اقتصاد عربي

خبير اقتصادي: أموال الخليج ذهبت لحسابات سرية مصرية

اتّهم فرجاني قادة الجيش المصري بتيسير عملية تهريب أموال حسني مبارك خارج مصر - أرشيفية
اتّهم فرجاني قادة الجيش المصري بتيسير عملية تهريب أموال حسني مبارك خارج مصر - أرشيفية
اتهم خبير اقتصادي مصري، سلطات الانقلاب برئاسة عبد الفتاح السيسي وقادة الجيش بنهب أموال الخليج التي تلقّتها مصر وبلغ قدرها بحسب التسريبات الأخيرة أكثرمن 40 مليار دولار، مرجحا أن يكون هذا "المال المنهوب" قد "وجد طريقه لحسابات سرية داخل البلاد وخارجها"، على حد تعبيره.

وقال أستاذ الاقتصاد ورئيس فريق تحرير "تقرير التنمية العربي" الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، نادر فرجاني، إن "مجرد عدم الإعلان عن كامل الدعم المالي الذي تلقته العصابة باسم الشعب المصري، هو قرينة قوية على سوء نيتهم توجب استبعاد تغليب حسن النية في تقدير تصرفاتهم من جانبنا".

وأضاف: "لن نعلم تحديداً مآل هذه الأموال إلا بعد سقوط نظام الحكم الراهن، كما حدث مع رئيسهم السابق الطاغية المخلوع"، على حد قوله.

واتّهم فرجاني قادة الجيش المصري بتيسير عملية تهريب أموال حسني مبارك خارج مصر، قائلا: "لعلهم هم (قادة الجيش) بالتحديد من يسّروا له تهريب ما نهب هو وبطانته من عرق ودم الشعب إلى الخارج، وهو ما يؤيده تقاعسهم المخزي عن استرداد أموال الشعب المنهوبة من الخارج ولجوئهم لسؤال اللئيم الذي لا يدفع إلا لقاء مصلحة ضخمة متوقعة".

وأضاف بشأن التسريبات الأخيرة التي كشفت عنها قناة "مكملين" الفضائية: "لا أستبعد أن بعض عائد التهريب ذلك قد يستخدم لشراء أسلحة مثل الطائرات الفرنسية الرافال، لأنهم يعتبرون أنها سترفع من قيمة التشكيل العصابي والجيش".

وتابع: "لعلهم يرون في ذلك الإنفاق استثماراً أظنهم يتطلعون لأن يدر عليهم أضعافاً مضاعفة، في حين ما فتأ السيسي يدّعي شُح الموارد ويتخذها سبباً للتقتير على الشعب ورفع الأسعار الملتهبة أصلاً، كما يطلب من الشعب تقديم الأموال الضخمة لكي تقوم الدولة بمهام هي في صلب واجباتها".
النقاش (2)
إبراهيم الدسوقي
الجمعة، 13-03-2015 12:56 م
قال تعالى في حق الفرعون الأول و شعبه : ( أليس لي ملك مصر و هذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون )، و قال رواية عن هذا الطاغية : ( ما أريكم إلا ما أرى و ما أهديكم إلا سبيل الرشاد )،و النتيجة : ( فاستخف قومه فأطاعوه إنهم كانوا قوما فاسقين ) ، و ذلك ما تفعله الطغم العسكرية بنا منذ يوليو 1952 م.لقد وقع الإنقلاب المعروف ـ زورا و بهتانا ـ ب" ثورة 23 يوليو " بعد أربعة أعوام من إنشاء ( إسرائيل )، فلماذا فشلنا في بناء وطن قوي و شعب متحضر ؟ و كيف نجح اليهود و أين أخفق المصريون ؟؟، عسكرهم هو من أقام كيان الدولة و أسس و خطط للتقدم الصناعي و الزراعي و حقق التطور التكنولوجي،و مكن الدولة العبرية من صناعة المئات من القنابل النووية و أسلحة الدمار الشامل المسلطة على رؤوسنا و على رقاب شعبنا و شعوب بلدان " الطوق " كسيف ( ديموقليس ).جيشهم يا سادة لا يتدخل في شؤون الساسة و السياسة إلا عندما يكون هناك تهديد حقيقي لأمن البلد و مستقبل الشعب، أما جيشنا فليقدم لنا " الحساب " و ليقل لنا هؤلاء ( المشيرون و الألوية و الجنرالات و الماريشالات و الأميرالات و و و البتوع إيه :ألقاب مملكة في غير موضعها . . .) ما ذا فعلوا لهذا الشعب المسكين " الغلبان " بل ماذا بخير الأوطان في هذا الزمان ؟؟ ؟.إصحي يا مصر و شوفي عسكرك عملوا فيك إيه،هوه إحنا بس نسوى رغيف متعفن و كوباية ميه ملوثه و سكن فوق المقابر ؟ ؟ ؟ إصحوا ياناس ، الكرامه قبل كل شيء و الحرية قبل كل شيء وعزة مصر قبل الكل،شوفوا مصرنا الغاليه و اخذينها دول البلطجيه و الحراميه على فين ؟؟.
فرفشه
الإثنين، 16-02-2015 06:05 ص
والله انك حمااار وبزيل طويل وشكلك من اعد االمصريين اخص