قضايا وآراء

الإسلام والإرهاب.. أي علاقة؟

رضوان الاهذب
1300x600
1300x600
إن إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام ليس وليد الألفية الثالثة، بل هو قديم قدم الإسلام، وكأن العنف ظاهرة وراثية لصيقة بالتكوين البيولوجي للمسلمين، وهذه التهمة تتجدد من حين لآخر(1)، وتغذيها نظريات عالمية (2) تبنتها الإدارة الغربية عموما والأمريكية خصوصا.

و كمثال على الربط بين الإرهاب والإسلام استدعي تصريح القس جيري فالويل: " اعتقد أن محمدا كان إرهابيا، وفي رأيي أن المسيح أرسى مثالا للحب، وموسى فعل الشيء نفسه، لكن محمدا ضرب مثالا مناقضا لهما"(3).

و لدحض هذه التهمة سأتطرق إلى المحورين الآتيين:

1/ الإرهاب في القرآن الكريم:

إن الناظر في القرآن الكريم يجد أن المادة اللغوية لمصطلح الإرهاب وردت في مواطن عدة بدلالتين أساسيتين، وهما: خشية الله والخوف منه، والرهبة والتعبد.

أما الآية محل الشبهة والتي تحتاج إلى توضيح، لأن إساءة فهمهما يفضي إلى القول بأن القرآن الكريم يحض على الإرهاب، فهي قوله تعالى: "واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم"(4).

إن الفهم الصحيح لهذه الآية يقتضي منا أن نضعها في إطارها الكلي ذلك أن سابقتها تتحدث عن الخوف من خيانة العهود، قال تعالى: "وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء، إن الله لا يحب الخائنين"(5). أما رديفتها فتتحدث عن السلم والجنوح إليه، قال تعالى: "و إن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم"(6).

في إطار هذا السياق الكلي يتضح معنى الآية مربط الفرس، "ترهبون به عدو الله وعدوكم"، وهو دفع الحرب ورد العدوان، حيث إن الاستعداد والجاهزية للجهاد عند الاقتضاء يمنع وقوع الحرب بسبب تخويف من يريد نقض العهود ويضمر الخيانة، وهذا ما أسميه بالسلام الاستباقي، ولذلك تقام المناورات والعروض العسكرية حتى ترى الدول مدى قوتك فلا تجرؤ عليك ويتحقق التوازن السلمي(7). إذن، فالإرهاب في القرآن الكريم ليس عدوانيا بل هو من باب الدفع، واي بتر للآية عن سياقها يؤدي إلى سوء الفهم، وإصدار حكم مغلوط.

2/ الإسلام والآخر:

بعد دراسة لا بأس بها للإسلام وجدت أن ديننا الحنيف أرسى قواعد للتعايش مع غير المسلمين وتتمثل في:

• الكرامة الإنسانية: قال تعالى: "و لقد كرمنا بني آدم"(8)، فالآية الكريمة تعترف بكرامة بني آدم دون استثناء سواء كانوا أحياء أم أمواتا، ولا غرابة أن يقف النبي صلى الله عليه وسلم إجلالا واحتراما للنفس البشرية عندما مرت بجانبه جنازة، فقيل له إنها جنازة يهودي، فقال عليه الصلاة والسلام: "أليست نفسا"(9).

• التعارف: خلق الله تعالى الناس مختلفين في أشكالهم وأجناسهم ولغاتهم، وكانت الحكمة من ذلك هي التعارف، ولا ينبغي أن يكون محصورا بين المسلمين فقط بدليل قوله تعالى: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"(10).

• التعاون: لاشك أن التعارف يثمر عن التعاون، وهناك قضايا عديدة تمثل مساحة مشتركة يمكن أن يتفق ويتعاون فيها المسلمون مع غيرهم مثل الإعلاء من شأن القيم الإنسانية، ومناصرة المضطهدين والمستضعفين في الأرض، وقضايا العدل والحرية ومحاربة الظلم والفساد .... فهذه نماذج من قضايا البر التي حث القرآن على التعاون فيها. قال تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"(11). ولا شك أن انضمام الرسول صلى الله عليه وسلم لحلف الفضول إلا ترسيخ لمفهوم التعاون مع الغير رغم اختلاف الدين.

• الحرية الدينية: كما أن الديموقراطية الحقيقية تستلزم وجود حرية سياسية، وتعددية حزبية، فكذلك الحرية العقائدية تقتضي وجود تعددية دينية، ولا أحد له الحق في إكراه الناس على اعتناق دين معين، والإسلام لم يشذ عن هذه القاعدة، وهذا ما نستشفه من قوله تعالى: "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين"(12)، وقوله تعالى: "لكم دينكم ولي دين"(13). وقد حرص الصحابة على تفعيل هذه القاعدة فهذا عمر بن الخطاب يقول لعجوز نصرانية: "اسلمي أيتها العجوز تسلمي، إن الله بعث محمدا بالحق، قالت: أنا عجوز كبيرة، والموت إلي قريب. قال عمر: اللهم اشهد، وتلا قوله تعالى: "لا إكراه في الدين"(14) (15).

فهذه الآية تقرر حقيقة استحالة تحصيل التدين بالإكراه.

