات الإسرائيلية، بل وصل الأمر بكتائب القسام أن أعلنت قبل ساعة من إطلاق صواريخ أنها ستقوم في الساعة التاسعة مساء، قبل ثلاثة أيام، بإطلاق عدد من الصواريخ، وهو ما يشكل تحديا للعدو، فمثل هذه الخطوة يمكنها معرفة أماكن إطلاق الصواريخ، خاصة الجغرافيا المحدودة لغزة، وهو ما دفع العدو لإطلاق عشرات طائرات الاستكشاف والطائرات بدون طيار لمعرفة أماكن منصات الإطلاق، لكن فشلت، وانطلقت هذه الصواريخ في الموعد بالضبط نحو أهدافها، ومن بينها تل أبيب، ليعيش اليهود حالة من الرعب والخوف لم يتعرضوا لهم في تاريخ كيانهم. ولم تتمكن "قبتهم الحديدية" من صد الصواريخ التي تساقطت على المستوطنات المختلفة، وهي التي تتفاخر بها إسرائيل أنها بهذه القبة يمكنها صد الهجمات الصاروخية. وكانت المفاجأة الجديدة بالأمس، عندما أطلقت كتائب القسام طائرات استطلاع بدون طيار، وأرسلتها إلى العمق الإسرائيلي، وهو ما وضع العدو في حالة ارتباك غير مسبوقة، خاصة أن طائرتين من الثلاث التي أرسلت قد عادت، وقالت حماس إن إحدى الطائرات حلقت على وزارة الدفاع الإسرائيلية. في مقابل هذا الميزان العسكري الراجح ل صالح حركة حماس، ماذا كان لدى إسرائيل غير القصف الجوي، وما هي الأسلحة النوعية التي أدخلتها إلى ميدان المعركة، لا شيء، بدليل أنها لا تجرؤ على تنفيذ معركة برية، لأنها تعلم أن نتائجها ستكون وخيمة، وستتعرض لمفاجآت غير محسوبة. هذه المكاسب التي حققتها المقاومة، وهذه الإنجازات العسكرية التي حققتها، تأتي رغم الحصار المتواصل على القطاع من كل صوب، ورغم ذلك هي اليوم تقود المعركة.

صحيح طوال هذه الحروب قد ارتقى المئات من أهلنا في غزة شهداء، والآلاف منهم جرحى، لكن هذا أمر طبيعي كما قلت لشعب يريد التحرر، ويرفض العيش كعبيد. في تاريخ كل الحركات المقاومة، كانت الغالبية العظمى من القتلى تقع في صفوف المدنيين أو الشعوب المحتلة، لأن المعتدي أو المحتل يستخدمه قوته ضد الضعفاء، وهو ما يحدث اليوم في غزة، فالاستهداف للمدنيين، ولم يسقط من مقاتلي حماس أو الفصائل الأخرى إلا العدد البسيط، الذي ربما لم يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة. البعض إلى الآن يقول عن صواريخ المقاومة بأنها "عبثية"، يخادع نفسه أو يدافع عن أسياده، صواريخ المقاومة اليوم تفعل الأفاعيل بالمجتمع الإسرائيلي، يكفي أنه يعيش حالة من الرعب، وبات لا يمشي إلا بجوار الملاجئ، التي أصبحت حياته فيها، ودفعت بالمئات من الإسرائيليين للهجرة، بما فيهم رجال الأعمال، ولم تعد إسرائيل بيئة جاذبة للمهاجرين، وأصبح مصطلح انهيار إسرائيل كابوسا يمكن حدوثه، وهناك الغالبية من الإسرائيليين أعدوا لأنفسهم مساكن في دول العالم، وحسب دراسة نشرتها صحيفة هارتس قالت إن من يتمسكون بالبقاء في فلسطين مهما حدث لا تتجاوز نسبتهم 30%. لا ينبغي أن ننظر إلى المعركة الدائرة اليوم في غزة على أنها معركة آلام فقط، بقدر ما يجب أن ننظر لها على أنها معركة آمال وانتصار، نعم هناك من المرجفين والمتصهينين العرب يحاولون بث روح الإحباط والقنوط في صفوف الأمة، ويسعون إلى تكريس روح الانهزامية لدى أجيال الأمة، وأنه لا جدوى من المقاومة طالما العدو يمتلك كل مقومات القوة، فيما نحن لا نملك أي شيء، وهذه قمة الانهزام .. من يملك الإرادة لن يهزم أبدا، واليوم المقاومة لديها الثقة بالانتصار، ولديها الإرادة بالإنجاز، والأجيال الخارجة من رحم المعاناة تصر على أنه لا استسلام، نحن أمة لها تاريخ من الأمجاد والانتصارات وقيادة الأمم الأخرى، لن تقبل أجيال أمتنا استمرار العيش في مؤخرة الركب، ولن تثنيها كل الدعوات التي تقبل بالواقع، وترضى بالسكون والعيش تحت رحمة الأمم الأخرى. غزة ستنتصر، وفلسطين ستتحرر طال الزمان أو قصر، بل إن زمن التحرر قد اقترب، وآن الأوان لكي يتقهقر العدو، وكيانه إلى زوال، قد يقول البعض هذه أحلام، لكننا نؤمن بذلك، وعصر دولة إسرائيل وعلوها في الأرض هو اليوم في انحسار، راجعوا السنوات الأخيرة لتكتشفوا هذا التراجع، رغم تعاون كل العملاء دولا وأفرادا معها.

وقفة ..

عمر المختار رحمه الله يقول: يمكنهم هزيمتنا إذا نجحوا في اختراق معنوياتنا .. إنني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الإيمان أقوى من كل سلاح .. نحن لن نستسلم .. ننتصر أو نموت.

(بوابة الشرق القطرية)
النقاش (0)