مقالات مختارة

إيران بين شيعة عليّ وشيعة الصفوية

نوزت جيجك
1300x600
1300x600
كتب نوزت جيجك: إيران، تلك الدولة التي ظفر بها الشيعة الصفوية على شيعة علي "كرّم الله وجهه" وذلك بعد صراع كبير، رُسِمت وتشكّلت من خلالها السياسة الخارجية للبلاد، ما أوقع إيران في فخ الطائفية.

في الزمن القريب أعلنت إيران ضم بغداد ودمشق وصنعاء ولبنان إلى جانب طهران عواصمَ لبلاد فارس. ظنّت إيران أنها قادرة على استرجاع إمبراطوريتها السابقة، لكنها لم تكن تعي أنها فتحت أربع جبهات وأقحمت نفسها في مستنقع حروب لا خروج منها.

وهي تتبع هذه السياسة التوسّعية نوعا ما، لتحقيق ما بات يُعرف بالهلال الشيعي وتسعى للتمدّد في المنطقة، لكنها تناست وتجاهلت الأزمات الداخلية لها، والمتمثلة بالأقليات الموجودة لديها مثل البلوشستان والأكراد والآذريين والأقلية السنية. ولقد شاهدنا احتجاجات الأقلية العربية في الأحواز وبلوشستان وأخيرا الأكراد في مهاباد. وهذا الوضع يُنذر إيران باحتجاجات واسعة في البلاد تكون أكثر من مماثلتها عام 2009.

تفتخر إيران بالسياسة التي أنتجتها الثقافة الفارسية على مدى خمسة آلاف سنة، لكنها لا ترغب في إغلاق حساباتها القديمة. فهي لا تتوارى عن تذكيرنا بالاتفاقية التي حصلت بين السلطان سليم الأول والأكراد، والتي أغلقت أمام الفرس باب البحر الأبيض المتوسط. ولذلك نرى أن لديها حسابات قديمة مع الأكراد.

بعد الثورة الإيرانية، سعت إيران جاهدة في نشر التشيّع عبر سفاراتها وقنصلياتها في الخارج، ويمكن القول إنها نجحت إلى حد كبير في سياستها هذه. وتركيا  كانت من بين دول كثيرة حاولت إيران ولا تزال تصدير التشيّع إليها، ومن الجائز أن نقول إنها تأثّرت إلى حد ما بسياسة إيران.

تأثّر تركيا بالتشيع الذي تصدّره إيران إلى الخارج، جاء عبر الجعفريين التركمان في تركيا، حيث دخلت إيران وانتسبت إلى حزب الحركة القومية من خلالهم. ومن جهة أخرى، لعبت إيران على وتر آخر وهو اليسارية، حيث نرى أفراد موالين لها في صفوف حزب الشعب الجمهوري، وعلاقتها الجيدة مع حزب العمال الكردستاني تبسط لها اليد على الداخل التركي. ذلك التغلغل الإيراني في تركيا وإن كان غير مباشر فهو يهدّد بزرع المزيد من الفتنة والتفرقة بين المسلمين عامة.

صراع المذاهب والطائفية هو أكبر تحد أمام العالم الإسلامي. نعم! لابد من إطفاء حريق الطائفية بين المسلمين، لكن إذا لم نع جيدا المشكلة الأساسية التي أشعلت الطائفية بين المسلمين فسيتعذّر إطفاؤها، والتي أشعلتها إيران. وأول قطرة ماء لإطفاء هذا الحريق تبدأ بزرع مفهوم شيعة علي "كرم الله وجهه" في إيران بدل شيعة الصفوية. وعلى إيران أن تقدّم مصلحة الأمة الإسلامية على طائفيتها الصفوية.

(عن صحيفة "دريليش بوستاسي"، بترجمة وتحرير "عربي21")
النقاش (1)
رياض العراقي
الثلاثاء، 26-05-2015 01:21 ص
ان العقلية الفارسية جُبِلَت على العداء المزمن للجوار وعدم الركون الى السلم والوئام . قراءة التاريخ والحاضر تؤكد انها دولة عدوانية استعلائية ونظام متغطرس حالياً ورّط نفسه والاخرين من الجيران وما بعد بفتن وحروب طائفية ويتناغم وتوافق واتفاق على هذا النهج التخريبي المدمر . النظام الإيراني الذي جيء به الى السلطة بدل الشاه لانه الاقدر على تنفيذ المخططات الامريكية والصهيونية بالمنطقة العربية لتنال ايران حصتها مكافأة لها على دورها هذا . نحن العراقيون نعرف تماما ان دواء الإيرانيين ليس الا القوة والضرب على رؤوسهم داخل ايران وإشغالها بحقوق القوميات غير الفارسية المحتلة أراضيهم وخصوصا منطقة الأحواز العربية ودعم نضالهم مادياً عسكريا واعلاميا فتجربة حرب الثمان سنوات ما تزال عالقة في اذهانهم كما ذي قار والقادسية الاولى مصدر لمزيد من الحقد والبغض والحقد على العرب والمسلمين جميعا بكل اطيافهم وعناوينهم وما عباءة التشيع الصفوي الا وسيلة اختراق العرب والإسلام . وقفة صادقة من الحكام العرب العرب وخصوصا مشايخ الخليج ومصر سينهي ايران ودورها التخريبي التآمري الدائم ويسجنها في جرود هضبة فارس بعد ان غُيِّب العراق العظيم جبل النار الذي اطفأه الاشرار وفي مقدمتهم مشايخ الخليج والمجرم العميل حسني مبارك.