سياسة عربية

منهم 400 في سجون الاحتلال

في يومهم العالمي .. الاحتلال يعتقل 12 ألف طفل منذ عام 2000

الاحتلال الإسرائيلي تعامل مع الأطفال الفلسطينيين وكأنهم "قنابل موقوتة"- غوغل
الاحتلال الإسرائيلي تعامل مع الأطفال الفلسطينيين وكأنهم "قنابل موقوتة"- غوغل
دعا رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لحماية الطفل الفلسطيني من خطر الاستهداف الإسرائيلي المتصاعد بحقهم.
 
وطالب فروانة في بيان صحفي، المجتمع الدولي "بالعمل الفوري من أجل توفير كافة الحقوق الأساسية للأطفال المحتجزين في سجون الاحتلال الإسرائيلية، كخطوة ملحة، ومقدمة مهمة نحو إطلاق سراحهم، وتوفير حاضنة لهم وضمان عدم إعادة اعتقالهم".
 
ويصادف اليوم 20 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام "يوم الطفل العالمي"، وهو اليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1989 اتفاقية حقوق الطفل الدولية، بموجب القرار (44/25) وبدأ العمل بها في 2 أيلول/سبتمبر 1990.
 
وأكد الأسير المحرر فروانه، رئيس وحدة الدراسات والتوثيق، أن الاحتلال الإسرائيلي تعامل مع الأطفال الفلسطينيين وكأنهم "قنابل موقوتة"؛ بحيث يتم تأجيل التحقق إلى حين بلوغهم السن القانونية، موضحا أنه بذلك عمل على "مصادرة حصانتهم واغتيال طفولتهم؛ رافضا تلبية احتياجاتهم ومنحهم حقوقهم الأساسية".

وأضاف "لقد قتل واعتقل عشرات الآلاف منهم، ووظف كل إمكانياته وأدواته المختلفة لتدمير واقعهم وتشويه مستقبلهم، وتأخير نموهم الجسماني والعقلي"، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال منذ بدء انتفاضة الأقصى بتاريخ 28 أيلول/ سبتمبر من عام 2000، اعتقلت نحو 12 ألف طفل.

ونوه إلى أن أرقام الاعتقال الخاصة بالأطفال سجلت رقما قياسيا باستهدافهم خلال الانتفاضة الثالثة، حيث سجل اعتقال ما يزيد عن ألف طفل، ولا يزال 400 طفل منهم يقبعون في السجون الإسرائيلية.
 
وبين أن قوات الاحتلال تعمل على استجواب هؤلاء الأطفال بطرق "غير أخلاقية، وفي أجواء من التهديد والإرهاب النفسي، كما حدث مع الطفل أحمد مناصرة"، مؤكدا أن "جميع الأطفال تعرضوا لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي والنفسي والمعاملة المهينة، بل ومنهم من تعرض للتنكيل والإهمال الطبي بعد إصابته، مثل حالة الأسرى الأطفال؛ عيسى العاطي، وجلال شراونة، واستبراق نور وغيرهم".
 
ويرى فروانة أن تعمد الاحتلال بالاستمرار في استهداف الأطفال وارتكاب جرائم عدة بحقهم، يشكل "تحد سافر للقانون الدولي وللأسرة الدولية، الأمر الذي يتطلب موقفا دوليا واضحا، وتدخلا حازما لحماية الطفولة الفلسطينية"، مشددا على أهمية العمل على "محاسبة الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق الطفل الفلسطيني".
النقاش (0)