مقالات مختارة

اللكمة الذهبية التي يحتاجها "العدالة والتنمية"

هلال قابلان
1300x600
1300x600
كتب هلال قابلان: في مقالتنا السابقة قلنا إن نسبة المشاركة في الانتخابات المحليّة آذار/ مارس المنصرم كانت 89.15 بالمئة، وكانت أعلى نسبة مشاركة على مدى الـعشر سنوات الأخيرة. ومن جهةٍ أُخرى تحدّثنا عن انتخابات رئيس الجمهورية التي أتت بعد الانتخابات المحليّة بأربعة أشهر وسجّلت نسبة المشاركة فيها 74.6 بالمئة، وهي أقل نسبة مشاركة في العشر سنوات الماضية. وبلغت نسبةُ المشاركين من أنصار حزب الشعوب الديمقراطي الكردي 87 بالمئة، وحزب الشعب الجمهوري 79 بالمئة، وحزب العدالة والتنمية 73 بالمئة، بحسب "منظمة معايير الصحافة المستقلة". وكانت تلك أقلّ نسبة مشاركة لأنصار حزب العدالة والتنمية. ومن هذه النتيجة نُدرك تماما الامتحان الذي سيواجه حزب العدالة والتنمية، وهو الخمول الذي أصاب شريحةً من ناخبيه، مثل الانتخابات الأخيرة. ويتحّتم عليه الحفاظ على الدوافع التي تدفع الناخب إلى صندوق الاقتراع. 

الأحداث التي خضناها قبل مجيء انتخابات 7 حزيران/ يونيو المقبل أحدثت ضجيج سنوات، وخصوصا اغتيال المدّعي العام "كيراز" في إسطنبول في القصر العدلي من قبل إرهابيّي حزب جبهة التحرّر الشعبيّ الثوري الإرهابي. وعدم إدانة المعارضة للحزب الإرهابي خاصة حزب الشعب الجمهوري، ومن ورائها الإعلام اليساري الذي اتّهم الحكومة بالتقصير بدل إدانة الإرهابيين، أثار سخطاً لدى الكثيرين.

ونُضيف إلى تلك الأحداث، أن دخول عناصر من حزب العمال الكردستاني "بي كي كي" إلى قرية في المنطقة الشرقية، وترويعهم للأهالي وتحريضهم ضد الحكومة، ثم تدخّل الجيش التركي وطرده لهؤلاء الإرهابيين، كان له وقعٌ مختلف لدى المعارضة أيضا، حيث اتّهموا الحكومة والجيش بسوء التصرف.

وتمّ إطلاقُ سراح أشخاص متّهمين ومدانين بالتعامل مع الكيان الموازي (جماعة فتح الله كولن)، التي كانت بمثابة قتلٍ للعدل. كيف يتم إطلاقُ سراح أشخاص يحاولون الانقلاب على الدولة؟! لا أدري؟ وعند تدخّل الحكومة لفرض العدل، تُتهم الحكومة بالديكتاتورية؟!

 لكن العجيب أن هؤلاء الذين يحاولون الالتفاف على العدل والقانون، يقومون بذلك بحماية بعضهم وتغطية سوءات أعمالهم. ندرك تماما مع إطلاق سراح هؤلاء العملاء أنهم منخرطون في أعمالٍ إرهابية وجنائية وانقلابية، ورغم ذلك فإن البعضُ ما زالوا يدافعون عنهم.

وأمام هذه اللوحة السوداء جاء موقفُ رئيس البرلمان الأوروبي، حيث التقى مع رؤساء الأحزاب المعارضة في تركيا، وجسّ نبضهم في إمكانية تشكيل ائتلافٍ في البرلمان ضد العدالة والتنمية. ولُقّن الإعلام المناهض للعدالة والتنمية، ليقوم بواجبه التحريضيّ على أكمل وجه. وأمام تلك المؤامرات تصّر الحكومة على إدارة تركيا من العاصمة أنقرة بدلا من برلين أو لندن أو واشنطن، أو حتى ولاية بنسلفانيا الأمريكية التي يقبع فيها فتح الله كولن.

فوزُ حزب العدالة والتنمية مرهونٌ بكيفية طرحه لبرنامجه الانتخابي، والأكثر أهمية من ذلك، هو إظهاره ارتباط منظور ائتلاف المعارضة بالخارج وخضوعه لوصايته. يحتاجُ حزب العدالة والتنمية لِلكمة ذهبية يفوز بها على خصومه من المعارضة المرهونة بالوصاية الخارجية، وتغيير الدستور بأغلبيةٍ ساحقة في البرلمان.

(عن صحيفة "صباح" التركية)
النقاش (0)