قضايا وآراء

الإخوان والحالة الثورية

د. أحمد عبد الرحمن
1300x600
1300x600
أليس من العجيب في الذكري الثانية لمذبحة رابعة، وبعد مرور أكثر من أربع سنوات على ثورة يناير قدم فيها الإخوان ما قدموا من التضحيات الغالية، من الدماء و الأرواح لكي تنجح هذه الثورة، أن تنشر عدد من وسائل الإعلام مقالات ودراسات تتحدث عن أن الثورة ليست من أدبيات الإخوان، مستشهدا بذلك ببعض الكلمات للإمام البنا رحمه الله، كان يعبر فيها عن مواقف متناسبة مع الظرف الذي كانت تمر به الدعوة في ذلك الوقت، ولم يكن مقصودا بالطبع أن تكون صالحة لكل زمان وتحت أي ظرف، ولا يجب انتزاعها من مجمل سياق تطور حركة الإخوان.

وكما قال الأستاذ فريد عبد الخالق: " يجب عدم الخلط بين مبررات النشأة و مبررات الاستمرار"، بمعنى أننا أحوج ما نكون إلى من يقدر جهد الإمام البنا ويبني عليه، أكثر من أن نقدسه ونتوقف حرفيا عنده دون التفرقة ما بين ما هو إجرائي وما هو مرحلي، وما هو استراتيجي وما هو غاية عليا، فلكل مرحلة متطلباتها ورجالها.

غير أن من يروج لهذا الكلام، يتناسى أن الجماعة بالفعل قد حسمت قرارها بالاندماج في الحالة الثورية، وحركت الجسم الإخواني في ذلك الاتجاه منذ أكثر من أربعة أعوام. وكان من الممكن لو أرادت أن تنسحب من المشهد الثوري وترفع الغطاء التنظيمي عن أفرادها. فإذا كان من الطبيعي أن يوجد داخل مؤسسة كبيرة مثل الإخوان من لا يستوعب هذا التغيير وهذا الخيار، إلا أنه من الواضح أن القواعد قد حسموا خيارهم، وأنهم بالفعل طوال الأعوام الماضية يقدمون الغالي والرخيص في شوارع وميادين وقرى مصر، وأنه من الحكمة أن تدرك القيادة هذه المتغيرات، وأن توفي بطموحات وتطلعات قواعدها، وأن تدرك أنه ليس من السنن الكونية أن ينتصر الخير بمجرد أن يستقيظ الخيرون، بل من السنن أن يحدث تدافع بين الحق وخصومه، حيث أن الزمان لا يعترف باحتكار المراكز، وسرعان ما يستدعي الأقوى، آخذين في الاعتبار أن استراتيجية اختيار البديل الأقل تكلفة تخرج دائما بأقل المكاسب.

فإذا كان الإخوان بفضل الله تعالى بمشروعهم الإسلامي الوسطي الشامل، وعلى الرغم من الحصار والتشويه والقمع، استطاعوا أن يعبروا مع الأمة على مدار ما يقرب من قرن، بمرحلة من أخطر المراحل سقطت فيها الخلافة الإسلامية وسيطر عليها المستعمر، ومن ثم تعرضت للتقسيم والتشرذم، فقد حافظوا خلالها على صحيح دينها، وعملوا مع القوى الوطنية المخلصة على التمسك بهويتها، إلا أنهم الآن أمام تحد كبير لن تستطيع الجماعة تجاوزه والاستمرار في عطائها، إلا إذا أدركت بعمق المهمة الجديدة، ومتطلبات التغيير الحقيقي والجذري الذي تقتضيه هذه المرحلة، وتحركوا من خلال رؤية واضحة تلبي هذه المتغيرات، وخطة محكمة تفي بهذه المتطلبات.

حول هذه الرؤية سوف نتحدث في المقال القادم إن شاء الله


* رئيس مكتب الإخوان المصريين في الخارج
النقاش (8)
ابو محمد الفيومي
الثلاثاء، 18-08-2015 04:03 ص
ليتك قلتها يوم اقررت لي منذ خمس سنوات انك مع الكفه الراجحه...أما وانك تقولها الآن فيبدو انك مع كفه راجحة ثانيه...فمتى وكيف ستكون مع الكفه الراجحه الثالثه انها ميكيافيليه بإمتياز يادكتور ظلمت نفسك ..غفر الله لنا ولكم
احمد احمد سعد
الإثنين، 17-08-2015 08:52 م
د احمد بد الرحمن :فى موقعك التنظيمى عليك الاتخرج للاعلام برأيك ...لكن ناقش اخوانك فى الداخل والخارج وبعدها يمكن ان تعرض ماتم الاتفاق عليه..إذا هم رأوا ذلك
نوح حبيب ، خريج كلية القرآن الكريم بأكرا - غانا
الإثنين، 17-08-2015 10:53 ص
وفق الله الاستاذ ، هذه هي الحقيقة التي يجب الإلتزام والتمسك بها.
رجاء
الإثنين، 17-08-2015 04:21 ص
عندما ظهرت لأول كان تعريفك مقرونا بأنك لا تحب الظهور الاعلامي .. فما الذي يلجؤك لكتابة سلسلة مقالات ردا علي مقال نشرته مصر العربية وهو في الاصل منشور عام 2001 م .. الاخوان جميعا حسب متابعاتي لبياناتهم مع الخيار الثوري اي الثورية المبدعة .. مصر العربية نصبت لك الفخ لتهلك وقتك وجهدك حتي تعرف معروف وتثبت مثبت والنتيجة تعميق الخلاف وتجذيره .. لاحول ولا قوة الا بالله .. الاخوان المسلمين باتت تدار علي صفحات المواقع الالكترونية ! رجاء يادكتور توقف عن مواصلة تلك السلسلة لان نشرها يضر ولا ينفع
د. عبد الحليم السيد
الإثنين، 17-08-2015 04:10 ص
لمن تلك المقالة هل هي للقيادة ؟ إن كانت فأنت جزء منها . أم هي للشباب ؟ ففد ذكرت أنهم حسموا أمرهم للمسار الثوري فلماذا تخاطبهم بما اعتقدوا فيه كما ذكرت ! أم هي للاخوان بالخارج أمثالك وأمثالي ؟ فليس لنا أن نتحدث نيابة عمن يرابطون تحت رصاص التصفية .. فهم أهل جهاد وأهل ميدان . أم هي للامام البنا ؟ الذي حكمت علي كلامه بارتباطه بزمن محدد ووضعت أحكاماً باسم جسد الجماعة الذي تجاوز هذا الكلام . أم هو للاعلام ؟ صدقاً إثبات الحالة لايكون بتلك الطريقة . الاخوان لاتدار بالامر الواقع .. ولاتدار باثبات حالة في الاعلام كما أنه لايمتلك فرد فيها في القيادة او في الرفادة أن يغير مسارها دون نقاش ومراجعات وشوري ...و.. و... هناك بيعة في رقابنا علي مافهمناه من دعوتنا وتلك البيعة ملزمة وأي تغيير يقع علي مابايعنا عليه يكون بالاتفاق والقناعة والاطمئنان والوضوح والدراسة ... وليس بالمقالات