صحافة دولية

قيادي في المعارضة التركية يدفع ثمن زيارته لأردوغان

الصحافة التركية - الثلاثاء
الصحافة التركية - الثلاثاء
ناقشت الصحافة التركية الصادرة صباح الثلاثاء، إمكانية تشكيل الحكومة الائتلافية في تركيا متوقعة أن يكون هذا الاحتمال أكبر من توقعات الانتخابات المبكرة، وأوردت الصحف أن هناك كثيرا من أعضاء القيادة العامة لحزب العدالة والتنمية ينظرون بحماس إلى قضية تحالف حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية. 

وأوردت صحيفة "ستار" في خبر لها، أن الرئيس السابق لحزب الشعب الجمهوري – أكبر أحزاب المعارضة التركية- "دنيز بايكال"، ذكر في تصريحه حول المقابلة التي أجراها مع رئيس الجمهورية "رجب طيب أردوغان"، أن "هناك الكثير من الذين لا يريدون أن أصبح رئيس البرلمان يهاجمونني بشكل ذريع، لا وجود لهذا الأمر في غرف حزب الشعب الجمهوري، ولكنه للأسف ظهر في الوقت الحالي".

وقالت الصحيفة إن الجو تغير بعد حديث "بايكال". وأفادت الصحيفة بأن "اجتماع حزب الشعب الجمهوري الذي أقيم الاثنين، استمر بعد الإفطار الذي كان على شرف زعيمه كمال كيليجدار أوغلو، لمدة ثلاث ساعات، على الرغم من أنه كان من المنتظر الحديث عن توقعات الحكومة الائتلافية خلال هذا الاجتماع، إلا أن الجو تغير وانتقل الحديث عن المقابلة التي جرت بين بايكال ورئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان".

وذكرت أن "بايكال" عندما قال لـ"كيليجدار أوغلو" إن "هناك دعوة رسمية تم إرسالها من قبل رئيس الجمهورية لي"، قال له "أوغلو": "يمكن أن يخرج الكثيرون من داخل الحزب ويحاولوا مضايقتك وإبعادك عن الحزب". وقال "بايكال" تعقيبا على تعليق "أوغلو" بهذا الخصوص: "أحيي كيليجدار أوغلو على تنبؤه الناجح، ولكن للأسف أن تنبؤه هذا مدعوم بتصريحات داعمة له تمت من طرفه نفسه".

وأضاف "بايكال": "قبل مقابلة الرئيس أردوغان التقيت بكيليجدار أوغلو وقال لي: لا تتحدث عن الحكومة الائتلافية.. وعلى الرغم من عدم الحديث إطلاقا عن الحكومة الائتلافية، إلا أن كثيرا من الأشخاص المقربين من كيليجدار أوغلو ادعوا أني تحدثت عن الحكومة الائتلافية مع الرئيس أردوغان، والأمين العام للحزب كيليجدار أوغلو لم يصدهم عن هذه التصريحات على الرغم من تأكده من عدم تحدثي لأردوغان عن الحكومة الائتلافية. هذه الحالة تحولت إلى عملية تهدف غلى منعي من تسلم رئاسة البرلمان".

وعبر "بايكال" عن موقفه من سلوك زعيم حزب الشعب الجمهوري، قائلا: "للأسف أرى أن الأمين العام كيليجدار أوغلو يتصرف وكأني لم أعطه أي معلومات عن المقابلة التي كنت سأجريها مع أردوغان، ويحاول هو الأآر إبعادي عن رئاسة البرلمان".

ونقلت الصحيفة عن "بايكال" قوله: "عندما كنت الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري قام الأمين العام الحالي كيليجدار أوغلو ومحرم إينجي بتجميع توقيعات لإبعادي عن منصب الأمانة العامة، وفي ذلك الحين قابلتهم بكل صدر رحب واستقبلتهم وسمعت منهم ولم أطردهم من الحزب، وأقول لكم بأني تركت أكثر من منصب بخالص إرادتي ودون أي ضغوطات سابقة، وسأستمر في السعي لنيل شرف منصب رئاسة البرلمان دون إلقاء أي اعتبار لمن يحاول إبعادي".

مرارة الحكم تستدعي التحالف والائتلاف في تركيا

يرى الكاتب "برهان الدين دوران" في مقال له بصحيفة "صباح" أن "أكبر فائدة أعطاها حزب العدالة والتنمية لأحزاب المعارضة، خلال فترة حكمه التي استمرت لمدة 13 عاما، هي إبعادهم عن مرارة الحكم. فالسلطة ليست مكانا لإعطاء القرار وتوفير الخدمات واستخدام القوة فحسب، بل تستدعى إنتاج نقاط توازن للاقتصاد والسياسة الخارجية بين الحقائق السياسية والمطالب المجتمعية. والحكم يعني تحمل ومواجهة نتائج السياسات المطبقة على الأرض.. هذه المواجهة لا بد لها أن تنال رضا مجموعة مجتمعية ذات أغلبية، أخذ الرضا المطلوب وإدامته، وهذا ينقلنا إلى نتيجة تفيد بأن كل حكم يستدعى التحالف والائتلاف".