• البر والعدل: يحرص الإسلام على أن تكون العلاقات الاجتماعية مبنية على البر والإحسان، بغض النظر عن الانتماء الديني، قال تعالى: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم، إن الله يحب المقسطين"(16) ولقد بلغ العدل ذروته عندما أمر القرآن بالقسط مع الأعداء، إذ لا يجب ان تحملنا العداوة والبغضاء على الظلم، قال تعالى: "ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"(17). 

وقضية علي بن أبي طالب مع اليهودي الذي سرق درعه تجسيد للعدل في أعلى قممه.

• السلام والأمن: إن المسلم مأمور بأن يشعر غير المسلم بالأمن، قال تعالى: "وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله، ثم أبلغه مأمنه"(18). والقرآن الكريم لا ينشد السلام على مستوى العلاقات الخاصة فقط،، بل أيضا ليكون دعامة في العلاقات الدولية، قال تعالى: "ادخلوا في السلم كافة"(19). ولا غرو أن نجد في الإسلام تشريعات تربي وتدرب المسلم على السلام والعيش في أمان مع محيطه كما هو الحال بالنسبة لفريضة الحج والصوم.

• التسامح الديني: لا شك أن المتصفح لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة أصحابه رضي الله عنهم، يقف على نماذج راقية ترمز إلى التسامح والمحبة، فقد جاء في سيرة ابن هشام أن وفد نجران دخلوا على الرسول صلى الله عليه وسلم في المسجد فحانت صلاتهم، فقاموا يصلون في المسجد، فأراد الناس منعهم فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دعوهم" فاستقبلوا المشرق وصلوا صلاتهم(20). كما أن عمر بن الخطاب ضرب مثالا رائعا للتسامح الديني، فعندما دخل بيت المقدس أمن المسيحيين على حياتهم وكنائسهم وصلبانهم، وأن لا يضار أحد منهم، ورفض أن يصلي في الكنيسة كي لا يجد المسلمون بعده عذرا يحملهم على هدمها، بل بنى مسجدا بجانب كنيسة القيامة كرمز للتاسمح الديني.

• المعاملة الحسنة: نزولا عند أوامر القرآن الكريم بالإحسان إلى الغير، نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم حرم كل ظلم أو إجهاز على حياة الناس، قال عليه الصلاة والسلام: "ألا من ظلم معاهدا، أو انتقصه حقه أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة"(21). وقد كانت آخر وصية لعمر بن الخطاب وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة: "أوصي الخليفة من بعدي بأهل الذمة خيرا أن يوفي بعهدهم، وأن يقاتل من وائهم وألا يكلفهم فوق طاقتهم"(22). وأختم هذه النقطة باستدعاء شهادة شاهد من أهلهم وهو يعترف برقي تعامل المسلمين، يقول هنري دي كاشري: "لقد درست تاريخ النصارى في بلاد الإسلام، وخرجت منه بحقيقة مشرقة، هي أن معاملة المسلمين  للنصارى تدل على لطف في المعاشرة، وترفع عن الغلظة، وعلى حسن مسايرة ورقة مجاملة، وهذا إحساس لم يؤثر عن غير المسلمين، فإن الشفقة والحنان كانا يعتبران لدى الأوربيين عنوان للضعف(23).

بعد تحرير مفهوم الإرهاب في القرآن الكريم، وعرض الأصول التي يتأسس عليها التعايش مع الغير، فهل يعقل أن يوصف الإسلام بأنه مصدر الإرهاب والعنف؟ أم أن التهمة ترتد إلى الغرب بحكم شهادة التاريخ واستقراء الواقع، وليسألوا البوسنة والهرسك، والشيشان وبورما ودير ياسين وصبرا وشتيلا..... وليصححوا ما نسبوه إلى عيسى عليه السلام زورا وكذبا: "لا تظنوا أني جئت لأحمل السلام إلى العالم، ما جئت لأحمل سلاما بل سيفا"(24).
_______________________________________                                                                  
1/ لكنها انفجرت وطفت على السطح بعد الحادي عشر شتنبر 2001
2/ كنظرية "صدام الحضارات" لصموئيل هنتيجنون
3/ today.almasryalyoum.com
4/ سورة الأنفال الآية 60
5/ سورة الأنفال الآية 58
6/ سورة الأنفال الآية 61
7/ تفسير الشعراوي ص 4479 ج 8
8/ سورة الإسراء الآية 70
9/ رواه البخاري
10/ سورة الحجرات الآية 13
11/ سورة المائدة الآية 2
12/ سورة يونس الآية 99
13/ سورة الكافرون الآية 6
14/ سورة البقرة الآية 256
15/ مجلة منبر الإسلام ص 79. أبريل 2011
16/ سورة الممتحنة الآية 8
17/ سورة المائدة الآية 5
18/ سورة التوبة الآية 6
19/ سورة البقرة الآية 208
20/ سيرة ابن هشام 2/157
21/ رواه أبو داوود في سننه ص 447. دار السلام ط 1999
22/ التعصب والتسامح ص 46 محمد الغزالي. دار القلم 2001
23/ نفسه ص 36
24/ الإنجيل ص 28 ط 2 بيروت 2001
النقاش (1)
ام خولة
الثلاثاء، 29-12-2015 09:10 م
الإرهاب العائلي أكثر ضررا يا استادي الفاضل