سياسة عربية

تنظيم الدولة يعدم أحد قادته بتهمة السرقة والاختلاس

الإعدام جاء بقرار رسمي من البغدادي - فيس بوك
الإعدام جاء بقرار رسمي من البغدادي - فيس بوك
أعدم تنظيم الدولة قياديا في صفوفه بقطع رأسه وصلبه، بعد اتهامه باختلاس اموال "الدولة" والسرقة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأورد المرصد في بيان السبت "أعدم تنظيم الدولة الإسلامية قيادياً بارزاً في التنظيم من الجنسية السورية، وقام بصلبه وفصل رأسه عن جسده عند دوار الجرداق في مدينة الميادين" في محافظة دير الزور (شرق).

وأشار إلى أن التهمة التي أعدم على أساسها الرجل هي "أخذ مال المسلمين بغير حق بتهمة أنهم مرتدون، واختلاس أموال من بيت مال الدولة الإسلامية".

ووزع المرصد صورة لجثة من دون رأس معلقة على خشبة على شكل صليب، مع رأس مقطوع ملقى أرضا وكتبت التهمة على ورقة كبيرة بيضاء بخط اليد وعلقت على الجثة وأشار النص إلى أن الحكم على "جليبيب ابو المنتظر" جاء "بالقتل حرابة بأمر أمير المؤمنين".

وقال المرصد، نقلا عن ناشطين في المنطقة، إن عناصر التنظيم أعلنوا عبر مكبرات الصوت، أنه سيتم الصلاة على الرجل "بعد صلبه وسيدفن في مقابر المسلمين".

وأضاف الإعلان "يجوز الترحم عليه ولا يأخذ حكم المرتد، إلا أنه أصابَ حداً من حدود الله فوجب عليه القصاص".

وكان المرصد أفاد قبل أيام أن تنظيم الدولة أعدم في محافظة الرقة (شمال) "قياديين بارزين في جبهة النصرة" انشقا عن الجبهة وانضما إليه ووجه إليهما تهمة " قتال الدولة الإسلامية".
النقاش (1)
ابو ناصر
السبت، 15-11-2014 10:00 ص
أول مرة أعرف أن عقوبة السرقة هي الإعدام