وقال الكاتب إن "هذه النقطة متعلقة بشكل كبير بحزب العدالة والتنمية، أكثر الأحزاب استعدادا لتأسيس الحكومة الائتلافية. حزب العدالة والتنمية، الذي تم تأكيد سلطته في استفتاء 2010، لم يستطع تحقيق التحول الجذري، الذي كان يهدفه، في النظام السياسي لتركيا، وبخاصة أن سياسة حزب العدالة والتنمية التكافلية تجاه الأزمة في سوريا جعلت تحالفه مع المجتمع يضعف وجعلت المجتمع يتطلع للبديل".

ولفت الكاتب إلى أنه "في حقيقة الأمر، فإن السياسة الداخلية والخارجية متفاعلة مع بعضها البعض بشكل كبير، لهذا السبب فإنه في السنتين الأخيرتين، كانت الأزمات السياسية الداخلية، من أحداث غيزي بارك في 17ـ 25 ديسمبر، ومظاهرات كوباني التي شهدتها تركيا، ما هي إلا ردات فعل لسياسة تركيا الخارجية".
 
وتوقع الكاتب أن احتمال تشكيل الحكومة الائتلافية أكبر من احتمال انتخابات مبكرة، وقال إن "هناك كثيرا من أعضاء القيادة العامة لحزب العدالة والتنمية ينظرون بحماس إلى قضية تحالف حزب العدالة والتنمية مع حزب الحركة القومية".

وذكر الكاتب أن الرئيس "رجب طيب أردوغان" أيضا ينظر بحماس إلى اتحاد الحزبين مع بعضهما البعض. ولفت الكاتب إلى أن "الأمر إذا كان كذلك فإن هناك أمورا يجب توضيحها بخصوص الحزبين:

1ـ يجب على حزب الحركة القومية، الأقرب لحزب العدالة والتنمية، التراجع عن رفضه لعملية المصالحة الوطنية التي تهدف لتجميع جميع أطياف تركيا.

2ـ ولكن على صعيد آخر يجب على حزب العدالة والتنمية، الذي يسعى لكسب أصوات المواطنين الأكراد في شرق تركيا وجنوب شرقها، أن يعلم أن تحالفه مع حزب الحركة القومية قد يضعف أصواته في تلك المناطق بشكل أكبر.

3ـ لتقارب فكر القاعدة الشعبية للحزبين فإن هناك انتقالات واسعة بين القواعد الشعبية للحزبين ستحدث ولن يستطيع أحد منعها.

4ـ على صعيد آخر، ستوافق القواعد الشعبية لكلا الحزبين على اتحاد حزبيهما لتوافق الآراء.

 هذه الشروط الموجودة والمتعلقة بتحالف الحزبين وعلى قيادة الحزبين أخذها بعين الاعتبار قبل التحالف، وفي رأيي فإن احتمالية تحالف الحزبين أكبر من احتمالية عدم تحالفهما".

"العمال الكردستاني" يخطف الأطفال ويجندهم ضد "داعش" 

أفادت صحيفة "يني عقد" في خبر لها بأن التنظيم الإرهابي "حزب العمال الكردستاني" الذي يقاتل في العراق وسوريا ضد داعش، وجد أن الحل المناسب لمشكلة نقص المقاتلين هو خطف الأطفال وتجنيدهم قسرا. 

وبحسب الصحيفة، فإنه "خلال ستة شهور فقط تم تهريب أربعة آلاف شاب وطفل للجبال ونقلوا لسوريا والعراق لمقاتلة تنظيم الدولة (داعش).. هؤلاء الأطفال أغلبهم طلاب إعدادية، خُطفوا ونُقلوا للموت في جبهات القتال ضد تنظيم داعش في شمال العراق وسوريا". 

وأوردت الصحيفة أنه، في الفترة الأخيرة ينقل يوميا من 10 قتلى إلى 15 قتيلا من مقاتلي حزب العمال الكردستاني ممن لقوا مصرعهم في جبهات الحرب في تلك البلاد.

وذكرت الصحيفة، أنه بحسب تقارير جهاز الاستخبارات القومية والقوات الأمنية التركية، فإنه "في الفترات الأخيرة تم خطف أو خداع أكثر من طفل أو شاب عن طريق وعدهم بأن يصبحوا قوات أمنية بعد تأسيس دولة كردستان.. وهؤلاء الأطفال يتم خطفهم من مدينة ديار بكر وبين جول وشيرناق والقرى المحيطة بها، ويتم أرسالهم للقتال في الجبهات القتالية مع تنظيم الدولة (داعش) في شمال العراق وشمال سوريا".
النقاش (0)