سياسة دولية

المطلوبة رقم 1 في فرنسا

حياة بومدين تغادر فرنسا إلى تركيا ومنها إلى سوريا

يعتقد بأنها على علاقة بالحوادث الأخيرة في فرنسا - أ ف ب
يعتقد بأنها على علاقة بالحوادث الأخيرة في فرنسا - أ ف ب
في صورة تداولتها شبكات التواصل الاجتماعي بشكل مكثف، ترتدي حياة بومدين (26 سنة)، المطلوبة الأولى في فرنسا، نقابا أسود لا يظهر منه سوى عينيها وتمسك بقوس ونشاب.

لكن هذه المرأة الشابة موجودة في تركيا "منذ بداية كانون الثاني/يناير"، بحسب ما أفاد مصدر أمني فرنسي.

غير أن مصدرا أمنيا تركيا أفاد السبت أن حياة بومدين، دخلت تركيا في الثاني من كانون الثاني/ يناير إلا أنها أصبحت على الأرجح في سوريا.

وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس، طالبا عدم الكشف عن اسمه، "لقد دخلت تركيا في الثاني من كانون الثاني/ يناير، ونعتقد أنها كانت في أورفا بعد أسبوع من دخولها من دون أن تكون لدينا أدلة على ذلك".


 وأكد المصدر ذاته "أن المشتبه بها أصبحت على الأرجح في سوريا"، موضحا أن تركيا لم تعتقلها لعدم وصول معلومات تتعلق بها من باريس.

وفي حين أعلن أنها مطلوبة لدورها المفترض في إطلاق النار من قبل رفيقها أميدي كوليبالي في مونروج جنوب باريس حيث قتلت شرطية الخميس، ولاحتمال مساعدتها في احتجاز رهائن في متجر يهودي، قال المصدر لوكالة فرانس برس إنها كانت على الأرجح في تركيا لدى وقوع الأحداث.

ويسعى محققون لمعرفة ما إذا كانت عبرت من تركيا إلى سوريا.

وصورة حياة بومدين مع القوس والنشاب التي نشرتها أولا صحيفة لوموند، تختلف عن الصورة التي نشرتها الشرطة الفرنسية في الإعلان عن أنها مطلوبة.

ففي الصورة الثانية تظهر امرأة شابة سافرة، شعرها كستنائي بوجه طفولي الملامح، التقطت لها عندما استجوبتها الشرطة في 2010 بشأن كوليبالي.

ويحذر الإعلان، بأنها شخص مطلوب للعدالة، من أنها قد تكون "مسلحة وخطرة".

ويشتبه في أن حياة بومدين كانت شريكة لكوليبالي في قتل شرطية الخميس في مونروج، جنوب باريس.

جريمة القتل هذه وقعت في الوقت الذي كانت قوات الأمن الفرنسية تطارد الأخوين سعيد وشريف كواشي بعد هجومهما على مجلة شارلي إيبدو، وتبين أنهما على اتصال بكوليبالي.

كما تشتبه الشرطة في أنها متورطة  في عملية احتجاز رهائن في سوبرماركت يهودي شرق باريس قام بها كوليبالي وقتل خلالها أربعة أشخاص.

وقبل قتلهم أعلن الإسلاميون الثلاثة بأنهم نسقوا بين بعضهم البعض، وأكد الشقيقان كواشي انتماءهما إلى تنظيم القاعدة في اليمن، فيما أكد كوليبالي انتماءه إلى الدولة الإسلامية.

التقى أميدي كوليبالي (32 سنة) صاحب السوابق الذي سبق وإدين بالانتماء إلى "التيار الإسلامي"، شريف كواشي في السجن، حيث اعتنق "التطرف".

وبرر كوليبالي، المتحدر من أصول مالية، عمله أمام الرهائن الذين احتجزهم بأنه انتقام من التدخل العسكري الفرنسي في مالي والقصف الغربي في سوريا، وذلك في حديث مسجل بثته إذاعة آر تي إل السبت.

وعندما قررت حياة بومدين ارتداء النقاب أرغمت على التخلي عن وظيفتها أمينة للصندوق، وفق ما أوردت صحيفة لو باريزيان السبت.

ولدت حياة بومدين من أب عامل توصيل في عائلة لها سبعة أبناء، وتوفيت والدتها في 1994، وبما أنه كان من الصعب على والدها العمل ورعاية الأبناء الصغار السن، وضعت حياة في المؤسسة الاجتماعية لمساعدة الأطفال مع أشقاء وشقيقات لها.
النقاش (0)