مقالات مختارة

فخّ .. جر مصر واليمن إلى منعطف سوريا... سيناريوهات الفوضى الخلاقة!

إبراهيم قرة غل
1300x600
1300x600
كتب إبراهيم قره غول: إن ما تشهده المنطقة الآن ما هو سوى حرب جغرافية شاملة، ودوامة فوضى تمتد من نيجيريا حتى أفغانستان. وهذه هي الحقيقة القاسية التي لم يتمكن أحد من إدراكها بعد، والتي تعد أهم نقطة تحول يشهدها القرن الحادي والعشرون.

المتابع لواقع حال العالم الإسلامي يرى بوضوح ما يتعرض له من دوامة الإرهاب والفوضى. وموجة الإرهاب هذه لم تنشا من عدم، بل هي السيناريو المعد للقرن الحادي والعشرين.

 وما تتميز به المنطقة من موارد طبيعية هائلة، إضافة لإشرافها على طرق التجارة العالمية جعلها مطمعاً لكثير من الدول الغربية منذ آلاف السنين. وها هو المحور الأساسي لسياسة القوى الدولية بات في المنطقة؛ حيث أصبحت ساحة تتنافس عليها الكثير من القوى الكبرى.

ونؤكد أن اللعبة الآن تمارس على وعي الجيل القادم للمسلمين بدفعه نحو التطرف، وإبعاده عن قيم التسامح؛ لتحويل البلدان الإسلامية إلى غابة تتصارع فيها القوى، لتأتي القوى الدولية التقليدية، وتساهم في استمرارية الصراع والفوضى في بعض الدول، وترسيخ حكم بعض الأنظمة الديكتاتورية، وإكسابها الشرعية  في دول أخرى.

السبب الرئيس لسيناريو الفوضى

في البداية يمكننا القول إن ما يفعله الغرب الآن تجاه المنطقة ما هو إلا سياسة هدفها تمزيق المنطقة وتقسيم بلادها إلى دويلات صغيرة، والقضاء على أمنها واستقرارها، وجرها إلى سلسلة من الحروب الداخلية. وهذا الأمر الذي بدأ بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، واتضحت معالمه الآن بشكل كبير بعدما شهدته المنطقة من تطورات أخيرة.

ومن الضروري هنا أن نجيب على سؤال هام جداً، وهو: لماذا يتم تطبيق الفوضى الخلاقة الآن في المنطقة؟!

والجواب؛ يكمن في التهديدات الاقتصادية التي بدت في الأفق ضد مصالح الدول الكبرى. وهذه القوى التقليدية أرادت استباق الأمور، واستغلال هذا الفضاء المفتوح في العالم العربي لإثارة الفوضى والكراهية في الدول الإسلامية، والاستفادة من هذا الوضع لتحقيق مصالحها القومية.

 وبالتالي، فإن الموارد الاقتصادية والطبيعية التي تمتلكها منطقة الشرق الأوسط دفعت بالغرب للتدخل بشكل كبير فيها؛ خاصة بعد  ظهور صوت معارض سيغير حسابات القوى العالمية الكبرى في المنطقة. هذا الصوت يمكننا اعتباره السبب الرئيس لما تشهده وستشهده المنطقة من تغيرات وتحولات وتدخلات غربية كبرى.

مكافحة إرهاب أم مكافحة حريات؟

هل كان هدف أمريكا من التدخل في العراق نشر الديمقراطية؟ وما الذي حصل بعد ذلك؟ مضى اثنا عشر عاماً، والبلاد تعصف بها التنظيمات المسلحة من كل حدب وصوب؛ ففي شهر كانون الثاني/ يناير فقط قتل نحو 790 شخصاً، وهناك من يدعي أن الرقم تجاوز نحو الخمسة آلاف شخص، فهل نستطيع أن نسمي هذا البلد الذي تجري فيه أنهار الدماء بـ"الدولة"؟! 

أما في جارتها سوريا، فالأوضاع أشد سوءًا هناك؛ فمن ثورة شعبية تطالب بالحرية والديمقراطية إلى صراع مسلح بين جبهتي المعارضة ونظام الأسد، إلى غابة تعج بالتنظيمات والجماعات المسلحة وأشهرها "داعش".

اليمن الضحية الثالثة لتلك التنظيمات 

إن اليمن اليوم عرضة لأن يتحول في أي لحظة إلى العراق أو سوريا، فيخضع لقوانين التنظيمات والجماعات المسلحة. وبالتأكيد فإن سيناريو الفوضى الخلاقة -السالف ذكره- ليس ببعيد عن اليمن، بل إنه سيكون الدولة الثالثة إذا بقيت الأمور تجري على ما هي عليه هناك.

إخوان مصر والوقوع في فخ العمل المسلح

من الضروري في هذه المرحلة أن نلفت النظر إلى الادعاءات التي دارت في الآونة الأخيرة بأن "حركة المقاومة الشعبية" في مصر تتبع حركة "الإخوان المسلمين"، والخطر هنا يكمن في أن "الإخوان" اكتسبوا شعبية كبيرة، ليس في مصر فقط بل في العديد من البلدان العربية الأخرى، وذلك جراء موقفهم من الديمقراطية، ولجوئهم للعمل السياسي السلمي البعيد عن خطاب التطرف والإرهاب. 

ونحن على يقين من أن "الإخوان" دفعوا أثماناً باهظة في عهد جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك، ولم يلجأوا وقتها للعنف، أما إذا كان هناك أشخاص انشقوا عن فكر الجماعة، وانضموا إلى حركة المقاومة الشعبية، فبالتأكيد سيساهم ذلك في جر مصر إلى دائرة الفوضى الخلاقة، والدخول في دوامة العنف الداخلي.  

أما بخصوص تركيا، فيحاولون تطبيق عدة سيناريوهات عليها، كالسيناريو الأوكراني والسوري، كما أنهم حاولوا استغلال موجة الربيع العربي بإثارة المظاهرات التي تطالب باستقلال الحكومة. وعلينا أن نؤكد أن الإدارة التركية كانت الأقوى في العالم الإسلامي في رفض العنف والخضوع لحكم التنظيمات والجماعات. وعلينا ألا ننسى في الوقت نفسه، أن تركيا هي الدولة المصنفة "الخامسة" في قائمة دول الفوضى الخلاقة بعد العراق وسوريا واليمن ومصر.

(عن صحيفة يني شفق التركية- ترجمة وتحرير: عربي21) 
النقاش (0)