سياسة عربية

مقاتلو تنظيم الدولة يستنفرون في الرقة السورية

تنظيم الدولة يحفر الأنفاق شمال مدينة الرقة وملاجئ في مناطق سكنية - أرشيفية
تنظيم الدولة يحفر الأنفاق شمال مدينة الرقة وملاجئ في مناطق سكنية - أرشيفية
نفى ناشط سياسي من مدينة الرقة السورية ومصادر أهلية وجود أي مظاهر لنيّة تنظيم الدولة الانسحاب من المدينة، التي تعتبر من أهم معاقله شمال البلاد، وأشارت إلى وجود استنفار عام بين مقاتلي التنظيم خوفاً من وجود خلايا للمعارضة السورية المسلحة

وحسب وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء، قال الناشط سعد رباح ، الجمعة، "لا توجد أي مظاهر توحي بأن تنظيم الدولة ينوي الانسحاب من المدينة أو الاستسلام، بل على العكس هناك استنفار أمني وعسكري كامل بين صفوف مقاتلي التنظيم؛ خوفاً من وجود أي خلايا من كتائب المعارضة المسلحة أو الجيش السوري الحر في المدينة، وهو ما يخشاه التنظيم أكثر من ضربات النظام السوري الجوية"، حسب ذكره.

وأضاف رباح المقيم حالياً في المدينة "يقوم النظام بقصف المدينة وأطرافها دون أن يستهدف مقاتلي التنظيم أو مراكزه العسكرية والإدارية، فيما يخشى التنظيم من اقتراب الجيش الحر ويقوم بتحصين الجهات التي يمكن أن يتوقى منها خطراً، ويحفر أنفاق شمال المدينة وملاجئ في مناطق سكنية تقيه ضربات التحالف الجوية، وتشهد المدينة استنفاراً لمقاتلي التنظيم الذين يتجولون بسلاحهم الكامل"، وفق قوله.

وتابع "يقوم التنظيم بتكتيكات عسكرية مختلفة عن السابق، فهو يغير مقراته كثيراً ويتنقل من مكان لآخر وبشكل خاص نحو المناطق السكنية، وحتى عندما يغادر منطقة من المدينة أو حي يُبقيه تحت سيطرته وتبقى عيونه مفتوحة على كل ما يجري هناك". 


وقال "يبدو أن التنظيم يخشى كتائب المعارضة وضربات التحالف أكثر مما يخشى قوات النظام وغاراته الجوية التي لا تستهدفه، أو على الأقل هذا ما يوحي به الواقع الميداني"، حسب تعبيره.
النقاش (0)